مسرح
2016/12/27 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 2908   -   العدد(3812)
التقانة الرقمية الزخرفية وقلق التلقي المسرحي
التقانة الرقمية الزخرفية وقلق التلقي المسرحي


د. محمد حسين حبيب

توسعت ظاهرة استثمار التقانة الرقمية مؤخرا في الفنون المرئية والسمعية كافة, لدرجة انها اصبحت تشكل الركن الاساس في صناعتها وبلورة جمالياتها وزخرفة مديات انساقها ومنحوتاتها الشكلية والصورية , المرتكنة اصلا على منتجات وبرامجيات الحاسب الالكتروني بأوج مخترعات مبرمجية التنافسية اللامحدودة في سوق التقانة العالمي وبكافة تخصصاته العلمية والادبية والفنية ، فكان الفن المسرحي من الفنون السباقة في استثمار التكنولوجيا المستحدثة ومنذ ما يزيد على القرن , بهدف اكتشاف الصورة المشهدية التجريبية والمنسجمة مع تحديات العصر وثورته الثقافية المعلوماتية التي جاءت أصلا لتعيد تأثيث الجماليات والافكار المنبعثة عبرها وفي كافة الفنون الانسانية عالميا.

بحسب موسوعة لالاند الفلسفية لاندريه لالاند ،بوصفها المعجم المختص بالمصطلحات الفلسفية النقدية والتقنية ،يعرف لالاند (تقانة) (تقنولوجيا) : "هي دراسة الطرق التقنية من حيث عموميتها وعلاقاتها بنمو الحضارة ، وتشتمل التقنولوجيا على ثلاثة انواع من المسائل الناجمة عن ثلاث وجهات نظر يمكن من خلالها النظر في التقنيات : اولا ، هناك مجال للقيام بالوصف التحليلي للفنون والصنائع ،كما توجد في لحظة معينة في مجتمع معين ... ثانيا - ثمة مجال للبحث عن الظروف وعن القوانين التي بموجبها يجري تطبيق كل مجموعة قواعد .. وعن الاسباب التي تعود اليها فعاليتها العلمية ، ثالثا - هناك مجال صيرورة هذه الاعضاء او الاجهزة عينها ،سواء دارت حول مولد وذروة وانحلال كل منها في مجتمع معين ،ام دارت حول تطور سلسلة التقنيات في الانسانية جمعاء ... ان مجموع هذه الدراسات الثلاث يشكل التقانة العامة " وان تقانة " بالمعنى الحقيقي هي نظرية تقنية واحدة وتاتي احيانا بمعنى فلسفة التقنيات . "
هذه النظرية او مجموع النظريات التقنية الفلسفية في (الفن والادب) ترافقها دائما وعلى مسار خط التحولات التاريخية الناجمة عن انتاج او تصدير خطابات فكرية نقدية فلسفية مختومة بآخر (موضات) المصطلح وصناعته الرائجة تجاريا في سوق الثقافة والكتاب او المطبوع الجديد .
حتى اصبح لدينا اليوم كم من المسميات / المصطلحات التي رافقتها مباشرة - ودونما فارق زمني معقول او تحولا مقنعا - خطاباتها (الما بعدية) الناتجة عنها ، منطقيا مرة وعنوة مرات كثيرة ،بوصفها - اي خطابات المابعد - مشاريع فلسفية وفدت الينا معدلة ومستنفده عن الما قبل .
فمثلا قالوا قديما ، ما ان ظهرت الواقعية في الادب والفن حتى ظهر معارضوها , وهم انفسهم ينتظرون ما بعدها .. وهكذا دواليك مع كل المابعديات الكلاسيكية التقليدية .. وكذا الحال حين ظهرت (الماركسية) التي آلت ومهدت لظهور (ما بعد الماركسية) .. وهكذا توالت الخطابات الفلسفية النقدية الاخرى مثل : الكولونيالية / ما بعد الكولونيالية ,و البنيوية / ما بعد البنيوية ,و الحداثة / ما بعد الحداثة ,و الدرامية / ما بعد الدرامية , و الدراماتورغية / ما بعد الدراماتورغية , و العلمانية / ما بعد العلمانية .. وصولا الى ما ظهر مؤخرا من مجال ومصطلح ارتبط بالثورة العلمية الثالثة والمرتبطة ايضا بالشبكة العنكبوتية الكبرى التي انجحت الثورة الرقمية بامتياز وهو مصطلح (الافتراضية) والقصد منه عالم الانترنت , ليظهر لنا الباحث والمؤلف (فيليب ريجو) كتابه (مابعد الافتراضي - استكشاف اجتماعي للثقافة المعلوماتية) وكاننا هضمنا كل ما هو افتراضي وجديد لنغوص مباشرة سبر اعماق ما بعده .
