سياسية
2016/03/26 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 887   -   العدد(3607)
الجيش يرفع العلم في كبيسة ويدعو الأهالي لالتزام منازلهم
الجيش يرفع العلم في كبيسة ويدعو الأهالي لالتزام منازلهم


 الأنبار / المدى برس

أعلن مجلس قضاء هيت في محافظة الانبار، أمس الجمعة، تحرير ناحية كبيسة، غرب الرمادي، بالكامل ورفع العلم العراقي فوق مبانيها، فيما أكد مقتل العشرات من عناصر (داعش).

وتمكنت القوات الأمنية الخميس من اقتحام ثلاث مناطق في ناحية كبيسة، هي (منطقة المعمورة والمجمع السكني والحي الصناعي) من المحور الشمالي الشرقي لكبيسة، وأسفرت العملية عن مقتل العشرات من عناصر التنظيم.
وقال محمد مهند الهيتي، رئيس مجلس ناحية هيت في حديث إلى (المدى برس)، إن "قوات الجيش والشرطة وعمليات الجزيرة والبادية، بدعم من مقاتلي العشائر، تمكنوا، من تحرير جميع مناطق ناحية كبيسة، بعد اقتحامها، ورفع العلم العراقي فوق مبانيها الحكومية".
وأضاف الهيتي ان "معارك التحرير أسفرت عن مقتل العشرات من عناصر داعش وتفجير أربع عجلات مفخخة حاولت استهداف القوات الأمنية، بالإضافة إلى هروب عدد من عناصر التنظيم"، مؤكدا أن "أهالي كبيسة من المدنيين استقبلوا القوات الأمنية بالأهازيج والفرح".
ونزح أكثر من 1000 عائلة من كبيسة  باتجاه قرية السحل في وادي حوران شمال غرب قاعدة عين الأسد، وقامت القوات المشتركة بنقل تلك العوائل إلى المدارس والجوامع.
إلى ذلك، وجهت خلية الإعلام الحربي، نداء إلى أهالي ناحية كبيسة بعدم الخروج من المنازل لحين اكتمال عمليات تطهير الناحية.
وقالت خلية الإعلام، في بيان تلقت (المدى برس) نسخة منه، إن "القوات الأمنية وجهت نداءً إلى المواطنين المتواجدين داخل مدينة كبيسة كافة،  بعدم الخروج من منازلهم والبقاء فيها لحين إكمال عمليات التطهير".
وفي تطور لافت، أعلنت قيادة الحشد الشعبي في محافظة الأنبار، أمس الجمعة، تطهير منطقتين في ناحية الصقلاوية، شمالي الفلوجة، من سيطرة تنظيم (داعش)، فيما أكد مقتل العشرات من عناصر التنظيم خلال المعارك. ويقول العقيد أحمد كريم بديوي، آمر الفوج الثالث في لواء كرمة الفلوجة للحشد الشعبي في حديث الى (المدى برس)، إن "القوات الأمنية نفذت عملية عسكرية واسعة استهدفت تجمعات تنظيم (داعش) الارهابي في ناحية الصقلاوية، مما أسفر عن تطهير منطقتي الزغاريد والطالعة في الناحية ومقتل العشرات من عناصر التنظيم".
في غضون ذلك، أعلنت خلية الإعلام الحربي، عن توفير ثلاثة منافذ لأهالي الفلوجة، لاستقبالهم وتخفيف وطأة معاناتهم الانسانية، جراء محاصرتهم من قبل تنظيم (داعش)، فيما أشارت الى أن قيادة عمليات الأنبار ستوفر الاجراءات الامنية كافة للحفاظ على المواطنين وتقديم الدعم اللازم لهم. وناشدت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار، المرجعيات الدينية الشيعية والسنية والمسيحية والمجتمع الدولي، التدخل لإنقاذ أهالي الفلوجة من "الجوع والموت". وقال بيان الخلية، الذي تلقت (المدى برس)، نسخة منه، إن "بعض وسائل الاعلام، تناولت تصريحات سياسية تصف أن الفلوجة، غرب بغداد، محاصرة وأهلها يتعرضون الى معاناة انسانية وفي ضوء ذلك تعلن قيادة العمليات المشتركة عن ثلاثة منافذ يمكن للمواطنين الخروج منها".
وأضاف البيان، أن "قواتنا المسلحة من قياده عمليات الانبار، ستكون باستقبال الأهالي لنقلهم الى أماكن آمنة وتقديم الدعم الإنساني لهم" مبيناً أن "المحور الأول يبدأ من جسر البوعلوان باتجاه السدة الموازية لنهر الفرات ومن ثم الى منطقة الصبيحات ثم الى جسر الصقلاوية، المحور الثاني يبدأ من جسر الفلوجة الجديد باتجاه طريق الفلاحات ومن ثم الى الصبيحات باتجاه جسر الصقلاوية".
وأشار البيان، الى أن "المحور الثالث، يبدأ من جسر الفلوجة الجديد أو القديم باتجاه تقاطع السلام ومن ثم باتجاه قطعات الجيش العراقي".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون