قيل وقال: زوجتي تضربني وتهينني... أيها القاضي !!

رقم العدد: 4115 تاريخ اخر تعديل: 1/19/2018 6:17:32 PM

وقف الزوج "ر . ك" أمام قاضي الأحوال الشخصية في مدينة الحلة، يشتكي من الظلم الذي تعرض له على يد زوجته بعد مرور 5 سنوات على زواجهما، كان فيها يحمل لقب "الزوج السعيد" بحسب وصفه ووصف أهله له، بسبب رغبته في عدم مخالفة زوجته التي أحبها طوال عامين قبل ارتبا

وقف الزوج "ر . ك" أمام قاضي الأحوال الشخصية في مدينة الحلة، يشتكي من الظلم الذي تعرض له على يد زوجته بعد مرور 5 سنوات على زواجهما، كان فيها يحمل لقب "الزوج السعيد" بحسب وصفه ووصف أهله له، بسبب رغبته في عدم مخالفة زوجته التي أحبها طوال عامين قبل ارتباطهما والزواج بها، لينتهي به الحال واقفاً أمام المحكمة.
وقال الزوج، أثناء استماع شكواه: "كنت أعمل ليلاً ونهاراً حتى لا أقصّر في طلبات زوجتي من رغبتها في الاشتراك في نادٍ وتغيير السيارة التي تقتنيها والسفر سياحياً الى الخارج مثل صديقاتها، ورغم كل ذلك كانت دائماً تتهمني بالتقصير وندمها على سنوات الحب التي قضتها معي والزواج الذي جعل منها امرأة لاتحقق مستقبلها وطموحها معي !
وتابع الزوج: المسكين "تقريباً كنت أراها صدفة بالمنزل، بسبب إما قضاؤها وقتها لدى والدتها برفقة ابنتي أو مكوثها في المول مع صديقاتها، وعندما تعود إلى منزلها تأتي منزعجة، لأن صديقتها قد اشترت حلي ذهبية جديدة، ويجب عليّ أن اشتري مثلها على الأقل، وغيرها من الطلبات المالية المزعجة الخارجة عن الأصول.
وأكمل ( ر) بدأت الحياة تتحول شيئاً فشيئاً الى خلافات وضرب وتحول المنزل الى ساحة معارك يومية، عندما أصبحت زوجتي تبادر بإطلاق الكلمات الجارحة أمام أهلي ضدي ثم تطور لسباب ورفع يديها لضربي، مما جعلني أقابل ذلك بالعنف، أنا الآخر، لتضيع ابنتنا الصغيرة وسط صراعاتنا بعد أن أصبحت والدتها تعاقبها بالضرب لتستفزني".
وأردف الزوج: "سرقت كل ما أملكه وتركت المنزل وهربت، وأقامت دعوى خلع واشترطت لكي تتنازل عنها وتعود لي، أن تضربني على وجهي أمام عائلتي عقاباً على اعتراضي عليها وتعنيفها أمامهم في آخر خلاف، مما دفعني لإقامة دعوى النشوز بعد أن فقدت الأمل في إصلاح حالها ورجوعها إلى رشدها".