المزيد...
كردستان
2016/11/09 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 16217   -   العدد(3779)
نيجيرفان بارزاني يحذِّر من الحرب الطائفيّة والتطرّف


 بغداد / المدى برس

أكد رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، أمس الثلاثاء، أن تنظيم داعش أساء للاسلام بجرائمه الوحشية التي ارتكبها باسم الدين، وفيما تعهد بـ"محاربة التطرف" في الاقليم بالتعاون مع رجال الدين، حذر من "حدوث حرب طائفية ومذهبية في كردستان".
وقال نيجيرفان بارزاني، خلال كلمة له ألقاها في مؤتمر نظمته وزارة الاوقاف والشؤون الدينية في حكومة الاقليم حول التعايش وتابعته (المدى برس)، إن "اجتماعنا هنا بأمان يأتي بفضل صمود البيشمركة لأكثر من عامين في مواجهة تنظيم داعش"، مؤكدا، أن "التنظيم الارهابي اساء للإسلام بأعماله الوحشية التي ارتكبها باسم الدين، فيما اصبح مقاتلو البيشمركة بأخلاقهم وحمايتهم جميع المكونات محل فخر الجميع".
وأضاف بارزاني أن "داعش حوّل الموصل الى عاصمة لسلطته لكن ستتم استعادة المدينة بأقرب وقت"، متسائلا بالقول "هل هناك خطط واتفاقيات لازالة الأجواء التي هيأت لسيطرة داعش على الموصل".
 وحيا رئيس حكومة اقليم كردستان "الجيش العراقي الذي يخوض حالياً الى جانب البيشمركة معارك ضد داعش"، مشيراً الى أن "الارهابيين يشكلون خطراً على العالم ويجب التعاون مع المراكز الدينية الدولية للقضاء عليهم فكرياً". وتعهد بارزاني بأن "حكومة اقليم كردستان ستواصل محاربة التطرف بالتعاون مع رجال الدين"، لافتا الى أن "أنظار الشعب الكردي والبيشمركة تتوجه لرجال الدين للقضاء على الفكر المتشدد الذي اصبح سبباً لمقتل المئات ونزوح الآلاف في دول المنطقة".
وحذر رئيس وزراء الاقليم بالقول "نحن لا نريد حدوث حرب طائفية ومذهبية في كردستان، وليس من المقبول استغلال الاسلام ومنابر المساجد للأغراض الحزبية أو لنشر الافكار المتطرفة"، مشددا على ضرورة "الحفاظ على التعايش السلمي بين المكونات المختلفة في الاقليم".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون