شباب وجامعات
2013/01/26 (20:00 مساء)   -   عدد القراءات: 41702   -   العدد(2709)
مقهى الشباب




كيف تصبح ايجابياً في الحال؟
إن أفضل وأسرع طريقة لتحسين حياتك بسيطة وهي فقط أن تفكر بطريقة أكثر ايجابية. قد تكون سمعت هذا كثيرا من قبل وقد تعتقد أيضا أنها فكرة عظيمة، لكن في العالم الحقيقي الكلام أسهل بكثير من الفعل.
هنا بضع تقنيات بسيطة التي يمكنك أن تبدأ باستعمالها الآن:
ابتسم.. أن تكون سعيدا فذلك يجعلك تبتسم. بينما تبتسم، فكّر بأي وقت في الماضي بدوت فيه إيجابيا ومبتهجا وسعيدا جدا. دع نفسك تعيد استحضار بعض من تلك اللحظات الإيجابية الآن. دع نفسك تعيش ثانية مشاعر إيجابية وواثقة.
اختر كلماتك بعناية... الكلمات التي تقولها وتختارها مهمة جدا في إبقاء المنظور الإيجابي والحصول على نتائج إيجابية.
تخلص من كلامك السلبي لنفسك.. أكثر أهميّة من كلمات تقولها إلى الآخرين الكلمات التي تقولها إلى نفسك. كلنا عندنا صوت داخلي يعكس تفكير اللاوعي. لسوء الحظ، الكثير من كلامنا لذاتنا سلبي. على سبيل المثال: “أنا لن أكون قادرا على عمل ذلك”، أو “أنا لن أفهمه”، أو “لست ذكيا بما فيه الكفاية”.
درّب عقلك على التأمل... أظهرت الأبحاث بأنّ التأمل يزيد النشاط في نفس المنطقة من الدماغ التي يربطها العلماء بالتفكير الإيجابي. والناس الذين يتأمّلون بانتظام وجد أنهم أكثر إيجابية وصحة من باقي الناس . تعلّم لذا كيف تتأمّل – وزاوله في أغلب الأحيان. أنت ستدرّب دماغك لاستعمال مراكز تفكيره الإيجابية بسهولة أكثر وتصبح بسرعة شخص أكثر إيجابية.
ذكّر نفسك بالأشياء المهمة.. صديق لنا يعمل بائعاً اخبرنا بأنه يبقى بعيدا عن بيته وعائلته أكثر مما يودّ أن يكون، أخبرنا عن شريط لا يخفق أبداً في رفع معنوياته. الشريط يشمل سلسلة من الرسائل من الناس الأكثر أهمية في حياته: زوجته، أبوه، أطفاله، وصديقه المقرب. على شريطه، كلّ هؤلاء الناس يقولون، له كلماتهم الخاصة، وكم أن هذا الرجل مهم لهم. يقولون كم يحبّونه، يحترمونه، ويقولون كم هم يقدّرونه. ربما أنت يمكن أن تستفيد من خلق الشريط المماثل لك.
مرحبا بعقبات الحياة - المصيبة هي فرصة... ترمي الحياة كلّ منّا بالكثير من السهام. لا أحد يمرّ بالحياة بدون مشاكل، أو بدون عقبات. والبعض من هذه المشاكل أو العقبات يمكن أن تكون ضخمة وهناك طرق أفضل بكثير لمعالجتهم. فنحن يمكن أن نختار البحث عن الشيء الايجابي في العقبات. ويمكن أن نختار اعتباره نعمة خافية أو حكمة مجهولة وانه ليس لدينا فكرة ما قد تكون وراءها بركة.
ابدأ اليوم...هناك العديد من الأشياء الأخرى التي يمكن ان تصبح أكثر إيجابية عن طريقها، لكن هذه الحفنة من الأفكار تشكل بداية عظيمة. ابدأ اليوم وستدرك قريبا تأثيرها الكبير في حياتك.

ذهب يخطب لابنه فخطبه أهل العروس

لم يتردد الأب لحظة واحدة عندما طلب منه نجله الذهاب معه لطلب يد ابنة الحلال لأنه وجد شريكة الحياة التي تتوفر فيها كل مواصفات الحسب والنسب، فأسرع مع ابنه إلى منزل والد العروس وهناك كانت المفاجأة، فقد انقلب الموقف وصار الأب هو العريس وذلك بعد طلب والد العريس يد الفتاة لولده لكن والد العروس رفض تزويج ابنته إلى ذلك الشاب بحجة عدم مناسبته لابنته مما أغضب العريس، الذي يسكن مدينة الرياض السعودية.
وبعد عدد من المحاولات أخبر والد العريس أنه لا مانع لديهم من إكمال مراسيم الخطوبة بشرط أن يكون الوالد هو العريس بدلاً من الابن، وأنهم يرحبون به عريسا لابنتهم لما عرف عنه من صفات وأخلاق وكفاءة وعلم وحسن تصرف حتى أضحى مثالاً للرجل المسؤول، حسبما ذكرت صحيفة صدى السعودية.
على الفور تقدم والد العريس وخطب الفتاة لنفسه في موقف أصاب الشاب بالذهول ولم يستطع الكلام من هول الموقف واكتفى بخروجه من بيت العروس تاركاً والده “العريس” يتفق على مراسيم الزواج.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون