سياسية
2013/07/28 (01:01 مساء)   -   عدد القراءات: 747   -   العدد(2854)
أكدت أن 18% من مناطق البلاد لا تصلها كهرباء :النزاهة النيابية تطالب باستبدال الشهرستاني وعفتان


 بغداد/ المدى برس



أكدت لجنة النزاهة النيابية، أن "(18%)" من مناطق العراق لم تصلها كهرباء رغم صرف "(40) مليار دولار خلال ثماني سنوات"، وكشفت أن عددا من المحطات في السماوة وذي قار تم استيرادها و"لم تنصب لغاية الآن"، وفي حين انتقدت عدم حضور نائب رئيس مجلس الوزراء حسين الشهرستاني الى اجتماعاتها وعدت ان أجوبة وزير الكهرباء كريم عفتان "غير مقنعة"، طالبت "باستبدال الشهرستاني وعفتان وجميع مسؤولي الوزارة".
وقال عضو لجنة النزاهة النيابية النائب شيروان الوائلي خلال مؤتمر صحافي عقده بمبنى البرلمان، وحضرته (المدى برس)، إنه "كان من المقرر أن يحضر إلى جلسة البرلمان امس نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني ووزير الكهرباء كريم عفتان ووكلائه لمناقشة وضع الكهرباء"، مبينا أن "وزير الكهرباء حضر بينما تخلف الشهرستاني".
وأضاف الوائلي أن "أجوبة عفتان كانت غير مقنعة"، مشيرا الى انه "ذكر أن الإنتاج الحالي (11) الف ميغاوط فيما تبلغ حاجة العراق (14) ألف ميغاواط"، مؤكدا في الوقت ذاته أن "ما صرف على الكهرباء منذ 2004 إلى 2011 هو (40) مليار دولار، وسيصل حجم ما صرف على الكهرباء في 2013 الى (50) مليار دولار".
وأشار الوائلي الى أن "هناك تبادل اتهامات بالمسؤولية بين وزارتي النفط والكهرباء حول تردي الكهرباء في العراق وتجهيز الوقود بالمحطات"، لافتا الى ان "هناك عددا من المحطات في السماوة وذي قار تم استيرادها ولم تنصب لغاية الآن".
وأكد عضو لجنة النزاهة النيابية أنه "توجد سوء إدارة بملف الكهرباء و(18%) من مناطق العراق لم تصلها كهرباء ولم نجد أي حلول دقيقة لمشكلة الكهرباء"، مطالبا بـ"استبدال المسؤولين على إدارة هذا الملف ابتداء من الشهرستاني الى وزير الكهرباء والمسؤولين الصغار".
وكانت وزارة الكهرباء العراقية وعدت مجددا، الجمعة، بأن الأسبوع المقبل والذي يليه سيشهدان استقرارا أكثر للمنظومة الكهربائية، مبينة أن انتاج الطاقة الكهربائية بلغ عشرة الاف و600 ميغا واط، وفي حين أكدت أن العاصمة بغداد تجهز بـ12 ساعة يوميا، فيما "بقية المحافظات وضعها الكهربائي أفضل من العاصمة"، لفتت إلى أنها "ستغطي الاحتياج السكاني بالكامل في بغداد والمحافظات قبل نهاية هذا العام".
وكان نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني دافع يوم الخميس الماضي عن إنجازاته التي حققها في مجال الكهرباء والنفط، وأكد أن مهامه تنحصر بوضع استراتيجية للطاقة المستقبلية للعراق والتنسيق بين وزارات الطاقة لتنفيذ خططها المقرة، وفيما أشار إلى انه وضع الأسس الكفيلة للقضاء على أزمة الكهرباء، أشار إلى أن الخطة التي وضعها ونفذها في مجال الصناعة النفطية امتازت بشفافية "غير مسبوقة" في العراق والمنطقة "نالت إعجاب العالم وحققت للبلاد مردودات مالية كبيرة".




اضف تعليقك
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون