بعد إغلاق جزء من سريع محمد القاسم تحذيرات من فوضى في بغداد!

رقم العدد: 4271 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 9/12/2018 1:23:26 PM

 محمد ضاحي

حذر مجلس محافظة بغداد، من حصول فوضى في العاصمة بسبب اغلاق جزء من سريع محمد القاسم، مع قرب بدء السنة الدراسية الجديدة، فيما حذر نائب من وجود عمليات فساد في ملف صيانة سريع محمد القاسم.
وتسبب إغلاق طريق محمد القاسم السريع في بغداد لغرض الصيانة – حسب قول أمانة بغداد– ، بزخم مروري كبير في جانب الرصافة من العاصمة.
حيث شهدت الطرق المؤدية الى السريع، زخماً مرورياً منذ ساعات الصباح الأولى، إذ وصل الزخم المروري للطرق الشمالية من العاصمة باتجاه محمد القاسم الى عشرات الكيلومترات، فيما لم تختلف عن ذلك الطرق الشرقية، المتمثلة بمدينة الصدر، بالإضافة الى المناطق المحاذية للسريع، كالباب المعظم وغيرها.
ويقول عضو مجلس محافظة بغداد سعد المطلبي لـ(المدى)، إن "أمانة بغداد أعلنت قبل فترة طويلة عن إغلاق جزء من سريع محمد القاسم لغرض الصيانة، وبعد افتتاح الطريق لم نجد أي صيانة على أرض الواقع، بل حتى الـ(الطسات) الخفيفة بقت على حالها".
وأضاف المطلبي إنه "على مجلس النواب الجديد التحقق بقضايا ملفات صيانة الشوارع الرئيسة والمهمة في بغداد، فالرقابة على أمانة العاصمة من دور البرلمان"، مؤكداً أن "قطع جزء من سريع محمد القاسم، مع قرب بداية العام الدراسي الجديد، سيسبب فوضى حقيقة في العاصمة، خصوصاً في الاختناقات المرورية، فكان الاولى استغلال العطلة لإجراء أعمال الصيانة".
من جانبه أكد عضو مجلس النواب العراقي علي البديري أن عمليات صيانة سريع محمد القاسم في العاصمة (المتكررة) لا تخلو من شبهات الفساد.
وقال البديري، لـ(المدى)، إن "عمليات صيانة سريع محمد القاسم لا تخلو من شبهات الفساد، خصوصاً إن البعض يستغل هذه العمليات لعدم وجود برلمان رقابي وانشغال الجميع بتشكيل الحكومة الجديدة".
وأضاف إن "امانة بغداد أغلقت هذا السريع سابقاً، لغرض الصيانة أيضاً، بعد افتتاحه لم يرَ المواطن البغدادي أي صيانة في الطريق، وهذا يدل على أن عمليات الصيانة وهمية، والهدف منها هي الفساد والعقود الوهمية".
وحاولت صحيفة (المدى) الاتصال بأمانة بغداد للرد والتوضيح، لكن المتحدث باسمها حكيم عبد الزهرة رفض الرد، واكتفى بإرسال رسالة (آسف لا استطع التكلم) .
وقررت مديرية المرور العامة إغلاق جزء من طريق محمد القاسم للمرور السريع في العاصمة بغداد لمدة شهرين، وذلك لغرض انجاز أعمال الصيانة في بعض مفاصل الطريق.وذكر مدير السيطرة والمخابرة في مديرية المرور العميد حيدر القصاب، في تصريحات صحفية تابعتها (المدى) إنه "تمت المباشرة بقطع السير على مسار الطريق السريع من المعهد القضائي باتجاه تقاطع القطن الطبي باتجاه النهضة، وذلك لتصليح المفصل الحديدي الخاص بالتمدد الحراري من قبل ملاكات دائرة المشاريع التابعة لأمانة بغداد".وأضاف إن "القطع سيستمر لمدة شهرين، حيث تم وضع العلامات المرورية والاشارات الضوئية والأشرطة العاكسة قبل منطقة العمل مع تنسيب عدد من الدوريات لمتابعة حركة السير والمرور"، مبيناً أن "حركة المركبات القادمة من المعهد القضائي باتجاه المخرج الى تقاطع القطن الطبي والدخول الى الطريق السريع، ستكون من المدخل القريب الى وزارة المالية باتجاه النهضة".
يذكر أن أمانة بغداد تقوم بين فترة وأخرى بإجراء أعمال صيانة على الطرق والجسور، وخاصة المشبك الحديدي للتمدد الحراري والتي تتلف مع مرور الزمن، حسب قولها.