يوجز كاتب السطور تحفظه على (الافتراضية) كمصطلح وموضحا الاتي : ان هذا العالم ليس افتراضيا بالمعنى الشائع للكلمة من منطلق ان الافتراضي لا وجود له ومرتبط بافتراض ما هو غير موجود , وان هذا فضاء الانترنت هو موجود فعلا ونتعامل ونتفاعل معه وعبر مجالات حياتنا اليومية والثقافية والعلمية , فهو فضاء رقمي له وجوده ومسوغات التفاعل معه ملموسة ومحسوسة لانها قد (رقمنت) حياتنا واسهمت في تطور دوائر علاقاتها بكافة الاصعدة الحالية منها والمستقبلية.
وما اجمل الحديث عن المستقبل , لكن ليس دائما .. الا ان الحديث عن ( الما بعديات هنا ليس مجرد  " لحوق زمني او تجاوز مشاريعي او اشكال التباسي  او رفض ومواجهة " كما يرى د. علي عبود المحمداوي في مقدمة كتابه (خطابات الما بعد) .. بل هي كما نعتقد في الحديث عنها نكون عند منطقة القلق المستقبلي ازاء خطابنا المسرحي جماليا و فكريا.
ان التقانة الرقمية تسللت او بالاحرى اجتاحت فضاءاتنا المسرحية ايما اجتياح ، لاسيما في السنوات الاخيرة من عمر التجريب في مسرحنا العربي نفسه , بل ويتسارع هذا الاجتياح والاستثمار الرقمي ويتوالد كلما هيمنت (الرقمية) اكثر على حياتنا وعلى مجالاتها العلمية والتجارية والثقافية والعلاقاتية بل وحتى هيمنتها هذه الرقمية نفسها على عالم الجريمة والسطو والعنف والقتل والحروب بانواعها .
السؤال : ماذا يحتاج منا التلقي المسرحي ؟ وما الذي ينبغي ان يحييه لنا المخرج بوصفه صانعا لفضائه الفكري والجمالي من عناصر جذب وادهاش من شانها ايقاظنا واستفزازنا وتثويرنا فكريا وحسيا وجدليا طيلة زمن العرض ؟ .. لا اختلافات كبيرة في الاجابة على مثل هذه الاسئلة وغيرها لدرجة انها اليوم من بديهيات الدرس الاكاديمي والوعي الثقافي المجتمعي الذي يؤمن بان المسرح حاجة ينبغي التغذية منها بشكل تواصلي كي لا نبتعد كثيرا عن كوننا كائنات ادمية ترفض الهيمنة وتحلم بالحرية ابدا.
فالقلق ينحصر هنا بالتخمة الرقمية الزخرفية المهيمنة على فضاء وروح العرض المسرحي المعاصر .. هذه التقانة الزخرفية الزائدة عن حاجتها الدرامية من شانها تغييب الفعل الدرامي .. ولقد استفحلت هذه التخمة الزخرفية في الكثير من عروض مسرح الشباب الطليعية خاصة لدرجة ان يجد التلقي المسرحي نفسه اليوم مرهونا بربكة وتشوش فكري ولا جمالي ازاء هذا الكم العلاماتي اللوني الزخرفي الساكن منه والمتحرك في عوالم اللاجدوى في الكثير من مدياته الهشة وغير العارفة ببصيرة خطابها الغامض والمبهم.
على الدراما ان تبقى دراما , ومهما استثمرت او غالت في استثماراتها التقنية الرقمية لكن في النهاية ينبغي الانتباه الى انها باقية في دائرتها الدرامية حتى وان اوغلت او بالغت بعض توجهات معالم (ما بعد الحداثة) التي يسعى الفكر الشبابي الطليعي للانتماء لها وهذه مشروعية ابداعية ايضا , شريطة ان لا نقصم ظهر (الدراما) الاصل وان كنا نموج في عناصر ما بعد حداثية كالتي يحددها (جون كوبان) في اربعة عناصر وهي : ( عدم اليقين , و التناقض , و غير المتوقع , و المستحدث ) .. الا ان هذه العناصر مثلا , لاتمنع العقل المسرحي الاخراجي اليوم ان يكون فيها وان يكون مستثمرا عبرها للتقانة الرقمية البعيدة عن التجريد الزخرفي حسب , ليكون قريبا وغائصا في بحر (الدراما) الاصل , برغم كل الخطابات (الما بعدية) الحالية منها و المستقبلية.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون