الجعفري من القاهرة: نُجدِّد رفضنا للتوغل التركي في العراق

رقم العدد: 4270 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 9/11/2018 1:17:38 PM

 بغداد/ المدى

جدّد وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، أمس، مطالبته بانسحاب القوات التركية من العراق، فيما أكد حرص العراق على تمتين العلاقات مع جواره.
وقال وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، خلال اجتماع الدورة الـ150 لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري في العاصمة المصرية القاهرة، "نجدد رفضنا لتواجد القوات التركية في العراق. نحن نعتبر هذا أمراً مرفوضاً. نحن لا نرغب بقطع علاقاتنا مع تركيا أو أي دولة جارة بل إننا نطالب باحترام السيادة العراقية".
وقبل الاجتماع، أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري للجعفري، "دعم مصر لاستقرار العراق وسلامته"، مشدداً على "ثقة مصر في قدرة المؤسسات الوطنية العراقية ومختلف القوى السياسية وأبناء الشعب العراقي على تجاوز جميع العقبات التي يواجهها العراق حالياً".
وبحث الطرفان "مجمل العلاقات الثنائية وآخر التطورات على الساحة العربية". وأشاد شكري خلال اللقاء بـ"عمق ومتانة العلاقات المصرية العراقية التي تضرب بجذورها في أعماق التاريخ، وتعززها قيم التآخي والتواصل الحضاري بين الشعبين الشقيقين"، مؤكداً "حرص مصر على تعزيز التعاون الثنائي في شتى المجالات السياسية والتجارية والثقافية والدفع بها إلى آفاق أرحب وأوسع".
وأعرب الجعفري خلال اللقاء عن "تطلع بلاده لأن تشهد العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين المزيد من الازدهار والتطور بالقدر الذي يعكس خصوصية وتاريخية وعمق العلاقات المصرية العراقية".
وتناول اللقاء تطورات الأوضاع السياسية والأمنية في المنطقة والتحديات المختلفة التي تزيد من مستوى التوتر الإقليمي يوماً بعد يوم.
وشدد شكري على "ثقة مصر في قدرة المؤسسات الوطنية العراقية ومختلف القوى السياسية وأبناء الشعب العراقي على تجاوز العقبات كافة التي يواجهها العراق حالياً، وإعلاء المصلحة العليا للبلاد بما يلبي آمال وطموحات أبناء الشعب العراقي".
وأعرب شكري عن حرص مصر على "توجيه جميع أشكال الدعم للعراق في جهود إعادة الإعمار، والتنسيق المستمر لضمان مشاركة مصرية فعّالة في جميع المجالات وفقاً لاحتياجات الشعب العراقي".
فيما أعرب الجعفري عن "تقديره للجهود المصرية الداعمة للعراق على الصعد كافة"، مؤكداً أن "التكاتُف العربي وتوحيد الصف هو المفتاح للتصدي إلى التحديات المحدقة بالمنطقة".