اللجنة الثلاثية تعاود مفاوضاتها السريّة

رقم العدد: 4247 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 8/4/2018 7:26:49 PM

 شايفر يتطلع لقيادة الأسود.. والاتحاد يحسم وديتي كوريا


 بغداد/ حيدر مدلول

جددت الهيئة التنفيذية لاتحاد الكرة رغبتها الشديدة في ضرورة تعيين مدرب أجنبي لقيادة منتخبنا الوطني لكرة القدم في الاستحقاقات المقبلة التي تنتظره خلال المدة المقبلة، وتقف في مقدمتها النسخة السابعة عشرة من بطولة كأس الأمم الآسيوية التي تضيّفها دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة من 5 كانون الثاني ولغاية 1 شباط المقبلين، لاسيما بعد أن أوقعته القرعة في المجموعة الرابعة التي تضم الى جانبه منتخبات إيران وفيتنام واليمن.

وذكر مصدر في اتحاد الكرة في حديث خص به (المدى): أن اللجنة الثلاثية التي شكلها اتحاد الكرة برئاسة شرار حيدر وعضوية فالح موسى رئيس لجنة المنتخبات وغالب الزاملي رئيس لجنة كرة الصالات، دخلت في مفاوضات سريعة مع عدد من المدربين الأوروبين الذين قدموا عروضهم إليها في تدريب المنتخب الوطني لكرة القدم، حيث تجري حالياً مباحثات سرية للتوصل مع أحدهم الى صيغة توافقية تمهد نحو مجيئه الى العراق للتوقيع الرسمي وفق عدد من الشروط التي سيتم وضعها عليه من بينها التواجد بالعاصمة العراقية بغداد والمحافظات للإشراف على الوحدات التدريبية الى جانب مبلغ العقد والمدة ستكون وفق السقف المالي الذي تم تحديده من قبل الهيئة التنفيذية لمجلس الاتحاد.
وبرر المصدر أسباب سريّة المفاوضات مع هؤلاء المدربين في الفترة الحالية، من أجل عدم تكرار ما حدث مع المدرب السويدي سفين غارون إريكسون إثر تلقيه تهديدات بقتله وكذلك ابنته التي تعمل في إحدى المنظمات في مدينة الموصل في حالة موافقته بصورة رسمية على صيغة العقد النهائي الذي وصل إليه من قبل الهيئة التنفيذية في الاتحاد وفق الشروط التي تم التوصل إليها مع اللجنة الثلاثية في المباحثات التي جرت بينهم في مدينة أسطنبول التركية وبما يمهّد الطريق نحو مجيئه الى العاصمة بغداد والتوقيع العقد الرسمي معه الذي كان سيكون نقطة البداية الفعلية لرئاسة الملاك التدريبي لمنتخبنا الوطني وبشكل أدى الى تقديم اعتذاره وغلق ملفه بصورة نهائية.
وعبر المصدر عن أمله في أن يحسم أمر المدرب الأجنبي بصورة سريعة جداً وخاصة أن الفترة الزمنية التي باتت تفصلنا عن انطلاق بطولة كأس الأمم الآسيوية المقبلة في دولة الإمارات العربية المتحدة باتت لا تتجاوز خمسة أشهر، حيث سيتم معه الاتفاق بشأن البرنامج التدريبي الذي سيضعه لتلك البطولة من خلال تحديد مكان المعسكرات التدريبية والمباريات الدولية الودية التي سيخوضها منتخبنا في أيام الفيفا دي في الأشهر المقبلة من العام الحالي، من اجل ضمان تواجد لاعبينا المحترفين في الدوريات الخليجية والآسيوية والأوروبية والأميركية الجنوبية الى جانب لاعبي الدوري المحلي، لاسيما أن هناك فقط مباراتين تم الاتفاق الرسمي بشأنهما مع المنتخب الكوري الجنوبي ستقامان في مدينة البصرة ومدينة دبي الإماراتية في شهر كانون الأول المقبل، واتفاق أولي مع منتخبي اليابان وأوزبكستان ودعوات أخرى لم يبتّ النظر بها.
وجدد المصدر تأكيده، بأن الهيئة التنفيذية لاتحاد الكرة أغلقت ملف التعاقد مع ملاك تدريبي محلي لتدريب منتخبنا حيث كانت للمدير الفني للمنتخب باسم قاسم الذي سينتهي عقده يوم الحادي والثلاثين من شهر آب الحالي مباراة دولية ودية واحدة مع شقيقه الفلسطيني التي جرت مساء أمس على ملعب فيصل الحسيني في مدينة رام الله الفلسطينية، وتتجه رغبة الجميع بأن يكون عقد الملاك الأجنبي طويل الأمل وبخاصة في ظل أملنا ببلوغ مونديال 2022 وكما هو الحال مع الاتحاد المصري لكرة القدم الذي اتفق مع المكسيكي أغيري لمدة أربع سنوات براتب شهري قدره 120 ألف دولار مع مدربين مساعدين أجنبيين تكون لهما حصة من المبلغ وكذلك تعاقد الاتحاد الأوزبكي مع الارجنتيني كوبر للإشراف على تدريب منتخبه الأول بحكم السيرة التدريبية له مع الأندية العالمية والمنتخبات، وكان آخرها إشرافه على تدريب منتخب مصر في بطولة كأس العالم 2018 التي أقيمت في روسيا مؤخراً.
وفـي الشأن ذاته، أبدى الألماني وينفرد شايفر مدرب فريق الاستقلال الإيراني رغبته برئاسة الملاك التدريبي للمنتخب الوطني العراقي لكرة القدم بدلاً من السويدي سفين غوران إريكسون الذي قدّم اعتذاره الى الهيئة التنفيذية لاتحاد الكرة العراقي يوم الخميس الماضي .
وذكرت قناة الكأس والدوري القطرية الرياضية على حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي (تويتر) أن المدرب الألماني شايفر، أعرب عن استعداده التام للعمل في العاصمة بغداد من اجل الاطلاع بشكل أكبر وأقرب على مستوى المسابقات المحلية ومما يساعده بشكل كبير في مهمته، خصوصاً وأن المنتخب الوطني العراقي مقبل على عدد من الاستحقاقات الدولية في الفترة المقبلة، ومنها كأس أمم آسيا 2019 وتصفيات كأس العالم 2022.
الجدير بالذكر أن المدرب شايفر الذي يبلغ 68 عاماً، تولى تدريب عدد من الأندية الخليجية وعدد من المنتخبات العالمية المشاركة في المونديال، كان آخرها منتخب الكاميرون عام 2002 الذي شارك في مونديال اليابان وكوريا الجنوبية.
ومن جهة أخرى، أدى انسحاب المنتخب الاولمبي من المشاركة في منافسات مسابقة كرة القدم في دورة الألعاب الآسيوية التي تضيّفها اندونيسيا خلال الفترة من الثامن من شهر آب الحالي، وحتى الثاني من أيلول المقبل، إلى إعادة قرعة منتخبات كرة القدم للمرة الثالثة، لتسفر عن تغييرات أودت بإعادة الإمارات إلى المستوى التصنيفي الأول ووضعها على رأس المجموعة الثالثة بجوار منتخبات الصين وتيمور الشرقية وسوريا.
وكانت اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الآسيوية قد أعادت الأسبوع قبل الماضي، قرعة دور المجموعات للمرة الثانية، إذ لم تضع القرعة الأولى لمسابقة كرة القدم المخصصة لمنتخبات تحت 23 عاماً، وأقل والتي سحبت في شهر تموز الماضي، كل من منتخبي الإمارات وفلسطين ضمن منتخبات المسابقة، ليودي انسحاب المنتخب الأولمبي إلى جعل مجموعته تقتصر على ثلاثة منتخبات مقارنة بمجموعتين تضم خمسة منتخبات عقب إضافة الإمارات وفلسطين، مما دفع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إلى إجراء قرعة جزئية للمسابقة أودت بانتقال منتخب الإمارات من المجموعة الخامسة إلى المجموعة الثالثة بجانب استعادة الأبيض لمستواه التصنيفي الأول بدلاً من حلوله في القرعة الأخيرة في التصنيف الخامس.
وتبدأ منافسات كرة القدم في العاشر من شهر آب الحالي، على أن تقام المباراة النهائية في الأول من أيلول المقبل، لتؤدي إجراء القرعة الجزئية في إعادة ترتيب مجموعات الدور الأول للمسابقة التي أصبحت المجموعة الأولى تضم كلاً من أندونيسيا، هونغ كونغ ، لاوس، تايوان، فلسطين واحتوت المجموعة الثانية منتخبات تايلاند، أوزبكستان، بنغلاديش، قطر. والمجموعة الثالثة تألفت من الإمارات، الصين، تيمور الشرقية، سوريا وجاءت منتخبات اليابان، فيتنام، باكستان، النيبال في المجموعة الرابعة. وأوقعت منتخبات كوريا الجنوبية، قرغيزستان، ماليزيا، البحرين في المجموعة الخامسة. وضمت المجموعة السادسة كلاً من كوريا الشمالية، السعودية، إيران، ميانمار.