كردستان
2016/10/29 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 4730   -   العدد(3769)
رئيس إقليم كردستان: البيشمركة لن تدخل الموصل
رئيس إقليم كردستان: البيشمركة لن تدخل الموصل


 بغداد / المدى برس

 أكد رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني أن قوات البيشمركة لن تدخل مدينة الموصل. وفيما أشار الى أن قوات البيشمركة المتواجدة في الجبهة كافية لسد الحاجة، اكد أن الهجوم الذي شنه عناصر تنظيم داعش على مدينة كركوك جاء لتغطية فشله وهزيمته في المعركة الكبرى.
وقال بارزاني، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم عقده في محور الخازر، وتابعته (المدى برس)، إن "قوات البيشمركة لن تدخل مدينة الموصل".
واعتبر أن "ما قام به تنظيم داعش في مدينة كركوك هو لتغطية فشله وهزيتمه في هذه المعركة الكبرى وتمت السيطرة على الموقف بسرعة وأُبيدت القوة المهاجمة ".
وأضاف رئيس إقليم كردستان أن "القوات المتواجدة في الجبهة كافية وتسد الحاجة، ولذلك ارسلنا بعض القوات التي كانت على الجبهة للسيطرة على الموقف في كركوك"، مستدركاً بالقول "لكن القوات التي كانت متواجدة فرضت سيطرتها على المدينة قبل وصول هذه القوات". وشدد بارزاني، على ضرورة "الاستعداد لجميع الاحتمالات كون الارهابيين سيبذلون كل الجهود لاستغلال اي نقطة ضعف لاظهار قوتهم"، لافتاً الى أن "عناصر تنظيم داعش يعيشون في حالة شبه انهيار".
بدوره، أكد رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم أن العراقيين هم من يحددون المشاركين في معركة تحرير الموصل.
وقال الحكيم إن "العراقيين هم من يقدرون كيف ينظمون العمليات ومن الذي سيشارك في كل محور وكيف يحققون انتصاراتهم"، مطالباً المجتمع الدولي ودول التحالف "بالاستمرار في تنسيقها الكامل مع الحكومة العراقية والقائد العام للقوات المسلحة من اجل تقديم الدعم والاسناد للشعب العراقي وللقوات المسلحة العراقية". وأضاف رئيس التحالف الوطني أن "العراق لن يتلقى التعليمات من اي بلد حول من يشارك بمعركة الموصل، لاننا لسنا بحاجة الى قوات برية اجنبية"، مشيرا إلى أن "كل من يريد تقديم الدعم الى العراق فدعمه مورد ترحيب لكن نريد ان يتم عبر التنسيق الواضح مع الحكومة العراقية".
وتابع الحكيم أن "القضاء على تنظيم داعش لا يمكن ان يتم بمعالجات عسكرية وامنية بحتة وانما بمجموعة من الحلول والمعالجات في صدارتها المعالجة الامنية، ولكن الى جانبها المعالجة السياسية والاقتصادية والتنموية والاجتماعية".
وفي سياق آخر، أشار الحكيم الى أن "التحالف الوطني بوصفه تحالف الكتلة الاكبر والشريك الاكبر عليه ان يقدم مقترحات عملية وجدية للشركاء السياسيين"، مؤكدا "نقوم حالياً بدراسة وثيقة مهمة للتسوية الوطنية ونحن اليوم في المراحل النهائية لهذه الوثيقة التي ستقدم الى الشركاء والى الشعب العراقي لتعبر عن نافذة ومرحلة جديدة للتعاون".
ولفت رئيس التحالف الوطني الى أن "هذه الوثيقة والمبادرة التي يقودها التحالف الوطني ويقدمها للشركاء تمثل مدخلا اساسيا لتعميق وتعزيز هذه الشراكة".
وبشأن زيارة بارزاني الأخيرة الى بغداد، قال الحكيم إن "زيارة رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني الى العاصمة بغداد اتسمت بالنجاح الكبير واستطاعت ان تفتح نافذة جديدة للتعاون الحقيقي بين القيادات العراقية"، مبيناً أن "جزءاً كبيراً من هذا التعاون نتج عن هذه الزيارة والتواصل الحقيقي بين القيادة في بغداد وقيادة الاقليم لتحقيق الانجازات والانتصارات الكبيرة".

 



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون