المزيد...
عالم الغد
2015/06/16 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 39609   -   العدد(3387)
تكنولوجيا الترميم الذاتي.. خيال يقترب من الواقع




نجح فريق من العلماء البريطانيين في إنتاج جناح طائرة يستطيع إصلاح نفسه بنفسه في حال تعرّضه لشقوق، في تطور علمي يصفه حتى الذين شاركوا في المشروع بأنه «أقرب الى الخيال»، ما يعني احتمال أن تصبح التكنولوجيا ذاتية الترميم، أمرا شائعاً في المستقبل.
وقالت صحيفة «إندبندنت» البريطانية إن المشروع الذي سيقدم الى «الجمعية الملكية للعلوم» في لندن الأسبوع المقبل، يشكّل انجازاً مهماً في مجال واعد، يسمح قريباً بإنتاج طلاء أظافر متجدد ذاتياً ويحلّ مشكلة الشروخ في شاشات الهواتف النقالة.
وعمل فريق من جامعة «بريستول» بصمت على تطوير هذه التكنولوجيا خلال السنوات الثلاث الماضية، وقال رئيسه البروفسور دانكن وايس اول من امس الأحد إنه يتوقع أن تصل المنتجات ذاتية الترميم الى المستهلكين «في مستقبل قريب جداً».
وأوضح ان فريقه متخصص في تغيير تركيبة الألياف الكربونية، وهي مادة صلبة لكنها خفيفة الوزن يزداد استعمالها كثيراً في تصنيع كل شيء، من أجنحة الطائرات التجارية إلى الأدوات الرياضية والدراجات الهوائية المتطورة.
وعمل وايس وفريقه مع مهندسي طيران رغبوا في معرفة ما إذا كانت هناك طريقة لتلافي الشقوق الصغيرة جدّاً التي بالكاد يمكن ملاحظتها في أجنحة الطائرة وجسمها. وتوصّل الفريق الى حل عبقري تمثّل في إضافة حبيبات متناهية الصغر الى المادة الكربونية تتفتت عند أي صدمة أو تشقّق وتطلق سائلاً ترميمياً يملأ الفراغ، قبل أن تتصل بعامل كيماوي مساعد يؤدي الى تصلبها.
وأوضح وايس: «استلهمنا الأمر من جسم الإنسان، فإذا تعرّض جلده لأي ضرر أو نزف، يعالج نفسه بنفسه ويلتئم. وقلنا لأنفسنا لماذا لا نضفي الآلية نفسها على مادة صناعية لنمكنها من ترميم نفسها؟".
لكنه أوضح ان عمل المادة المضافة الى الألياف الكربونية يتوقف على الأحوال الجوية، إذ ربّما تحتاج ما بين ساعتين إلى يوم كامل لتُنجز عملها.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون