تجمّع النجوم يستنجد بالدولة ويطعن في الانتخابات

رقم العدد: 4270 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 9/11/2018 11:44:14 AM

 بغداد/ المدى

تحت شعار " التغيير والإصلاح طريقنا إلى الإنجاز " نظم تجمّع نجوم الرياضة العراقية ملتقاه الثالث على قاعة دجلة التابعة لمؤسسة شباب بلادي في بغداد بمشاركة وحضور أكثر من 150 شخصاً، وممثلين عن اللجنة المشرفة على إنتخابات الإتحادات الرياضية المُشكلة من قبل نقابة المحامين.
وعقب مناقشة محاور وبرنامج الملتقى بشأن المشاركة الآسيوية الأخيرة وإنتخابات الإتحادات المزمع إقامتها الشهر المقبل وتكريساً للقناعات الراسخة فقد أكد المؤتمرون أن التجمع سيتبنى تنظيم ندوة حوارية لمناقشة الأسباب الرئيسة للإخفاق الذي رافق أغلب الإتحادات المشاركة في الدورة الآسيوية الأخيرة في جاكرتا وعدم مشاركة الإتحادات الأخرى والبحث في كيفية تهيئة السبل الكفيلة للنهوض بواقعها ونتائجها، بحضور نخبة من الخبراء وأهل الإختصاص.
وثمّن التجمّع حضور اللجنة المشرفة على إنتخابات الإتحادات الرياضية المُشكلة من قبل نقابة المحامين ( المُنحلة بقرار رئيس اللجنة الأولمبية ) وإسهامها في توضيح كثير من الأمور التي تتعلق بالقوانين النافذة والقرارات التي تم إتخاذها خلال المدة القليلة الماضية بشأن الإنتخابات ، والسبل القانونية التي يمكن للتجمّع إتخاذها للطعن بشرعيتها ، والمضي بموضوع الدعوى المقدمة إلى المحكمة الاتحادية بشأن عدم شرعية الإجراءات التي تتخذها اللجنة الأولمبية بخصوص إنتخابات الإتحادات الرياضية عطفاً على قرارها الصادر بتاريخ 29 كانون الثاني الماضي.
وأوصى المجتمعون مخاطبة اللجنة الأولمبية الدولية عبر رابطة الرواد والأبطال لتوضيح واقع العمل الرياضي الأولمبي وما تعترض مسيرته من مخاطر بفعل وجود أعضاء المكتب التنفيذي الحالي للجنة الأولمبية الذين سخّروا الرياضة لخدمة مصالحهم الشخصية بعيداً عن دورها الحقيقي في خدمة قضايا المجتمع العراقي ، مشدّدين على ضرورة إلغاء إنتخابات الإتحادات الرياضية والمكتب التنفيذي للجنة الأولمبية باللجوء إلى القضاء العراقي وإتباع الطرق القانونية.
وإرتأى التجمع تشكيل وفد من أعضائه للإلتقاء والتباحث مع الجهات الحكومية والبرلمانية وتوضيح حقيقة إستجداء التدخّل الدولي وإستغلاله لتكريس بقاء بعض الشخوص في الإتحادات والمكتب التنفيذي للجنة الأولمبية ، وضرورة تدخّل الدولة في إصلاح الشأن الرياضي ، عبر وضع جملة من المقترحات المتعلّقة بالهيكلية والتنظيم ووجوب تضمينها في البرنامج الوزاري للحكومة المقبلة.
وخلص التجمّع إلى ضرورة إسهام الحكومة في تسمية لجنة من الكفاءات والشخصيات الرياضية والأكاديمية لقيادة الرياضة العراقية تتولى تسيير العمل ، وتتمتع بصلاحيات مالية وإدارية لحين إقرار قوانين جديدة للأندية والإتحادات واللجنة الأولمبية ، أو إجراء تعديلات على القوانين النافذة ، والإشراف على الإنتخابات ، عطفاً على كون اللجنة الأولمبية كياناً منحلاً ، وبخلافه سيتم اللجوء إلى المحكمة الاتحادية ليكون قرارها هو الفيصل في هذا الشأن.