المزيد...
مقالات رئيس التحرير
2016/07/02 (18:16 مساء)   -   عدد القراءات: 13863   -   العدد(3687)
في حُمّى "الهَلْوَسةِ السياسيّةِ" استرخى وزراءُ "الغَمْغَمَةِ" واللَّك..!
في حُمّى "الهَلْوَسةِ السياسيّةِ" استرخى وزراءُ "الغَمْغَمَةِ" واللَّك..!


 فخري كريم

مِنْ كثرة استخداماته في غير موقعه الصحيح، فإن مصطلح "المؤامرة" وتسبيباتها على كلّ شأنٍ من شؤون البلاد في عالمنا الثالثي، بات مكروهاً، مذموماً، تجري الخشية من اعتماده في تحليل ظواهر عديدة، قد تكون المؤامرة تنطبق عليها بدقّة. ولولا هذه الخشية ومضاعفاتها السياسيّة، لاستنتجت أنَّ العراق عاش طوال أشهر في أجواء مؤامرة، رُسِمَت بمهارة، وكانَ ضحيتها المباشرة، عمليّة الإصلاح والتغيير، وما كان عليهما، أو يُفترض منهما.

 المؤامرة، لا تشترط في كلّ الأحوال طَرَفاً خارجيّاً أو دولة "استعمارية" لها مصالح ومراكز وثوب في البلد المستَهدَف. ويكفي أحياناً أنْ تتقاطع مصالح الطبقة السياسيّة الحاكمة، حتى من "اللون الواحد" طائفيّاً، كما في حالة عراقنا المأزوم بصراعات حكّامه، لتكتمل شروط تفاقم أزماتٍ تقود إلى ما يُشبه فعل مؤامرة..!
 بعد شهورٍ من الحراك والمطالبات بالإصلاح، واقتحام الخضراء ودخول "الحرم البرلماني"، وتلويث مصطبة الضيافة الرئاسيّة، وتلويح العبادي بمظروفٍ مغلقٍ على دزينة من وزراء تكنوقراط، صرنا نتحرّج خشية إنفلاق "صندوق باندورا" علينا، وقد أحاطتنا شرورُ العالم السفليّ، وسحبت ما تبقّى من حاشية بساط الإصلاح من تحت أرجُلنا، بعد أنْ ضيّقتِ الخناق على صاحب فِرْية الإصلاح ووضعته في حالة لا يُحسد عليها، والحيرة تحاصره أنّى تلفّتَ أو استدار في حُرمة تحالفه الوطنيّ. لا يدري أعليهِ أنْ يُواصل دور المُصلح أم يقبل بما قُسِم له من دور يبدو آمناً، بعد قرار المحكمة الاتّحادية الناقض لشرعية جلستي البرلمان الشهيرتين واعتبارهما باطلتين، لتنتهي معه مشقّة بحثه عن بدائل مقبولة لمظروفه المغلق من الوزراء التكنوقراط المستقلّين..!
البعض من المؤمنين بنظرية المؤامرة، يُروّجون إلى أنَّ إرادة أميركا وإيران هي التي خلطت الأوراق، ودفعتْ باتّجاه حَرفِ مسار الحِراك والتظاهرات، ودسّتْ فيها مَنْ قادها إلى خياراتٍ لم تكن تؤدّي إلّا إلى ما انتهتْ إليه الأوضاعُ، حيث شُلَّتِ السلطةُ التشريعيّةُ وتَعوّمَتِ السلطة التنفيذيّة، وأُجهِضَتْ عمليّةُ الإصلاح.
وما يُعزِّزُ موقف أصحاب نظريّة المؤامرة، مظاهر تشي بعودة أمورٍ كثيرة إلى ما كانت عليه قبل الهيجان السابق لاقتحام البرلمان واعتصام السيد داخل الخضراء اللّعينة، ولم يكن لعاقلٍ أنْ يتوقّع غير هذه النهاية، وإلّا أكان عقلانيّاً أنْ يجري الرهان على استسلام الطبقة السياسيّة ونزع أسلحتها الفتّاكة ورفع أياديها "البيضاء" أمام زحف الجماهير الصدريّة المطالبة بإنهاء المحاصصة الطائفيّة وتسليمها مقاليد السلطة بالإنابة عن وزارة تكنوقراطيّة " قيد التشكيل" بإشراف الشيخ سامي عزارة المعجون، طيّب الذكر والسيرة المحمودة المعروفة بين أوساط المعارضة وقادة العملية السياسيّة بالتحديد..!
أكان عقلانيّاً أنْ يتوقّع سياسيٌّ عاقلٌ أنْ تُلغى المنظومة السياسيّة للمحاصصة الطائفيّة، وتنهار فوق رؤوس مُؤسّسيها، بمجرّد هجومٍ مشحونٍ بالغضب ملتبس التوجّه والنهايات على بوّابات الخضراء، مع التلويح بحمايةٍ مُسلّحةٍ مِن ميليشيا تحمل هويّة مناقضة لميليشيات، هي الأخرى مُدجّجة بالسلاح والعتاد، سرعان ما انتشرت في مواقع ستراتيجيّة لحماية مراكز السلطة ومواقع أربابها وصُنّاعها وأصحاب القرار فيها..؟
ليسَ لكُلِّ هذا علاقة بنظرية المؤامرة، ولا شأنَ مباشراً في صنع أحداثها لإيران أو لأميركا، فاللّاعبون الكبار لن يدخلوا في مضامير الصغار، ولن يتنازلوا عن تراتبّياتهم في المشهد السياسيّ. ولا بدَّ لنا أنْ نعترف بأنّ ما جرى إنّما هو من صناعة الصغار الذين لم يَعُد بينهم مَنْ يأبه بمصير ما ظلَّ السَّذّجُ من أمثالنا يتغنّى به باعتباره وطناً.. إنّهم مشغولون بترتيبات ما بعد داعش، وما تقتضيه مِنْ تغييراتٍ في موازين القوى وما تتطلّبه من تبادلٍ لمواقع النفوذ والقرار والهيبة والمغانم.
ونظرة لما بعد قرار المحكمة الاتّحادية، تكفي لاستبصار حالة الحكومة التي عادت كما كانت عليه، وضاعت "فرصةُ الشعب" لمعرفة الأسباب التي دعت السيّد العبادي للتضحية بحكومته، ودوافعه الخفيّة لتغييرها، جُزئيّاً في البداية، ثمّ على دُفعات، ثمّ بِقضِّها وقضيضها، كما لو أنّها صارتْ في لحظةٍ عابرةٍ بلا صلاحيّةٍ ولا انسجامٍ، ولا طاقةٍ لمدِّهِ بأسباب الجسارة المطلوبة للقيام بإصلاحاته الجذريّة..!
وما علينا إلّا أنْ نُمعِنَ مَليّاً في تعليق رئيس مجلس الوزراء على قرار المحكمة الاتّحاديّة بإبطال التصويت على وزرائه الخمسة في الكابينة المستقّلة، شهيدة المؤامرة المزعومة: ليس لي مشكلةٌ معَ الوزراء..!
والعَودُ أحمد..



تعليقات الزوار
الاسم: مجيب حسم محمد
بعيدً عن نظرية المؤامرة وخيوطها ، من الصعب ان يتنازل حفنة من اللصوص والسماسرة من السياسيين عن مغانم الدول الريعية ، ومن الصعب جدا ان تسمح ماما امريكا او اللاعبين الاقليميين بتقطيع نسيج واوصال بيت العنكبوت ،الاوهو العراق في وضعه الحالي ،ولكن الامر كله يتوقف على الشعب وقواه الحية ومدى استعدادهم للمطاولة في صراع لا ينقطع بين امالهم بالعيش في وطن حر ،امن ، مستقل ، وبين استمرار تسلط اللصوص والانتهازين وباعة الاوطان والضمائر ، الامر كله مرة اخرى يتوقف على زخم الحراك الشعبي واستماريته بطريق متدحرجة مثل كرة الثلج .
الاسم: د عادل على
النظام السياسى العراقى الدى جاء الى الوجود عن طريق القوات الانكلوامريكيه فى 9 نيسان 2003 ليس بنظام ديموقراطى حقيقى -----نحن العراقيين عربا وكوردا سنة وشيعه لم نسقط النظام الجاهلى والنازى العربى ولم يكن بقدرتنا اسقاط نظام البعث الدى اسسته الولايات المتحدة الامريكيه------------هنا يكمن التناقض الدى يقول من جهة ان امريكاجلبت البعث ليحكم العراق ومن جهة اخرى يقول ان الامريكان اسقطوا عبيدهم مند 8 شباط 1963 المعادلة معقدة اكثر ------الجيش الامريكى لم ياتى لاسقاط النظام البعثى ابدا ولكن النظام سقط كاثر جانبى لعمليات الحريه العراقيه والهدف الرئيسى كان تدمير القاعدة فى العراق ----- وبعد التحرير حاولت امريكا جلب معاميلها الى الحكم ----الدى اصبح رئيس النظام بعد 9 نيسان كان بعثيا مخضرما اسمه علاوى------ولكن المحررون او المحتلون لم يستطيعوا ان يحافظوا عليه--------امريكا كانت تريد الفوضى فى العراق لاسباب عديدة منها جدب القاعدة ومنا منع النفود الايرانى فى العراق ومنها تعبيد الطريق لابى بكر البغدادى-عندما تاكد الامريكان من انهم غير قادرين على جلب الصديق البعثى القديم للمنطقه الخضراء بداو بسياسة فرق تسد والدى مهد لهم الطريق هو الرئيس السابق السيد نورى كامل المالكى----الشيعه تفرقوا الى فرق واحزاب لا اثر حقيقى لها وهدا اضعف المنافس الابرانى مقابل امريكا------فى العالم الديموقراطى الكلاسيكى الاحزاب تشكل على اسس الايديولوجيه المختلفه--كحزب المحافظين او حزب العمال او الحزب الاشتراكي او الحزب الليبرالى او حزب الخضر او الحزب الشيوعى والخ -فى الثورة يحكم حزب الاحرار وفى النجف يحكم حزب المواطن وفى البصرة حزب الفضيله وهلم جرا وفى الموصل يحكم حزب انجيفى وفى كوردستان يحكم البارتى والمعارضه هى الاتحاد الوطنى والتغيير والحزب الاسلامى وليست هناك خلافات ايديولوجيه حقيقيه----والهدف هو حكم الحزب الواحد-----وهناك ايضا فى كل العراق الاحزاب العائليه والعشائريه-حزب الحكيم---حزب الصدر حزب الطويريج حزب انجيفى وهلم جرى وهناك تقسيم على اساس الدول الصديقه للحزب-الديموقراطى الكوردستانى =تركيا وامريكا= الاتحاد الوطنى =ايران والولايات المتحدة--الاحزاب الشيعيه كلها تدعم من ايران-----الاحزاب السنيه تساندها تركيا والسعوديه وامريكا وقطر والاردن-------بعدما تاكد لامريكا ان النظام العراقى منقسمم وضعيف والقاعدة هدمت والجيش الداعشى مجهز بكل شىء انسحبت القوات الامريكيه لان الاموال للبقاء كانت خياليه -------لدا استطاعت امريكا حكم العراق من القصر الابيض بالتليفون الى المنطقة الخضراء-- المؤامرة نعرفها من العهد الكريمى كمؤامرة احمد حسن البكر فى 14 اب 1958-ثم مؤامرة عبدالسلام عارف ثم مؤامرة عبدالوهاب الشواف ثم مؤامرة البعث والقوميين العرب تحت اشراف امريكى واموال امريكيه فى 8 شباط 1963-وبعدها تامر البعثييون والقومييون