تحقيقات
2017/01/02 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 3091   -   العدد(3816)
متسول وإسكافي يقودان لاعتقال العصابة..تفكيك شبكة لتزوير العملة تتعامل مع الصاغة ومعارض السيارات
متسول وإسكافي يقودان لاعتقال العصابة..تفكيك شبكة لتزوير العملة تتعامل مع الصاغة ومعارض السيارات


 التحقيقات / المدى برس

اعتاد الصبي (وليد) التسول في اكثر من سوق ومكان، حسب توجيه عائلته، او المتعهد الذي قد يكون وليد يعمل معه مثلما هو شائع في (مهنة التسول). في أغلب الأيام يخرج وليد مبكرا كي يعود قبل غروب الشمس، لكن وليد عاد ذات يوم قبل موعده اليومي المعتاد، ليس بسبب حجم المبلغ الذي جمعه من التسول او بسبب مضايقة من احد المتسولين او ماشابه، فالعودة كانت لسبب آخر بعيد عن كل هذا، فقد عاد وليد ظافرا بـورقة نقدية من فئة الـ(الخمسين الف دينار) الجديدة، فبعد ان أعطاهُ احد الأشخاص الف دينار وقعت مِنْهُ دون أن يشعر ورقة من فئة الخمسين الف دينار سقطت عليها عينا وليد الذي سرعان ما التقطها بخفّة دون ان يلفت نظر الشخص او من هو على مقربة منهم.


عملة نقدية مقابل مصوغات ذهبية
لم يدر في خلد ( وليد ) ان هذه الخمسين الف دينار ستقود الجهات الأمنية (الاستخبارية) الى تتبع خيط رفيع يقود الى إلقاء القبض على عصابة تمتهن التزوير والنصب والاحتيال على المواطنين، وتسببت بانتشار العملة المزيفة في العديد من اسواق العاصمة. مصدر استخباري ذكر في حديث خاص لـ(لمدى برس): كَثُرت بالآونةِ الأخيرة عمليات النصب من خلال شراء سيارات ومصوغات ذهبية ومواد كهربائية والكترونية بِعُملات نقدية مزيفة سواء كانت بالدينار العراقي أو الدولار. متابعا: وقد رصدت الأجهزة الأمنية حالات كثيرة من خلال المتابعة والتدقيق التي ثبت من خلالهما وجود عصابات مروّجة للعملة النقدية.

الإسكافي وحذاء المتسوِّل
وبيّن المصدر الاستخباري: على اثر ذلك تم تشكيل عدة مفارز خفية جوالة في الأسواق كافة بجانبي الكرخ والرصافة وفِي معارض السيارات للبحث عن هؤلاء المجرمين. مضيفا: في أحد الأيام ارسلت مفرزة مرابطة بإحدى مناطق جانب الكرخ من بغداد برقية مستعجلة لإخبار من احد المواطنين تُفيد بإخباره عن شخص ينتحل صفة انتمائه لإحدى الجهات السياسية ولديه عُملات مزورة. متابعا: تمت بالفعل استضافة المواطن وعند الاستفسار منه روى انه ومن خلال عمله كإسكافي في احد الأسواق جاءهُ طفل متسول لشراء حذاء، وبعد اختيار الطفل لنوع معيّن اخرجَ من جيبه عملة من فئة الخمسين الف دينار عراقي.

"هذا رزقك الله دزلكياه"
 واستطرد المصدر: يقول الإسكافي عندها شككت بالطفل بأنه لا سمح الله قد يكون سرقها من شخص ما وإلا من أين له هذا المبلغ وهو متسول فأجبرته على الكلام بعد سؤاله عن مصدرها فقال ( وكعت من واحد انطاني الف دينار وما كتله وكعت منك ومن راح أخذتها وحطيتها بجيبي ). مسترسلا ،والحديث للاسكافي،: فضحكت وقلت له ( آني آسف هذا رزقك الله دزلكياه ) وأخذت الخمسين ألفا وأرجعت له أربعين بعد ان اشترى أحد انواع الأحذية وذهب إلى حال سبيله.

