شباب وجامعات
2013/01/30 (20:00 مساء)   -   عدد القراءات: 47520   -   العدد(2713)
متابعة..بغداد حلم وردي يعيد الفنانة هند كامل
متابعة..بغداد حلم وردي يعيد الفنانة هند كامل


غفران حداد

 باشرت دائرة السينما والمسرح انتاج الفيلم الروائي الطويل (بغداد حلم وردي) تأليف الروائية ميسلون هادي وسيناريو وإخراج فيصل الياسري كمحاولة جادة للنهوض من جديد بواقع السينما العراقية.
تتمحور قصة فيلم (بغداد حلم وردي)، حول العنف الطائفي، من خلال شخصية عراقية مغتربة قررت العودة إلى العراق فاصطدمت بواقع العنف الذي تفشى في البلاد. وتجسد دور البطولة في هذا الفيلم الفنانة (هند كامل) التي قالت: يجب علينا أن نقول نحن هنا.. بل العراق يجب أن يقول للعالم أننا نحن هنا نعيش ونعمل ونصنع الأمل.
الفيلم يطرح مسألة الانتماء إلى المكان والأصول عبر حكايات لمجموعة من العراقيين متعددي القوميات والديانات يسكنون في حي سكني بغدادي واحد، تتاح للكثير منهم فرص للهجرة عام 2006، الذي يعد ساخنا بالأحداث الدموية ، لينتهوا جميعاً إلى قرار واحد هو الامتناع عن الهجرة ونبذ مغرياتها وتكريس مبدأ أن بغداد قبلة العراقيين.
ويعد هذا الفيلم هو الثاني الذي باشرت فيه دائرة السينما والمسرح ضمن قائمة إنتاج سينمائي كبير ومتنوع لصالح مشروع بغداد عاصمة للثقافة العربية.
(بغداد حلم وردي) من بطولة مجموعة من الفنانات والفنانين منهم (هند كامل وأميرة جواد وسمر محمد وأنعام الربيعي وآلاء نجم وأسعد عبدالمجيد وميمون الخالدي) ، فضلا عن ادوار قصيرة لكبار الفن العراقي ولكنها الأكثر حضورا وتأثيرا في هذا الفيلم منهم الفنان (يوسف العاني وسامي عبد الحميد) .



تعليقات الزوار
الاسم: أكرم العبيدي
نفس الوجوه تحتكر السينما منذ 30 عام ، أخذتم فرصتكم افتحوا المجال هنالك ممثلين وممثلات عراقيين شباب يامحلاهم وتمثيلهم أكثر واقعية من جيل هند كامل ، أعطوا الجيل الجديد فرصة مللنا منكم .الياسري لايخرج أي عمل الا اذا كانت زوجته واختها أبطال العمل ماهذه المهزلة واللعب بأموال وزارة الأعلام ؟
الاسم: مهزلة
عاد الياسري ليقتنص فرص الشياب كما اعتاد عليها عبر عقودبالتاكيد هذه جزء من المخاصصة والفساد الاداري والمالي الله يعينك يا عراق
الاسم: تكرار
لا أعرف اذا كانت اسماء المشاركين في الفيلم هي اسماء الأداريين في مناصب الدولة الثقافية والفنية أم هم من الفنانين، انها نفس الأسماء التي تلاحقنا منذ عشرات السنين ، لهم كل الادوار وكل المواقع الادرارية. لو انهم يقددموا شيئا جديدا ومبتكرا، لقبلنا بذلك ولكن.... نفس الملل والتصنع والوجوه. شكرا للمدى
الاسم: تكرار
لا أعرف اذا كانت اسماء المشاركين في الفيلم هي اسماء الأداريين في مناصب الدولة الثقافية والفنية أم هم من الفنانين، انها نفس الأسماء التي تلاحقنا منذ عشرات السنين ، لهم كل الادوار وكل المواقع الادرارية. لو انهم يقددموا شيئا جديدا ومبتكرا، لقبلنا بذلك ولكن.... نفس الملل والتصنع والوجوه. شكرا للمدى
الاسم: عامرعمار
ليس هناك داعي للأنتقاد حتى قبل مشاهدة العمل من أناس كل همهم طمس ماضي البلد وأبداعه السابق بأوهام التجدد والحداثة الكاذبة..الساحة مفتوحة أمام الجميع قدماء أو متجددين ليقدموا ويبدعوا وللمتلقي الحكم..لكن التهجم ومحاولة النيل من الآخر مرض علينا التخلص منه ومن آثاره علينا..
الاسم: عبدالقادر المعيني
نتمى للجيع الخير وان المشهد المعروض ان يكون يميل للحق وكلمه الحق ولانه كل الابناء في الجمعات والوظائف يقولون حزب البعث العربي الاشتراكي كان يحمي العراق مما يدور اليوم وصف الدين كلمة الحق بآيات كثيرة الذين يعملون الصالحات واليوم عصابات جاءت بها امريكا واليهود بجلسة اول صاروخ على العراق وهو ملجا العامرية اي الصاروخ قصف ملجا العامرية اجتماع يهودي وامريكي وجاءت امريكا بعد الهجوم المتتالي باحزاب اليوم كل شعور حقيقي يخرج اليوم من شباب العراق يقولون حزب البعث العربي الاشتركي يحمي العراق بصدق اما تحريف مسارات المشهد المعروض يدخل الاثم ويكتسبه الكثر ي كلمة الحق في مشاهد المسلسلات والافلام
الاسم: فؤاد
كل هذا الحقد موجود حقاً بين العراقيين اذا الكل يختفي ولا يقدموا اي شيء فلماذا كل هذا السخط على الذي يسوي شيء ان كان ناجح ام لاء او جيد او سيّء ؟؟؟؟ القضية قضية الحسد وإلا لماذا اولاد اليوم و جيل الطائفية ما يسووا اي شيء مع انهم كل الامكانات
الاسم: وليد حسين
شئ جيد أن تدب الحياة مرة أخرى في السينما العراقية ولكن هل أن دائرة حكومية مثل السينما والمسرح من الممكن أن تنتج منتوجاً جيداً..لدي شك كبير!
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون