سياسية
2013/01/19 (23:00 مساء)   -   عدد القراءات: 822   -   العدد(2704)
بارزاني: حل الأزمة الراهنة بتصحيح مسار العملية السياسية


أربيل/ المدى برس

طالب رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني أمس بـ"تصحيح مسار العملية السياسية" في البلاد من أجل تخطي "الأزمة العصيبة" التي تعيشها، محذراً من أن تعامل الحكومة الاتحادية مع الأزمة بـ"التهديد والإقصاء" يؤدي الى "عواقب وخيمة"، ولافتا إلى وجود جهات متطرفة تحاول ركوب موجة الاحتجاجات التي تشهدها البلاد "للنيل من الحقوق المشروعة".

وقال بارزاني في بيان له "إن العراق يمر منذ مدة طويلة بأزمة كبيرة بسبب إهمال الخدمات للمواطنين وإقصاء الشركاء وعدم تطبيق الدستور والاتفاقيات، مما أدى الى ردود فعل تعبر عن استياء الشعب العراقي بكافة مكوناته وعلمائه ومراجعه وأحزابه وتنظيماته".

وأضاف بارزاني "وفي الوقت الذي كان واجب الحكومة الاتحادية أن تبادر الى التعامل بعقلانية من أجل إيجاد حلول، عملت على تفاقم الأزمة بالتهميش والتهديد والإقصاء الذي أدى الى مضاعفات خطيرة قد تؤدي إلى عواقب وخيمة".

وجدد بارزاني مساندته "التامة" لمطالب المتظاهرين "المشروعة والتي تتوافق مع الدستور"، وشدد على "ضرورة الحفاظ على سلمية الاحتجاجات وعدم اللجوء إلى العنف"، محذرا من "محاولات أشخاص أو جهات متطرفة من ركوب الموج والنيل من شرعية الحقوق".

واكد بارزاني أن "تخطي هذه الأزمة العصيبة يتطلب تصحيح مسار العملية السياسية والاحتكام إلى الدستور والاتفاقيات ولم الشمل وضرورة تبني أسلوب الحوار من أجل تحقيق عيش كريم لحياة حرة يستحقها شعب العراق".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون