منحنياً بإجلال لما لا أعرف

اسم الكاتب: فوزي كريم رقم العدد: 4090 تاريخ اخر تعديل: 12/17/2017 6:18:57 PM

في منتصف العمر ينتخب "ماوي" للعيش، في جزر "هاواي"، الولاية الأمريكية الخمسين، وبحكم انجذابه المبكر للطبيعة يُفتن بالنخلة، فيشتل شجرة في كل يوم، وتصبح غابة النخيل مرعى لقصيدته. إنه الشاعر الأمريكي ميروِن W. S. Merwin ، الذي تحتفي الأوساط الأدبية بعيد ميلاده التسعين، وهو في حمى نشاطه الانساني والإبداعي. المخرج "ستيفان شايفر" يُخرج عنه فيلماً وثائقياً بعنوان "على االرغم من أن العالم أجمع يحترق"، وهو بيتٌ شعري من إحدى قصائده التي بعنوان "إضاءة المطر":
طوالَ اليوم، ومنذُ زمن، تُواصلُ النجومُ رقابتَها
إنني راحلة الآن قالت لي أمي
وحين أتركك وحيداً ستظل على ما يُرام
وستعرف عن درايةٍ أو غير دراية
أنظر إلى البيت القديم في مطر الفجر
من الماء تتشكل الأزهار جميعاً
تُذكّرها الشمس، عبر السحب البيض، بذلك
تمسُّ الخليطَ المنتشر فوق التل
وألوانُ "الآخرة" المغسولة
تلك التي عاشت هناك قبل أن تولدَ أنت
أنظر كيف تستيقظ دون حيرة
على الرغم من أن العالم أجمع يحترق
يقرأ القصيدة في آخر مشهد من الفيلم، وهو يجلس عند باب بيته الفلاحي، بملابس تبدو جاهزة للعمل الزراعي.
كان "ميروِن" في صباه يكتب "ترانيم" كنائسية للمصلين، لأن أباه كان قساً. وشحنة الترانيم الروحية كمنت في قصيدته حين نضج. صار كثيرَ التنقل: مايوركا الاسبانية حيث التقى الشاعر الانكليزي "روبرت كرَيْـﭪ"، وانكلترا حيث سيليفيا بلاث وتيد هيوز، وفرنسا، وأخيراً هاواي وأستاذه البوذي الذي تعلم على يديه فلسفة الزَن Zen. تمتع بغنى الخبرة الحية مع الإنسان، فوقف ضد الحروب، وحرب ﭭيتنام خاصة، ولعل ديوانه الشهير "القمل" The Lice مستوحىً من موقفه هذا. وتمتع بغنى الطبيعة، صار يرعاها في قصيدته، ويرعى قصيدته فيها. كما تمتع بغنى المعرفة، تكشف عنها ترجماتُه عن لغات عدة: الاسبانية، الفرنسية، اللاتينية، الإيطالية، السنسكريتية، العبرية والانكليزية القديمة.
قصيدته تمتّعت، بدورها، بغنى التنوع الشكلي؛ من المحافظة، إلى الجرأة في خلخلة الوزن، والتخلي عن علامات الترقيم جملة. وبغنى المضامين التي بدأت أسطورية، ثم حيوانية، ثم احتجاجية، ثم تكرست للطبيعة مع مسحة حلمية من التأمل الفلسفي.
في عام 2010 شارك في إنشاء "مؤسسة مروِن" لصيانة الطبيعة، وهي مؤسسة غير ربحية مكرسة للحفاظ على منزله الذي تم بناؤه يدوياً، مع 18 فداناً يضم حقلاً من أشجار النخيل النادرة، التي تُعد الأكبر في العالم.
قصيدة " الذكرى السنوية لموتي"
في كلِّ عام دون أن أعرفه أكون قد تجاوزت اليوم
عندما ستلوحُ لي النيران الأخيرة
والصمتُ يحمل المسافرَ الدؤوب على الرحيل
مثل شعاع النجمة الكليلة
حينها لن أعود أرى نفسي داخل الحياة
وكأني داخل ثيابٍ غريبة
لن أفاجأ بالأرض
وبالحب لامرأة واحدة
وباللاحياء الذي يعتري الناس
أو كأني كما الآن أكتب بعد ثلاثة أيام من المطر
مصغياً إلى الطائرِ يغنّي والهطولِ يتوقف
منحنياً بإجلال لما لا أعرف