سياسية
2012/11/22 (23:00 مساء)   -   عدد القراءات: 713   -   العدد(2657)
الجعفري يعد ورقة "حل المشاكل" ويتجه بها إلى أربيل


بغداد/ المدى

كشف مصدر في التحالف الوطني، الخميس، عن قيام رئيس التحالف ابراهيم الجعفري بإعداد ورقة بالتنسيق مع رئيس الوزراء نوري المالكي تتضمن عدة نقاط لـ"حل المشاكل" العالقة مع حكومة اقليم كردستان، مبيناً ان الجعفري سيتوجه بهذه الورقة الى اربيل الاسبوع المقبل بعد انتهاء مراسيم عاشوراء.

وشهدت العلاقات بين اربيل وبغداد توترات شديدة بعد إعلان الحكومة تشكيل قيادة عمليات دجلة في المناطق المتنازع عليها في كركوك وديالى وصلاح الدين ورفض القيادة الكوردية ومجلس محافظة كركوك هذه الخطوة.

وقال المصدر الذي طلب عدم الاشارة لاسمه لـ"شفق نيوز"، إن "رئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري سيقدم ورقة تفاوضية بالتنسيق مع رئيس الوزراء نوري المالكي إلى اربيل تتضمن العديد من النقاط لحل المشاكل العالقة بين الطرفين".

واوضح ان "الجعفري سيبدأ بجولة مباحثاته بهذه الورقة عبر زيارة الى اربيل الاسبوع المقبل أي بعد انتهاء مراسم عاشوراء" .

وكانت كتلة المواطن المنضوية في التحالف الوطني دعت، الثلاثاء الماضي، الى لجم لغة التصريحات المتشنجة بين الاقليم والمركز، فيما ابدت استعدادها للوساطة من اجل الحوار وتغليب فرصة التهدئة على وفق الدستور.

كما أعلنت كتلة الاحرار النيابية التي تمثل التيار الصدري، الاربعاء الماضي، عن أنها ستدخل بوساطة لإنهاء الازمة الراهنة بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان.

وشهدت بلدة طوزخورماتو في محافظة صلاح الدين، الجمعة الماضية، اشتباكا مسلحا بين قوات من الشرطة الاتحادية وقوات من البيشمركة يحرسون مقرا حزبيا تابعا للاتحاد الوطني الكردستاني، أسفر عن مقتل مواطن تركماني وإصابة عشرة من أفراد الشرطة، وتبعها تصعيد إعلامي من الجانبين ينذر بوقوع ما هو اخطر حسب المراقبين.



تعليقات الزوار
الاسم: محمودخليل ابراهيم
اعتقد ان هذه الزياره ايضا كمثيلاتها لا تقدم ولا تاخر طالما لا يوجد بين المتخاصمين احترام للاتفاقات المبرمه بينهما وما اتفاقية اربيل منكم ببعيد....
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون