كلاكيت: جارموش عن.. سيرة قصيدة

اسم الكاتب: علاء المفرجي رقم العدد: 4164 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 3/28/2018 6:48:40 PM

 علاء المفرجي
في فيلم (باترسون) لجيم جارموش والذي يمكن أن نصنفه بافلام السيرة الذاتية، من جانب أن السيرة هنا ا تحفز على إكتشاف الذات ، واكتشاف أفكار ومقاربات في حياتك الخاصة عبْر قصص وتجارب الآخرين وهي في هذا الفيلم عن الشاعر الأمريكي وليام كارلوس ويليامز. لكننا هنا ليس إزاء شخصية الشاعر وزمنه، بل عن تجربته، عن شعره بشكل يسمح رؤية العالم بطرق جديدة ... السيرة هناهي البحث عن المثال، أو (التوق الى المثال) حسب تعبير تاركوفسكي، فكل فرد يجرّب عملية معرفة الذات ، ويستفيد من خلاصة المعرفة الإنسانية ، وكل فرد يرهقه التوق الى التوحد مع المثال . وإستحالة تحقيق ذلك التوحد ، كما يقول، وعدم كفاية "أناه" الخاصة .
وليام كارلوس ويليامز (1883- 1963) الشاعر الاميركي الحائز على جائزة الدولة للشعر الأميركي 1950 م وجائزة بولتيزر إضافة الى جوائز أخرى. والذي نال إجازة في الطب والتقى بالشاعر عزرا باوند والذي أثر كثيراً في كتاباته.
يقتفي جارموش في هذا الفيلم خطى الشاعر في قصيدته الملحمية "باترسون" التي صدرت في 5 مجلدات خلال منتصف القرن الفائت، وباترسون هو اسم المدينة وأيضا أسم شخصية البطل في الفيلم، وهو الشاعر الذي يعمل سائقاً للباص في المدينة وعاش حياة مسترخية مع زوجته الشابة، ويكتب الكثير من القصائد والتي تُعجب بها زوجته، وهي مؤمنة إنه سيكون شاعراً كبيراً..
الشخصية هنا لاعلاقة لها بالشاعر أو سيرته، وحتى القصائد التي يقيها خلال مشاهد الفيلم فهي منسوبة لشعراء آخرين وليس لويليامز.. مالذي تبقى من سيرة الشاعر ويليامز إذن؟. هنا نحن مع اسلوب جارموش في الإخراج حيث السرد في الفيلم يتمرد على السرد التقليدي، مثلما يبني مشاهده البصرية بشكل متداخل.. فيعرض مشاهد لأحداث لاصلة بينها، لكنها تتقاطع حتماً بالكثير من الدلالات..
فالفيلم هنا هو المعادل البصري لقصيدة ويليامز في تفاصيلها الحياتية والجمالية، حيث القصيدة الملحمية تستلها جماليات المكان وهو هنا مدينة باترسون .
فجارموش رسم بصرياً لمحاولة ويليامز كتابة قصيدته، فمثلما كانت كلمات القصيدة تستلهم التجوال في شوارع المدينة وحركة الناس وأحاديثهم، فان كاميرا جارموش رصدت التفاصيل اليومية المملة، والأحاديث الغريبة في الباص أثناء تجواله.
أن تعيش أجواء القصيدة وتمارسها بل وتتذوقها هو ما فعله جارموش بفيلمه (باترسون) وهو ما لايفعله غيره.
وجارموش كما في كل أفلامه يقدم حكايته ولايلزم المشاهد بمعرفة غاياته منها، ويعيش أجواء قصيدة ويليامز كما سمعها" .
ففي فيلم "أغرب من الفردوس" في عام 1984 اعتمد مجموعة من الأحداث ليصوغ منها حكاية الفيلم التي تبدو غير مترابطة.. أما في فيلمه (يسقط القانون).. فيختار ثلاث شخصيات غير منسجمة بطبيعتها ومتناقضة تتقاطع بالمصير والهرب. أما في فيلم (قطار الغموض) فنتعرف على شبح الفيس بريسلي مثلما نتعرف على أجواء الفندق الذي يأوي البطل وصديقته، أغنية (قمر أزرق) لألفيس بريسلي، وأصدقاء أسرفوا في الشراب.