منطقة محررة: أيام كانت الهجرة عالماً آخر

اسم الكاتب: نجم والي رقم العدد: 4203 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 5/29/2018 6:03:41 PM

 نجم والي

أول محاولة لي بالذهاب إلى المنفى، كانت في 14 تموز/ يوليو 1976، ولم يكن لي من العمر عشرين عاماً، عندما سافرت بالخطوط الجوية العراقية من بغداد مباشرةً إلى باريس، وفي جيبي 200 دولار، كنت أنوي دراسة الإخراج السينمائي في باريس. أعرف عبث تلك الفكرة الآن، لكن في ذلك الوقت، بدت لي الفكرة واقعية، مثلها فكرة الهجرة والإقامة في البلد الجديد، بل حتى شرطة حرس الحدود عندما غادرت الطائرة في مطار أورلي لم يسألوني: ماذا عن بطاقة العودة؟ ولماذا بطاقة «وان وي» فقط؟ بل لم يسألوني عن المبلغ الذي حملته معي. ختموا جواز السفر ببساطة وتمنّوا لي طيب الإقامة، لم يهمهم المدة التي سأقضيها في باريس.
من يتخيل ذلك اليوم؟ مقارنة بما يحدث للقادمين الجدد اليوم، بل وحتى بما حدث بعدها بسنوات وفي فرنسا ذاتها ومعاملتها للمهاجرين، بدا الزمن الذي أتحدث عنه، ذهبياً، ليس فيما يتعلق بمعاملة شرطة الحدود وحسب، بل فيما يتعلق بالجو العام. صحيح أن دراسة الإخراج السينمائي بمئتي دولار وحسب، ثم العودة بعد الانتهاء من الدراسة، بدا لي أمراً طبيعياً، ربما بسبب تأثري بالأدب الوجودي الذي واظبت على قراءته في تلك الأيام، جان بول سارتر وسيمون دو بوفوار وألبير كامو على وجه الخصوص، كل الأدب الوجودي الذي وصلنا مترجماً عن طريق العاصمة اللبنانية بيروت، نعم ربما كان ذلك صحيحاً، إلا أن علينا ألا ننسى، أن مدن غربي أوروبا وشماليها (لكي لا نتحدث عن جنوبي أوروبا)، لم تكن خائفة من استقبال الأجانب أو قلقة من مواصلتهم الاقامة على أراضيها كما في وقتنا هذا.
لم تستغرق إقامتي في باريس أكثر من شهرين، ليس بسبب عداء للأجانب أو لعنصرية، بل بسبب صعوبة العيش لشاب مثلي، لم ينطق في حينه حرفاً واحداً في اللغة الفرنسية، وفي رأسه الدراسة فقط وليس العمل، عدت بخفيّ حنين، كما يقول المثل عندنا، لكنني كنت سعيداً، لأنني رجعت إلى بغداد، ومعي ثروة جديدة، الحكايات التي سأرويها عن زيارتي لمقهى «كافيه فلور»، عن رؤيتي لجان بول سارتر وسيمون دوبوفوار، عن طاولتهما التي جلسا عندها في زاوية المقهى، كل يوم، وهما يكتبان، عن الغليون الذي لا يغادر فم سارتر، عن استقبالهما الأصدقاء والمشجعين، أكثر الحكايات التي رويتها، اخترعتها، أو كان عليّ اختراعها لزملائي في بغداد.
أتذكر أيضاً، أنني وفي طريق العودة، لم أفكر بالحصول على فيزا من البلدان التي سيمر بها القطار الذي أخذته في المرة الأولى من باريس إلى مدينة البندقية، بعد أن قررت عمل جولة سياحية قبل العودة إلى بغداد، كأن السفر بجوازي العراقي هو أمر طبيعي، يسمح لي بالمرور – على الأقل ترانسيت – بكل بلدان العالم، والفيزا هي فقط لمن يريد الإقامة في البلاد التي خطط لزيارتها.
بالفعل السويسريون ختموا جوازي بالترانسيت، فقط الإيطاليون طلبوا مني العودة إلى الحدود السويسرية مجدداً والحصول على فيزا ترانسيت من قنصليتهم في مدينة بريج الحدودية.
ما أزال أتذكر القنصل القصير القامة وصلعته الخفيفة، كان ربما في أواسط الخمسين من عمره، لبس بنطلوناً بالحمالات، أتذكر كيف أنه أخذ جواز سفري وابتسامة على وجهه، ثم راح يتحرك بهدوء وهو يطلب مني ملء استمارة الفيزا ودفع مبلغ بسيط ما عدت أتذكره.
في ظهيرة ذلك اليوم، عملت جولة في مركز مدينة بريج الصغيرة، ما أزال أتذكر النظرات الفضولية التي كانت تحدق بي من سكان المدينة، كأنني كائن غريب هبط من المريخ، كانوا فضوليين، لأنهم كما أظن رأوا شاباً أسمر في مثل سني للمرة الأولى، لم تكن نظراتهم عدائية، كما هي اليوم عند رؤيتهم لأجنبي، أبداً!