سياسية
2015/03/03 (08:43 مساء)   -   عدد القراءات: 1626   -   العدد(3303)
الصدر يدعو سرايا السلام "للبقاء على أهبة الاستعداد"


بغداد / المدى برس

جدد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أمس الثلاثاء، دعوته إلى إبعاد "الميليشيات الوقحة"، عن الحشد الشعبي، مؤكدا أن هذه الميليشيات تتعامل مع غير "الدواعش" بأسلوب "قذر" كالذبح، وفيما دعا سرايا السلام إلى أن يكونوا على "أهبة الاستعداد" لتحرير المناطق المغتصبة، لفت إلى أهمية تدريب أهالي الموصل والأنبار وصلاح الدين ليشاركوا بتحرير مناطقهم من "الإرهاب والميليشيات".

وقال الصدر، في رده على سؤال من أحد أتباعه حول الحشد الشعبي والميليشيات "الوقحة"، تسلمت (المدى برس)، نسخة منه "حي الله الحشد الشعبي البطل الذي لا يزال يسطر أروع معاني التضحية والفداء، وأسال الله أن يديم انتصاراته كما كانت سرايا السلام تسطر الانتصارات".
وأضاف الصدر "في طبيعة الحال فإن الحشد الشعبي يجب أن يكون ضمن الجهات الحكومية الرسمية في سلكي الجيش والشرطة العراقية وذلك لأسباب عدة"، متابعاً "من بين تلك الأسباب ثلاث نقاط هي ضبط عناصره وجعلها منضبطة وإعادة الهيبة للجيش والشرطة العراقية وإبعاد الميليشيات الوقحة التي ما زالت تسيء للحشد الشعبي".
وأشار الصدر إلى أن "الميليشيات الوقحة تتعامل مع الوضع الأمني بأسلوب قذر بالذبح والاعتداء على غير الدواعش الإرهابيين بغير حق وتريد أخذ زمام الأمور بيدها لبسط نفوذها بالذبح والاغتيالات وتشويه سمعة المذهب والإسلام"، مؤكداً أن "هذه الأعمال ستفشل التقدم والنصر اللذين حققهما الحشد الشعبي المطيع للمرجعية والمحب للوطن".
وطالب الصدر بـ"ضرورة عزل تلك الميليشيات الوقحة لكي لا تكون نقطة سوداء في جبين الجهاد والوطنية"، داعياً الجميع إلى "البقاء على أهبة الاستعداد بمن فيهم سرايا السلام للدفاع عن الوطن ولتحرير المناطق المغتصبة ولاسيما محافظتي الأنبار والموصل المغتصبتين".
ودعا الصدر إلى "السعي لإدخال وتدريب عناصر من محافظتي الأنبار ونينوى العزيزتين على قلوبنا لكي يتم تحريرهما من قبل أهلهما، كما يعبرون كذلك (ويحرروا) محافظة صلاح الدين تلك المحافظة العزيزة التي هي أيضاً تحت طائلة الإرهاب والميليشيات الوقحة ومحافظة ديالى العزيزة".
وكان زعيم التيار الصدر مقتدى الصدر، قد دعا الثلاثاء (17 شباط 2015)، الجهات السياسية إلى ضبط النفس وعدم الانسحاب من العملية السياسية، وأكد أن العراق يعاني من ازدياد نفوذ الميليشيات "الوقحة" بسبب "الحقبة السابقة"، فيما اتهم جهات بمحاولة "إضعاف" الحكومة الجديدة.
وجمد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الثلاثاء (17 شباط 2015)، سرايا السلام ولواء اليوم الموعود إلى "أجل غير مسمى"، ودعا كتلة الأحرار إلى توحيد "الصف وكتابة ميثاق سياسي" مع باقي الكتل، فيما أبدى استعداده للتعاون من أجل الكشف عن المتورطين بمقتل الشيخ قاسم سويدان.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون