فرقة مسرح بغداد..جوائز ومشاركات دولية خلال عام 2017

رقم العدد: 4106 تاريخ اخر تعديل: 1/8/2018 6:10:46 PM

زينب المشاط

محاولات التألق بالمسرح العراقي جادة، كما انها ماتزال حاضرة ومستمرة، ويعمد الكثير من رواد المسرح والكوميديا الراقية إلى إعادة احيائه واسترجاع ألقه وجماله، رغم العراقيل الكثيرة التي تواجههم من حيث التمويل، واهتمام الجمهور العراقي بالمسرح، وغياب خشبات ا

محاولات التألق بالمسرح العراقي جادة، كما انها ماتزال حاضرة ومستمرة، ويعمد الكثير من رواد المسرح والكوميديا الراقية إلى إعادة احيائه واسترجاع ألقه وجماله، رغم العراقيل الكثيرة التي تواجههم من حيث التمويل، واهتمام الجمهور العراقي بالمسرح، وغياب خشبات العروض أو قلّتها إن صح التعبير، اضافة الى الكثير من المعوقات البيئية والاجتماعية والانسانية وحتى السياسية التي حاولت أن تحدّ او تُنهي المسرح العراقي الذي يحاول أن يسترجع أنفاسه دائما...
الفرق الأهلية للمسرح العراقي قليلة ونادرة الوجود، رغم محاولات هيئة ادارة دائرة السينما والمسرح تفعيل قانون هذه الفرق، ويبدو أن الإعلام يسهو كثيراً عن تسليط الضوء على تلك الفرق التي لو ركزنا لوجدنا القليلة منها فاعلة جداً فيما تُقدم، على سبيل المثال أهم ما قدمته فرقة مسرح بغداد خلال عام 2017، وخاصة خلال شهر كانون الأول من العام الفائت، تحدثنا الى مدير الفرقة الفنان والكاتب قحطان زغير الذي ذكر لنا "أن الفرقة حصلت على جوائز عديدة في هذا العام سواء في الكويت وتونس والمغرب، اضافة الى إكمال مسرحية للكبار واخرى للصغار قُدمت في عام 2016 ايضا وهي مسرحية ستربتيز للمخرج علاء قحطان وهي أيضاً تابعة لفرقة بغداد."
انقطعت فرقة مسرح بغداد على مدى العشر سنوات الماضية وعادت من جديد مع ستربتيز، وأعمال اخرى شاركت دوليا ومحلياً وقد لاقت استحسان النخب الثقافية خارج وداخل العراق ...
يذكر زغير أن"الفرقة وبعد انقطاعها عادت للحصول على اهم الجوائز المسرحية، كما حدث عام 2017 في شهر كانون الثاني حيث حصلت مسرحية " 0 سالب " من انتاج فرقة مسرح بغداد اخراج الفنان الشاب علي دعيم على جائزة أفضل اخراج مسرحي مُناصفةً، وذلك بسبب إلغاء جائزة افضل عمل مسرحي في المهرجان لاسباب مادية وإلا لكانت المسرحية حصلت على الجائزة التي ذكرت أنفاً، إلا ان هذا الالغاء أدى بها للحصول على جائزة أفضل اخراج مناصفة بين علي دعيم عن مسرحية "صفر سالب" من العراق. ووفاء الطبوبي، عن مسرحية "الأرامل" من تونس."
مسرجية "صفر سالب" عمل كوريغرافي يقدم اللحظة الراهنة التي يعيشها العراق ورغم قتامته يؤكد أن هناك أملاً لإعادة البناء ولعمل رمزيات عديدة فالصفر يرمز الى العرب لأنهم اخترعوا هذا الرقم، و«السالب» يرمز الى السلبيية تحديدا سلبية أصحاب القرار الذين نجدهم في العمل في شكل خيال الظل يحاول أحدهم صعود الدرج فيجد الباب مغلقا يتركه ويعود أدراجه.
العمل من تأليف اخراج علي دعيم، أبطال العرض "أمين جبار، أثير اسماعيل، ضرغام البياتي، مصطفى نبيل، مرتضى علي، سهيل نجم، زين العابدين علي، وسينوغرافيا زيدون هاشم...
يذكر مدير فرقة مسرح بغداد "إن الفرقة قدمت العديد من الاعمال، وكانت جائزة أفضل إخراج لمسرحية 0 سالب، دليلاً على اهمية ما تقدمه الفرقة إلا ان دور الاعلام ضعيف جداً في تغطية أعمال الفرقة."
لملمت الفرقة رحالها الى تونس متوجهة للمشاركة في مسرح الطفل هناك في دورته السادسة، مُقدمة مسرحية "الايفون الصغير" تأليف قحطان زغير، وإخراج علاء قحطان، وقد لاقت المشاركة ألقاً وقبولاً لم يقلّ عن أهمية المشاركة التي سبقتها في أيام قرطاج بغض النظر عن إن هذه المسرحية موجهة لفئة خاصة من الجمهور العراقي.