العرب بعضهم على بعض وخاتمة المؤامرات كانت مؤامرة البكر والحردان والشقاوة اليعربيه والاب الاكبر كان ورائهم سندا- ان النظام العراقى الحالى لايتغير عن طريق المظاهرات-التغيير لابد ان يحدث تحت قمة البرلمان وللتاكيد من نجاح الاصلاح فى البرلمان لابد من انتخابات برلمانيه جديدة وقبل هدا لابد من كسب العقول والقلوب العراقيه الى نظام جديد يؤسس حسب دستور جديد-----والاول فى الدستور لابد من العلمانيه ومنع الطائفية وتاسيس احزاب ايديولوجيه مثل الحزب الديموقراطى والحزب الاشتراكى والحزب الديموقراطى الاشتراكي وحزب الخضر والحزب الشيوعى والحزب الليبرالى وهلم جرا-----ادا كانت الاحزاب الشيعيه تؤمن بمبادىء مولى المتقين حسب ما سطر فى نهج البلاغه فعليها تاسيس حزب شيعى موحد لكل العراقيين باسم حزب النهج العلوى والمبادىء هى الاشتراكيه والديموقراطيه والانسانيه والتقدميه
الاسم: Amina
الى الدكثور عادل ! ممكن تشرحنا شنو النظام الجاهلي النازي العربي !! وشنو نظام البعث آسسته آمريكا وهي التي آسقطته لتأسس نظام الدوجيه !!!! إلخ من التناقضات في نصك شبيك شارب شي؟
الاسم: د عادل على
الى الاخت امينه الحزب النازى له اسم وهو الحزب القومى والاشتراكى والعمالى- الالمانى اما بعثنا له الاسم حزب البعث العربى والاشتركى--------الحزبان يدعيان ان العنصر الارى والعنصر العربى فوق كل العناصر والعنصران يؤمنان بالتوسع على حساب القوميات الاخرى النازيون احتلوا كل اوروبا وقسم من شمال افريقيا- اب الايدولوجيه البعثيه ميشيل عفلق يقول ان الاقليات القوميه فى الوطن العربى يجب ان تدوب فى الوعاء العربى وان رفضوا فعلينا صهرها بالحديد والنار فى البوتقه العربيه ويضرب مثلا القوميه الكورديه وصدام طبق النظريه فى كوردستان العراقيه----الانفال كان اسم الحملة العسكريه فى كوردستان ودفى اكثر من 360000 كوردى احياء والنازيون اعدموا 6000000 يهودى بالغازات الكيمياويه -والبعثييون استعملوا نفس الغازات ضد شعب كوردستان العراقيه والبعث العراقى توسع فى ايران والكويت والسعوديه والنازيون احتلوا تقريبا كل اوروبا بالحديد والنار وقسما من شمال افريقيا-البعث حزب دكتاتورى يحكمه شخص واحد الدى عنده كل السلطات---واكثر قادة النازييين والبعثيون جهلاء مثل صدام وهتلر والحزبان لايؤمنان بالاشتراكيه و يستعملون الاسم لحاجة فى نفس قضاها وقصور هتلر كانت اقل عددا من قصور صدام ولكن قصور صدام ليس لها مثيل فى كل العالم من الناحية النوعىه والحجميه الاثنان كانوا ايتام ومن عائلتين فقيرتين- هتلر كان عريفا فى الجيش الالمانى وصدام لم ينهى الصف الرابع ثانويه والاثنان جهلاء ويدعيان انهما اكثر علما من كل العالم -وهدا دليل لداء العظمه مثل قرينه هتلر--- الاثنان يؤمنان بالاغتيال السياسى والاثنان كانوا جهلاء ------اما الجاهليه العربيه كانت تؤمن بالاصنام وصدام نصب اصنامه فى كل شارع تقديسا لشخصييته التى اصبحت بروفسور فى الحقوق ومهيب ركن --- الجاهليه العربيه قيل الرسالة المحمديه كانوا يتفاخرون بالاشخاص والعشائر والقبائل-------لا قحطان هو اللدى اكتشف الكهرباء ولا عدنان اللدى اكتشف البنيسلين ------هده الصفه جاهلية و صدام دفن 360000 كوردى احياء-----والجاهلية العربيه كانت تدفى الرضائع احياء------صدام هجر مليون من الكورد وصادر املاكهم واعدم اولادهم---الجاهلية العربيه كانت لا تؤمن بالاصنام ولكن نصبوها لتكن مكانا للتجارة بين قدس ومكه عندما انتصر النبى الاكرم على الجاهليه انتهت سيطرة ابى سفيان على الكعبه والتجارة اصبحت للمؤمنين-وكدلك عندما دهب الكفر البعثى الجاهلى سقط حكم الجاهلية العربيه و صدام وعزت الدورى وطه الجزراوى الناكر اصله -----واهل الصحراء قساة والقتل عندهم مثل شرب الماء وكدلك البعثييون----------ولا حضارة واحدة موجودة فى كل الصحارى حتى نيفادا ليس فيها حضارة التقدم حصل بعد احتلال الشام وبلاد الرافدين وفلسطين وشرق الاردن -العالم المتمدن لا يدبح من الوريد الا صدام وبن لادن والزرقاوى وابوا بكر البغدادى وكل هؤلاء من صحراء الجاهلية العربيه-مولى المتقين يقول ان كل انسان اخ للانسان فلا تعصب بل المساواة الكامله هى الحل للتعصب القومى والدينى والمدهبى - عبدالكريم قاسم اخد قسما كبيرا من النفط العراقى فى اماكن مختلفة -----لبريطانيون لم يعجبهم قانون 80 للنفط والامريكان اصطدموا عندما راو 1000000 عراقى يهتف عاش الزعيمى عبدالكريمى حزب الشيوعى بالحكم مطلب عظيمى----الامريكان قرروا اسقاطه بعون من البعث-الامريكان رسموا خارطة الانقلاب البعثى والدخول فى حمام ليس مثل خروجه الامريكان طردهم عبدالكريم الوطنى من الباب حتى يدخله البعثييون العملاء من الشبابيك وهم باقون-----لعن الله امما قتلتك يا عبدالكريم الوطنى 100% والامريكان كانوا مجبورين على اسقاط ابنهم غير الشرعى كاثر غير مرغوب به لعمليات الحريه العراقيه وجاء الامريكان ومعهم البعثى المخضرم اياد علاوى حارق البندينخانات قبيل الانقلاب البعثى والامريكى ليصبح رئيس الوزراء المؤقت انا لست بشارب وهل يستوى البعث العربى والانتفاضه والحركة الكوردستانيه لا كلا والف كلا احزب البعث ام يعث العبيد بقايا الغرب فى العصر الجديدى
الاسم: آمنة الحلبي
أصحبت نظرية المؤامرة شماعة لتعليق الأخطاء ... أليس فينا رجل رشيد يقف لهؤلاء اللصوص بالمرصاد ويخلص العراق من أزماته ويعديه شامخا كما كان ....
الاسم: حجازي
لاتنجح المؤامرة لولا شعب جاهل متخلف . هل يقبل الحسين عليه السلام ان يقضي ملايين الناس 120 يوم في السنه يلطمون ويطبرون بدل ان يبنوا مدنهم وينضفوا شوارعهم ؟ ان يعطلوا العمل وترصد الكوادر الطبيه بالالاف لزيارات الدينيه بينما القري والنواحي ليس فيها اي مستوصف صحي؟ شعب جاهل متخلف ولانعتب عاي هؤلاء الحراميه الجشعين .
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون