العمود الثامن: تومان أم ليرة؟!

اسم الكاتب: علي حسين رقم العدد: 4255 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 9/5/2018 6:06:26 PM

 علي حسين

عندما تجد كاتباً مثل جنابي يتذكّر مهندسة التوازن في العراق حنان الفتلاوي، فعليك أن تتيقّن أنه محتار ماذا يكتب وهو يتفرّج على معركة كسر العظم بين جماعة"إيران قدوتنا"ومجاميع"أردوغان مُلهمنا"، حيث تتفاقم الهستيريا، ليضعك بعضهم في مقايضة ساذجة : الاختيار بين ان تقف مع التومان الايراني في محنتها، أو التضامن مع الليرة التركية، بينما المنطق الاخلاقي، قول إنه من الواجب، أن تتعاطف مع أهالي الموصل الذين يعيشون وسط الدمار بغياب الخدمات والبطالة والبحث عن لقمة العيش.
منذ سنوات وبدافع الحسد فقط لاغير، أتابع أخبار السيدة الفتلاوي مؤلفة السلسلة الفلسفية الشهيرة"الانبطاح"، وفي كل مرة أسأل نفسي هل من المعقول أن تقف الفضائيات طوابير في سبيل الحصول على مقابلة مع زعيمىة إرادة؟ إذا كان لديكم فسحة من الوقت، استمتعوا ببرنامج السيدة الفتلاوي بعد عطلة العيد ومن قناة آسيا حصراً.
هل تتشوقون لخبر آخر مثير من بلاد الرافدين؟، حكومة العبادي تبشّرنا بأن الصين قرّرت أن تمنح العراق معونة عاجلة قدرها عشرة ملايين دولارللمساعدة في إعمار الموصل، فيما مجموع مانهبه"ساسة الصدفة"يقترب من ترليون دولار، ومجموع ما يحصل عليه العراق يومياً من أموال النفط في زمن"تقشّف"العبادي 270 مليون دولار، وهي أموال تكفي لبناء العراق من جديد.
أمر مفزع وخطير ألّا يجد كاتبٌ شيئاً يكتب عنه سوى حنان الفتلاوي، أو يصاب بالحنين الى أحاديث عباس البياتي، أو ينتظر ما تجود به قريحة محمد الكربولي، وجميع هؤلاء من أصحاب القضايا الكبرى!!، ولهذا نجد أنفسنا لا نتعاطى القضايا الصغيرة،كمعاناة أهل البصرة مع الماء، والشباب الذين يسحقهم العوز، وقصص عراقيين أبهروا العالم، وهذه صحيفة النيويورك تايمز تكتب عن أشياء أهم بكثير من عبث ساستنا ورداءتهم وأثرهم المدمّر على المواطن العراقي، لتنشر على صفحاتها تقريرا مدهشاً عن نموذج مشرّف وأعني به النقيب البطل حارث السوداني، الذي عمل ستة عشر شهراً كمخبر، متقمّصاً شخصية إرهابي في صفوف تنظيم داعش، في وقت كان ينقل فيها معلومات خطرة إلى جهاز الامن الوطني العراقي، حيث تمكن من إحباط 30 هجوماً بالسيارات المفخخة و18 تفجيراً إرهابياً.
مسار طويل من رفض المواطنة، يقطعه اصحاب"ايران قدوتنا واردوغان مُلهمنا"حاولوا ان تتابعوا تلك النماذج لتلاحظوا القواسم المشتركة : انتهازية وجهل وصراع من اجل التومان او الليرة.