تناول هذه الأطعمة بكثرة سيجعلك تعاني الصداع

رقم العدد: 4122 تاريخ اخر تعديل: 1/27/2018 7:13:26 PM

ترجمة / أحمد الزبيدي

معظم آلام الرأس التي يعانيها الإنسان هي آلام الرأس التوترية، وبالنسبة لبعض الأشخاص، فإن الأجواء المثقلة مثلاً بدخان السكائر أو بالعطور القوية، قد تسبّب لهم صداع الرأس، أما عند آخرين، فإن التوتر المفرط وقلة النوم كفيلين بأن يكونا السبب، ولكن هل فكرتم

معظم آلام الرأس التي يعانيها الإنسان هي آلام الرأس التوترية، وبالنسبة لبعض الأشخاص، فإن الأجواء المثقلة مثلاً بدخان السكائر أو بالعطور القوية، قد تسبّب لهم صداع الرأس، أما عند آخرين، فإن التوتر المفرط وقلة النوم كفيلين بأن يكونا السبب، ولكن هل فكرتم يوماً بأن الطعام الذي تتناولونه هو السبب بإصابتكم بالصداع؟ إذا كنت من الأشخاص الذين يعانون الصداع، فعليك الانتباه الى  النظام الغذائي الخاص بك. هناك الكثير من الأطعمة التي تسبّب الصداع لدى الأشخاص الذين يتناولونها بكثـرة. ومن هذه الأطعمة:

1- مشروبات الدايت:
حيث اشتكى مستهلكو هذه المشروبات الخاصة بالحمية الغذائية من شعورهم بأعراض تتعلق معظمها بالدوار، وفقدان الذاكرة، والصداع. ويشير اخصائيو التغذية، الى أن السبب يعود الى احتواء هذه المشروبات على مادة (الاسبارتام) المسؤولة عن تحلية هذه المشروبات، لذلك فهم يوصون بالاعتدال في تناول هذه المشروبات.
2- الموز الناضج والأفوكادو:
ربما سمعنا خبراء التغذية وهم يمتدحون تناول الموز والأفوكادو بسبب العديد من الفوائد الصحية لتناولهما، ولكن الموز الناضج والأفوكادو يحتويان أيضاً على نسبة عالية من مادة التيرامين. إن التيرامين (Tyramine) مادة توجد بشكل طبيعي في بعض الأطعمة، وهي تتشكل من تهدم البروتين الموجود في الطعام، وبشكل عام، كلما بقي الطعام الحاوي على كمية عالية من البروتين فترة أطول كان محتواه من التيرامين أكثر. تقول جينيفر كريجلر، من مركز استعادة الأعصاب في جامعة كليفلاند: "بعض الأطعمة التي تحتوي على نسب مرتفعة من التيرامين يمكن أن تسبّب الصداع النصفي". حتى لو كان الشخص لا يعاني من الصداع النصفي، وارتفاع مستويات التيرامين لا يزال سبباً في الشعور بالصداع. وتشير كريجلر: «الموز الناضج والأفوكادو الناضجة يمكن أن يكونا سببين محتملين للشعور بالصداع لأنهما يحتويان على كميات عالية من التيرامين».
3- الخبز:
وذلك بسبب احتواء الأطعمة مثل القمح، والمعكرونة على مادة الغلوتين (هو مركب بروتيني عبارة عن خليط من مادتي الغلوتنين والغليادين)، وخلطات التوابل ايضا قد تسبب مشكلات في الهضم (ناهيك عن مرض الاضطرابات الهضمية)، ولكن بالنسبة للبعض، فإن الصداع يمكن أن يكون أيضاً أحد أعراض الحساسية من الغلوتين.. ولكن، وفقاً لمايكل غريغور، أحد اخصائيي التغذية، ينبغي استبعاد مرض الاضطرابات الهضمية قبل التحول إلى نظام غذائي خالٍ من الغلوتين.
4- الآيس كريم:
عادةً يشعر الجميع بالبهجة في بداية تناولهم الآيس كريم، ولكن فجأة تتحول مغامرتك اللذيذة الى كابوس عندما تبدأ معاناتك بسبب ما يعرف "بصداع الآيس كريم". ولحسن الحظ، فإن آلامه تزول بعد دقيقة أو اثنتين في وقت لاحق. والسؤال الغامض هو: لماذا تأتي نوبة الصداع هذه بقوة ثم تختفي سريعاً ؟ ان إدخال طعام بارد جداً مثل الآيس كريم إلى الحلق، قد يسبب انقباضاً منعكساً في الأوعية الدموية المحيطة برأسك. وعندما تفكر في آخر "صداع آيس كريم" عانيت منه، سيتملكك شعور مزعج!
5- المقبلات :
بعض أنواع المقبلات التي قد تحتوي على أنواع من المكسرات والزيتون والمخلل ومنتجات مثل جبس الذرة هي اكثر الأنواع المعروفة لدينا، وهذه أيضاً تحتوي على نسب مرتفعة من مادة التيرامين. وتقترح مؤسسات التغذية الحدّ من تناول التيرامين للمساعدة في السيطرة على الصداع. ومستويات التيرامين يمكن أن تزيد في الأطعمة التي يتم تخزينها لفترات طويلة من الزمن مثل المخللات.
6- العلكة:
إن مضغ قطعة من العلكة لبضع دقائق بعد وجبة غداء دسمة ربما لن يؤدي إلى الصداع، ولكن إذا تعودت على مضغ العلكة بشكل متكرر، فإن الأمر يختلف، فمضغ العلكة بشكل مفرط يؤذي الفكين. وفي دراسة صغيرة أجريت مؤخراً، وجد أن 19 من 30 مراهقاً، تعوّدوا على مضغ العلكة يعانون الصداع المزمن وزال عنهم الصداع عندما توقفوا عن مضغ العلكة. وعلى الرغم من أن الدراسة تركز على المراهقين، إلا أن الشيء نفسه ينطبق على البالغين.
7- الأجبان:
يكون طعم الجبن القديم عادة أفضل من الجديد، والمعروف عن الأجبان أنه كلما كان عمرها اطول كلما كان مذاقها أطيب، ولكن مرور فترة طويلة على انتاجها يجعلها تحتوي أيضاً على المزيد من مادة التيرامين . وهذا حال اغلب انواع الجبن مثل: الشيدر، والفيتا، ويمتاز الجبن السويسري باحتوائه على نسب عالية من مادة التيرامين، والتي يمكن أن تؤدي الى الصداع النصفي.
8- المشروبات الكحولية:
تناول قدح من النبيذ هو الشيء الذي نفعله غالباً للاسترخاء في نهاية اليوم، ولكن بالنسبة للبعض، فإنه يمكن أن يؤدي الى شعور بالصداع. فالنبيذ الأحمر والبيرة، وأنواع الكحول الأخرى، تحتوي على مستويات عالية من مادة التيرامين. "والسبب في ذلك هو أن التيرامين هو حمض أميني ولسوء الحظ، فيمكن لبعض الظروف أن تمنع انهيار هذا الأحماض الأمينية، كما هو الحال عندما يتناول الشخص مضادات الاكتئاب لفترة معينة.
9- اللحوم الباردة:
ساندويتشات اللحوم الباردة يمكن أن تجعلك تشعر بالصداع بعد تناولها. وبالإضافة الى احتوائها على مستويات عالية من مادة التيرامين، فإنها تحتوي على المكملات الغذائية مثل النترات التي يمكن أن تزيد من تدفق الدم إلى الدماغ عند بعض الناس. والصداع الناجم عن هذه النترات ليس سهلاً، لأنه عادة ما يسبب ألماً على كلا الجانبين على الرأس.
10- الملح:
يتسبّب الملح المضاف على طعامنا بالشعور بالصداع لاحتوائه على الصوديوم وهناك "كمية كبيرة من الصوديوم في نظامنا الغذائي توجد في بعض الأطعمة المعلبة، وبعض الناس قد لا يدركون أن الجبن والحساء المعلب والخضروات المعلبة، تحتوي على الصوديوم"، ويقول أحد المختصين في التغذية. "أشارت دراسة أجريت في العام الماضي، إلى وجود صلة بين تناول الصوديوم بكثرة والشعور بالصداع. ومع ذلك، فمن غير الواضح بالضبط، ماذا يحدث في الجسم عند تناول الصوديوم وهناك حاجة إلى مزيد من البحوث".
11- الشوكولاتة:
رغم أنه خبر مؤسف، لكنه صحيح: فهذه الجرعة اللذيذة من السعادة التي تمنحنا إياها الشوكولاتة، يمكن أن تسبّب لنا صداعاً. الشوكولاته تحتوي على بعض المواد التي قد تكون سبباً في الشعور بالصداع مثل: (الكافيين، والتيرامين،). وفي حين أن هذا المزيج قد يجعل بعض الناس يشعرون بالاسترخاء، لكنه يسبّب الشعور بالصداع لدى اشخاص آخرين.

 عن موقع ريدرز دايجست