الاحتفاء بــ((صالون تجميل)) في الملتقى الثقافي

رقم العدد: 4269 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 9/9/2018 12:24:19 PM

متابعة: المدى


بين الصورة الشعرية في كتابتها، وخلقها على خشبة المسرح، الكاتبة والناقدة المسرحية أطياف رشيد يحُتفى بها في الملتقى الثقافي في شارع المتنبي، وذلك لتوقيع كتاب " صالون تجميل " وهو مجموعة نصوص مسرحية للكاتبة، وذلك يوم الجمعة الفائت صباحاً وعلى قاعة جواد سليم، قدمت الجلسة الشاعرة حذام يوسف مُتحدثة عن سيرة الكاتبة وعن كتابها السابق " ستائر زرقاء شفافة" وهو أيضاً عبارة عن مجموعة نصوص مسرحية ...
وقالت الكاتبة المحتفى بها أطياف رشيد إن الكتاب صادر 2018 عن دار قناديل للنشر والتوزيع ويضم عدداً من النصوص المسرحية وهي ( صالون تجميل , العيادة , نقطة تفتيش , حضور , الإشارة ) إضافة الى إصدارات السابقة ومنها مجموعة شعرية بعنوان " لا املك أجنحة لكن أحلم " ومجموعة نصوص مسرحية بعنوان " ستارة زرقاء شفافة " وساهمت في نشر عدد من الدراسات النقدية في المسرح والمقابلات.
وأضافت رشيد قائلة " لقد فزت في نص مسرحية بث تجريبي في مسابقة مؤسسة النور واختير نص " الإشارة " ليكون ضمن الكتاب الخامس بفعاليات الجناح العراقي في بينالي فينيسيا 2015 والمترجم الى الانكليزية وتمّ نشره في موقع جامعة فرانكلين السويسرية ومواقع أدبية أخرى , وكتبت نصوص شعرية ومسرحية للاطفال وقدمت مسرحيات عرضت على خشبة المسرح منها مسرحية الرحلة على خشبة معهد الفنون الجميلة من إخراج لبنى علاء مسرحية الإشارة في مهرجان ينابيع الشهادة 2012 ."
كما تحدثت رشيد إن لها الآن وتحت الطبع كتاباً في النقد المسرحي ومجموعة نصوص شعرية ، وخلال الجلسة أثارت الشاعرة حذام يوسف موضوعة البيت المسرحي الذي تم إنشاءه واستحداثه في اتحاد الادباء والكتاب العراقي، حيث ذكرت أطياف رشيد " إن هذا النادي أي نادي المسرح كنا نحاول أن نطلق عليه اسماً مغايراً فاخترنا بيت المسرح، وهو محاولة جديدة ومميزة يشكر عليها اتحاد الأدباء تم اطلاقها كمحاولة لمزج الأدب بالمسرح وهذا أمر طبيعي فالمسرح هو جزء من الأدب." مؤكدة " إن لنا منهاجاً خاصاً ومميزاً سنقوم بتقدم المسرح من خلاله وليس كما هو معتاد كما سنعمل على جذب الفئات الشابة."
وعاودت رشيد للحديث عن تجربتها في المسرح وقالت " إن المسرح احساس وأسلوب كتابة، ورغم إنه اليوم يعاني الكثير إلا إني أقف ضد التوقف بحجة المصاعب فهذا هو الوقت الأنسب لأن نقدم المزيد وخاصة النساء عليهن أن يثبتن ذواتهن في هذا الوقت خاصة وإن الكاتبات المسرحيات قليلات جداً."
الجلسة شهدت مداخلات بسيطة كما شهدت توقيع كُتب المحتفى بها " ستارة زرقاء شفافة" و " صالون تجميل" حيث إن هذين الكتابين يضمان العديد من النصوص المسرحية التي مُثل بعضها وقد يكون البعض الآخر مشروع تمثيل عربياً ومحلياً.