الإنتصار للنقد المسرحي وتتويج مُستحق للقصب في أيام قرطاج

رقم العدد: 4112 تاريخ اخر تعديل: 1/15/2018 6:53:24 PM

بشار عليوي

إمتازت الدورة الـ19 لأيام قرطاج المسرحية في تونس التي أُختتمتْ فعاليتها مؤخراً على خشبة المسرح البلدي في العاصمة تونس , بعديد الفعاليات التي توزعت مابين العروض المسرحية التي ناهزت 100 عرض مسرحي تونسي وعربي وأفريقي وعالمي , والندوة الفكرية الدولية الر

إمتازت الدورة الـ19 لأيام قرطاج المسرحية في تونس التي أُختتمتْ فعاليتها مؤخراً على خشبة المسرح البلدي في العاصمة تونس , بعديد الفعاليات التي توزعت مابين العروض المسرحية التي ناهزت 100 عرض مسرحي تونسي وعربي وأفريقي وعالمي , والندوة الفكرية الدولية الرئيسية للأيام والتي حملت عنوان(موقع النقد المسرحي في الحياة المسرحية اليوم وغداً) وبالتعاون مع الهيئة العربية للمسرح وبأشراف الباحث التونسي د.محمد المديوني وبمُشاركة عربية وأوروبية وأميركية لـ20 باحثاً وناقداً , فضلاً عن سلسلة من التكريمات والتتويجات فضلاً عن عقد اتفاقيات تعاون بين الأيام وعدد من المهرجانات المسرحية الدولية كمهرجان شرم الشيخ الدولي للمسرح الشبابي , كما شهدتْ هذهِ الدورة عودة المُسابقة الرسمية إليها بعد حجبها لدورات عدة .
أُفتتحت الأيام التي استمرت للفترة من 8 الى 17 كانون الأول/ديسمبر الماضي بحضور وزير الثقافة التونسي محمد زين العابدين ومدير الأيام د.حاتم دربال وجميع الضيوف والفرق المسرحية المُشاركة فضلاً عن عدد كبير المسرحيين والاعلاميين والفنانين التونسيين . أذ قُدمت العروض المسرحية المُشاركة في الأيام وبمساريها خارج المُسابقة وعروض المسابقة الرسمية وهي كالآتي(التجربة) إخراج أحمد الألفي من مصر , و(شواهد ليل) إخراج خليل نصيرات من الأردن , و(صولو) إخراج محمد الحر من المغرب , و(ستاتيكو) إخراج جمال شقير من سوريا , و(0 سالب) لعلي دعيم من العراق , و(Adjuge ) من بوركينا فاسو , و(بهيجة) إخراج زياني عياد من الجزائر , و(Je tuerai Le senje ) من مالي , و(فريد مـ هاوس) إخراج الشاذلي العرفاوي من تونس , و(الأرامل) لوفاء طبوبي من تونس , وقد شهد المسرح البلدي تقديم عدة عروض منها (رحلة حول المدينة) إخراج : Narine Grigoryan من أرمينيا , و(خيانة) إخراج:جبار جودي من العراق , و(حيت رأيتك) لصالح الفالح من تونس , ومسرح الفن الرابع الذي قُدمتْ فيه عروض عدة منها (خوف) لجليلة بكار والفاضل الجعايبي من تونس و(نزف) لفاطمة عطيف من المغرب , ومسرح الريو وعروض (الشمع) لجعفر القاسمي و(طوفان) لحافظ خليفة من تونس , ومسرح المونديال وعروض (بلوك74) لوليد خضراوي و(برلمان النساء) لصابر الحامي من تونس , ومسرح ابن رشيق وعروض (حورية البحر) لامير العوني من تونس و(المسرحية الاخيرة) لعقباوي الشيخ من الجزائر و(الصبية والموت) لسميرة بوعامود من تونس , ومسرح الحمراء وعروض (مذكرات بحار) ليوسف السريع من الكويت و(جوغينغ) لحنان الحاج علي من لبنان , ومسرح التياترو وعروض (30 سنة وانا حاير فيك) لتوفيق الجبالي من تونس و(شياطين اخرى) من تونس , ومسرح نجمة الشمال وعروض ( ريتشارد الثالث) لنور الدين العاتي و(الكركارة) لنزار الكشو و(ترانيم وحشية) لايمن علان من تونس , فيما شهدت الأيام تقديم عدة عروض أخرى لجهات مسرحية تونسية . أما الندوة الفكرية الدولية الرئيسية لأيام قرطاج المسرحية فقد حملت شعار(المسرح فكر وتفكير أيضاً) كما بَكًرتْ الأيام في حواراتها الفكرية حينما احتفت بكتاب (جون فلورية شُهرَ شكسبير) وكتاب (حلقة موءودة في تاريخ المسرح العربي) تأليف د.محمد المديوني ,قراءة عادل الأحمر من تونس وأبو الحسن سلام من مصر , فيما ناقشت الندوة الفكرية الدولية ماهية النقد المسرحِيُّ، من خلال استعراض أبرز محطاتهِ ، بوصفهِ فِعلاً ضروريًّا متّصلاً بالمسرح وبمساراته وبالحياة المسرحية وصُوَر تحقُّقِها، له وزنُه في تحقيق غايات هذا الفنّ وله دورُه في إبراز سماتِه وفي توجيهِ خياراته فالكلام في النقد المسرحيّ، هو كلامٌ في صميم المسرح وفي جوهر الحياة المسرحيّة. ومساءلةُ النقد المسرحيّ والنقّاد المسرحيّين لا تعني، من ثمّة، الباحثين والنقّاد، وحْدَهم، ولا مؤرِّخي هذا الفنّ، وإنّما تعني المسرحييّن، كذلك، وتعني المسرح في معناه العميقِ ، فما هو حال النقد المسرحي في البلدان العربية والإفريقيّة؟ وما موقِعُـه لا من المسرح القائم فيها فحسب وإنما من "الحياة المسرحية" بما هي اكتمال للفعل المسرحيّ وتحقّقٌ للقاء الأعمال المسرحية بجمهورها؟ ومن أجل الوقوف على ذلك يأتي تنظيم هذه الندوة لذا فالجميع مدعوّون إلى النظر في هذه المسائل المُعقّدة من خلال هذه محاور الندوة الأساسية مراوحين بين البحث الميداني والجهد النّظرِيِّ التنظيريّ , ومن هُنا تأتي أهمية إقامة هذهِ الندوة التي شارك فيها العديد الباحثين والنُقاد العرب والأوروبيين منهم (مخلد الزيدي_الاردن /عز الدين بونيت_المغرب/جان بيير هان_فرنسا/كمال العلاوي_تونس/صبري حافظ_مصر/بشار عليوي_العراق/فوزيةالمزي_تونس/حسن عطية_مصر/بسمة الفرشيشي_تونس/ابو الحسن سلام_مصر/عز الدين الهلالي_السودان/عجاج سليم_سوريا/حاتم التليلي_تونس/سعيد الناجي_المغرب/حميد علاوي_الجزائر/عاصم نجاتي_مصر/عبد الحليم المسعودي_تونس/ميشيل فايس_كندا) , وفي ختام الندوة تم إصدار بيان ختامي تضمن الدعوة الى إنشاء مرصد عربي قوامهُ هيئة عربية مُتخصصة تتشكل من أكاديميين ونُقاد بارزين بالتعاون مع المعاهد والكُليات المسرحية والهيئات الإعلامية , الدعوة لحضور ومُشاركة النُقاد في المهرجانات والندوات الفكرية والتطبيقية ,وكذلك تعزيز الحركة النقدية المسرحية في سياق الوسائط الجديدة كالمواقع الالكترونية وربطها بالحراك العام للحياة المسرحية في البلدان العربية , كما شهدت الأيام أقامة طاولة مستديرة حول ثقافة نشر الكتاب المسرحي بمُشاركة نُخبة من النُقاد والباحثين المسرحيين . وشهدَ حفل ختام الأيام الذي بدأ في فضاءات شارع الحبيب بورقيبة وسط أجواء أحتقالية كرتفالية ومن ثُم أُستكملَ داخل فضاء المسرح البلدي , تتويج المُعلم المسرحي العراقي د.صلاح القصب عن تجربتهِ الثرة ودورهِ البارز في المسرح العربي والعراقي وهوَ تتويج مُستحق لمسرحنا العراقي بشخصَ المبدع الكبير د.صلاح القصب , مع تكريم للدكتور أبو الحسن سلام من مصر , والفنانة السورية سولاف فواخرجي من سوريا , بعدها تم توزيع جوائز المُسابقة الرسمية من قبل لجنة التحكيم التي ضمت كُلاً من (عبد الحليم المسعودي_رئيساً / أسماء الهوري , عادل قرشولي,عصمان دياكتي ,بطرس روحانا,بسمة الفرشيشي_أعضاء) وهي كالآتي : جائزة أفضل إخراج مناصفة بين وفاء الطبوبي من تونس عن إخراجها مسرحية (الأرامل ، تونس) و علي دعيم من العراق عن إخراجهِ (صفر سالبو)) جائزة أفضل نص مسرحي مُناصفة بين شادي دويعر من سوريا عن نصهِ (ستاتيكو ، سوريا) والرزقي ملال من الجزائر عن نصهِ (بهيجة ) و جائزة أفضل أداء نسائي مُناصفةَ بين آمال بن حدو من المغرب عن دورها في مسرحية (صولو) ونوار يوسف من سوريا عن دورها في مسرحية (ستاتيكو)), جائزة أفضل أداء رجالي مناصفةً بين سعيد الهراسي من المغرب عن دورهِ في مسرحية (صولو) و سامر عمران من سوريا عن دورهِ في ( ستاتيكو) , فيما حجبت لجنة التحكيم جائزة أفضل عرض مسرحي مُتكامل .