الجودو يعد بإجراء ضدَّ هادي علي ويقيّم المنتخب بإنصاف

رقم العدد: 4269 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 9/9/2018 12:39:55 PM

 سمير الموسوي: (البدلة الممزّقة) أساءت لسمعتنا.. ورئيس البعثة أحرج المدرب!

 بغداد/ أياد الصالحي

أكد رئيس اتحاد الجودو سمير الموسوي، أن ما أثارته وسائل الإعلام مؤخراً عن حيازة اللاعب هادي علي هادي بدلة ممزقة وأن الاتحاد الأذربيجاني للعبة بادر بإهدائه بدلة جديدة قبيل مشاركته في دورة الألعاب الآسيوية في جاكرتا أمر غير دقيق ومسيء لسمعة الجودو والرياضة عامة، وأن هناك مقاصد سيئة لنسف كل الجهود التي بذلت لتحقيق مشاركة مشرّفة.

وقال الموسوي لـ(المدى): سبق وأن تم ترشيح اللاعب هادي علي هادي ليكون ضمن بعثة اللعبة في أسياد جاكرتا بفئة وزن 81 كغم خلال اجتماع الاتحاد في كانون الثاني الماضي، ولكن بعد ثلاثة أشهر اجتمع ممثل اتحادنا مع لجنة الخبراء بحضور رئيس اللجنة الأولمبية رعد حمودي وتم الاتفاق على حذف اسم اللاعب من قائمة الوفد لعدم أهليته الفنية بالمشاركة.
وأضاف، بعد فترة فوجئنا باتصال من الأمين العام للجنة الأولمبية حيدر الجميلي معنا يؤكد إضافة اسم اللاعب الى قائمة الوفد في اندونيسيا نتيجة تدخلات من رئيس بعثة الجودو د.عدي طارق، الذي أضاف اسمه من دون الرجوع للاتحاد، بالرغم من تقييمنا المنصف بعدم تمثيله العراق في الأسياد لعدم التزامه وضعف مستواه، وبناءً على مكالمة الجميلي بفرض اسمه تم إرساله الى معسكر أذربيجان مع زملائه.

هدية للهر
وأوضح، أن اتحادنا زوّد لاعبي المنتخب الوطني ببدلات جودو جديدة كنت قد اخترتها من أفضل منشأ في اليابان أثناء زيارتي الأخيرة ، أما الاتحاد الاذربيجاني لم يكن متفضلاً على منتخبنا في معلومة (البدلة الممزقة) لأنه أصلاً لم يزوّد اللاعب هادي ولا الفريق العراقي بأية بدلة، كل ما في الأمر أن الاتحاد الصديق أهدى بدلة الى أمين سر الاتحاد معن الهر المتواجد ضمن البعثة، فشكرهم الأخير، وقال بالنسبة لي لا أحتاجها، لكن يمكن أن نستبدلها بقياس لهذا اللاعب ويقصد هادي، بدليل عندما سألوا زملاءه إن كانوا يحتاجون الى بدلات أيضاً قالوا لا لدينا ما يكفينا بنوعية فاخرة، وينبغي أن نسأل هنا: لماذا هادي وحده كان يرتدي بدلة ممزّقة بحسب المعلومة التي أثيرت في الإعلام؟!

تقرير المدرب
واسترسل، بعد عودة المنتخب من معسكر أذربيجان، باشر التدريب في معسكر مدينة كربلاء لمدة 12 يوماً ولم يحضر اللاعب هادي علي الى المعسكر يوماً واحداً، ورفع مدربه علي عبدالخالق تقريراً عنه الى د.عدي طارق، كون الوفد أصبح بعهدته، وكتب أن مستوى اللاعب غير جيد ولا يستحق السفر الى جاكرتا، فطلب منه عدي إحاطة رئيس الاتحاد علماً بالتقرير، وبالفعل أتصل بي وقلت له ليس لديَّ أي مانع مع ضرورة إبداء رئيس الوفد رأيه والتوقيع على تقريرك لكي نصادق عليه في اجتماع الاتحاد ونمنعه من السفر، وعندما نقل المدرب رأي الاتحاد امتنع عدي عن التوقيع بذريعة أن الأمر لا يعنيه وطالب بإبقاء اللاعب ضمن الوفد.

منع رئيس الوفد
وأشار الموسوي إلى أن وفد الجودو توجه الى المطار قاصداً العاصمة الاندونيسية جاكرتا، وفوجئ بمنع سلطات المطار رئيس الوفد عدي طارق من السفر لوجود أمر بذلك، وسافر الوفد وحده من دون رئيسه، وفي اليوم التالي أعلن عدي إنه مسافر الى إسبانيا في منشور له على صفحة التواصل الاجتماعي "الفيسبوك"، وهنا أتساءل إذا كان قد أفلح في رفع المنع عنه لماذا لم يلتحق بالوفد وقرر التوجه الى إسبانيا؟ هو يعلم أن الوفد بقي في عهدة المدرب المحدّدة واجباته بالأمور الفنية فقط ولا يتحمّل مسؤوليات إدارية وحضور مؤتمرات وغيرها من الالتزامات المحرجة التي تخص رئيس الوفد.

مفاجأة بعد 12 ساعة!
وذكر رئيس الاتحاد أنه في اليوم الأول من بعد وصول المنتخب الوطني الى جاكرتا، اصطحب المدرب علي عبد الخالق لاعبه هادي علي هادي الى فحص الوزن وكان متطابقاً 81كغم مع فئة الفعالية التي يستعد للمنافسة فيها، وفي اليوم الثاني جرت عملية فحص وزن عشوائي مع وجود سماح 5% لأي لاعب إذا ما ظهرت زيادة قليلة، واختارت لجنة الفحص اللاعب هادي، وهنا حدثت المفاجأة فقد ظهر وجود زيادة عن الحد المقرر 84.300كغم، والجميع استغرب الأمر، فالمدرب أنجز مهمته معه في الوزن الأول قبل 12 ساعة، فكيف حصلت الزيادة ولا نعرف ماذا أكل ليلاً واستيقظ على وقع وزن زائد؟ ولا يمكن للمدرب أن يراقب اللاعب 24 ساعة في شربه ومأكله، فتم استبعاد هادي من المشاركة في فعاليته لهذا السبب فقط، وليس بسبب بدلته الممزقة أو شيء آخر.

تقييم المشاركة
وأختتم سمير الموسوي حديثه، أنه في أول اجتماع قادم لاتحاد الجودو سيتم إتخاذ إجراء بحق اللاعب هادي علي هادي واعتباره لاعباً متخاذلاً كونه يتحمّل مسؤولية حرمان العراق من المنافسة في وزن 81كغم، بعد أن وفّرنا له كل ما يحتاجه من معسكر تدريبي وتجهيزات ومخصّصات وكل ما يساعد الرياضي في تحقيق طموحات منتخبه وبلاده، كما سيتم استدعاء المنتخب لتقييم المشاركة ومحاسبة المقصّرين حال ورود تقرير المدرب علي عبد الخالق بشأن كل ما حصل اثناء المشاركة في دورة جاكرتا.