عالم الغد
2015/06/16 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 40033   -   العدد(3387)
مساعٍ لجعل العراق محطة رئيسية للإنترنت


بغداد / سكاي نيوز

قال مسؤول تنفيذي بإحدى شركات الكابلات البحرية، إن العراق يستطيع أن يصبح معبرا لاتصالات الإنترنت بين القارات إذا ما توافرت له شبكة إنترنت أرضية فائقة السرعة يمكن الاعتماد عليها بشكل أكبر.

ويعد موقع العراق مثاليا لحركة الاتصالات عبر الإنترنت بين آسيا وأوروبا، وقد شيد محطة لإنزال الكابلات البحرية في الفاو بساحل البلاد على الخليج لتلك المهمة.
وقامت شركتان هما غلف بريدج إنترناشونال القطرية، و غلوبال كلاود إكستشينج الهندية، بتوصيل الكابلات المغمورة تحت المياه للمحطات، لكن البيروقراطية في العراق أجلت ربطها بالشبكة الأرضية التي تملكها بالكامل الشركة العامة للاتصالات والبريد العراقية.
وقال الرئيس التنفيذي لغلوبل كلاود إكستشينج، روري كول: "استغرقت عملية بحث الشركة العامة للاتصالات والبريد عن شريك لنا في التسويق بين 3 و4 أعوام، وجرى فحص نحو 10 شركات خلال العملية". في غضون ذلك، ازدهرت إيران المجاورة بوصفها شريكا في بوابة أوروبا-فارس السريعة، التي أطلقت في 2012 وهي عبارة عن كابل ألياف بصرية يربط بين فرانكفورت وسلطنة عمان.
وقال كول إن منافسا عراقيا يمكنه خوص المنافسة "لأن الطريق أقصر لكن ينبغي إتاحة شبكة يعتمد عليها". وأدى رفض العراق السماح للشركات الخاصة بتملك الشبكات الثابتة لبطء خطى نمو إنترنت النطاق العريض وتفاقمت المشاكل بسبب التضاريس الوعرة وسيطرة تنظيم الدولة على مساحات شاسعة من الأراضي.
ويمكن أن تمتد الكابلات البحرية لمئات الكيلومترات فيما بين نقطتين، لكن الكابلات الأرضية تتصل بمصادر للطاقة على طول الطريق لنقل الإشارة.
وقال كول "يستلزم ذلك الاستثمار في الطاقة، إذا لم تكن متصلة بالشبكة فهذا يعني الحاجة إلى مولدات ووقود ولتبريد الهواء للحفاظ على درجة الحرارة"



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون