ملف "سينما مابعد الحداثة" في الثقافة الأجنبية

رقم العدد: 4269 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 9/9/2018 12:26:25 PM

شيماء عبد الرحمن

صدرَ العدد الجديد من المجلة الثقافة الأجنبية، وهي مجلة نصف سنوية تعنى بشؤون الثقافة والفنون في العالم، تصدر عن دار الشؤون الثقافية العامة أحدى تشكيلات وزارة الثقافة والسياحة والآثار، بواقع (175) صفحة من القطع المتوسط.
ضمت المجلة بين صفحاتها مواد متنوعة عن الأدب والثقافة في العالم والتي تعكس صورة حقيقية للثقافة باعتمادها على الترجمة بوصفها واحدة من أهم أدوات التلاقي والتعاون بين الشعوب والأمم، وقدمت المجلة موضوعاً عن (الأفق الظاهراتي والنص الأدبي) ترجمة وأعداد د. سعيد بو خليط، عن دراسة الذات إلى الذات عبرَ الأشياء في وصف دقيق وفق مسار تأويلي، كما وتطرق المترجم (سامي عبد الحميد) الى دراسة بعنوان (المسرح والسياسة) شرحَ فيها طقوس المسرح ابتداءً من إحياء المسرحيات، والى العروض غير التقليدية، وفي طقوس الحكومة الى مراسيم قاعات المحاكم وفي المشاهد الاستعراضية في حلبات الرياضة والى مسارح العمليات الحربية، كما أحتوى ملف العدد الذي يقع بعنوان (سينما مابعدَ الحداثة الأميركية وانهيار الأسرة) ترجمة د. حسن محمد صالح، حيث أوضح أن أي نقاش للسينما الأميركية سواء ما بعدَ الحداثة أو غيرها من دون محاولة الخوض في حقل الأسرة ربما تعد من أكثر حقول الحياة الاجتماعية المعاصرة المشحونة عاطفياً، وترجم عادل العامل موضوع بعنوان (التكييف السينمائي للكلاسيكيات الأدبية) الذي بين التعارض بين الكلاسيكيات الأدبية والسينمائية، كما وتناولت المجلة حوارات بعنوان(جيمس فينتون وفن الشعر) ترجمة عذراء ناصر تحدث عن سيرته الذاتية كونهُ ناقداً مسرحياً واستاذاً للشعر في جامعة أكسفورد، الذي ألف كتباً عن الهند الصينية، وتاريخ الفن والحدائق من بين أعمال كثيرة أنجزها. هذه المواضيع المتباينة تتداخل مع شعره الذي يشكل مجموعة صغيرة لكنه يعكس ويترجم مدى مميزاً من الخبرة.