صدمة الإسكافي وضرب المتسوّل
والحديث مازال للاسكافي: في نهاية اليوم جمعت ما في جيبي من مال وذهبت لإحدى الصيرفات القريبة لشراء الدولار باعتبار ان اغلب التعاملات التجارية بالبيع والشراء تتم بالدولار حيث فوجئت من صاحب الصيرفة بإرجاع ورقة الخمسين الفا لي وقال ان هذه الورقة ( مزوّرة ). مردفا: لم اشترِ الدولار منه وذهبت لصيرفة اخرى وكان نفس الموقف ان الخمسين الفا مزورة. تألمت وفوضت أمري لله. متابعا: بعد يومين وعن طريق الصدفة مر الطفل المتسوّل من أمامي فلحقته وأوسعته ضرباً لكنني تيقنت انه لايعرف عن الموضوع شيئا فاعتذرت منه واصطحبته للغداء وبدافع الفضول والحرقة  قلت له : ( تعرف الرجال اللي وكعت منه هذي الفلوس ) اجاب الطفل ( إذا اشوفه اعرفه لأن هذا الرجال شكله مو غريب دائماً اشوفة بالسوك ).

الإسكافي يتحول إلى رجل أمن
ويسترسل الاسكافي بحديثه: اتفقت مع الطفل بأن يأتي كل يوم ليساعدني واتفقت معه على اعطائه خمسة آلاف دينار. مر يوم واثنان وأسبوع دون فائدة فاضطررت لأعتذر منه مرة اخرى وأدعه لحال سبيله وقلت بيني وبين نفسي: ( شنو هذي الشكوك يجوز هذا الرجال هم مايدري بيها مزورة ووكعت منه صدفة ) ونسيت الموضوع. مستدركا: لكن الطفل وبعد اسبوع جاء لي راكضاً وقال ( عمو عمو الرجال اللي وكعت منه الخمسين الف شفته يفتر بالسوك ) فدفعني الفضول مرة ثانية وذهبت راكضاً معه وقلت له ( عمو انت متأكد شفته ) وبعد ثوان شخّص الطفل المتسول الرجل بدون تلكؤ او تردد فشكرته وقلت له ( انت توكل عمو وبعد لا تحچي ابد بهذا الموضوع ). مضيفا: بقيت اتابع الرجل الذي كان في نهاية الأربعينات من العمر متوسط الطول انيقا ذا هيبة ويمكن لأي شخص يراه ان يُعطي انطباعاً عنه بأنه ذو مكانة اجتماعية لا محالة ومع ذلك لا أعرف مالذي شدني لمواصلة مراقبته. وبالفعل أكمل الرجل تسوّقه ( فواكه وخضراوات ولحوم ومواد منزلية ). متابعا: أوصله العمال إلى سيارته ذات الدفع الرباعي نوع تويوتا لاندكروزر فاستأجرت تاكسيا ولحقت به حيث وصل إلى منزل كبير وحديث في إحدى مناطق جنوبي غربي بغداد ( لن يتم ذكر المنطقة لضمان السرية ).

معروف ومنتمٍ لإحدى الجهات السياسية
استطرد الإسكافي في حديثه: استعذت من الشيطان ولمت نفسي كثيراً على مافعلته فمن المستحيل ان يكون رجل بهذه الهيئة عليه علامة استفهام ورجعت ونسيت الموضوع. مضيفا: بعدها بأربعة ايام ذاع بالسوق خبر انتشار فئات نقدية مزورة فرجعت الشكوك والوساوس فأغلقت محلّي وذهبت للمنطقة التي تابعت بها الرجل وكان لي صديق في نفس المنطقة، مبينا : سألته عن صاحب هذا المنزل فأكد ( انه رجل واصل ومعروف ومنتمٍ لإحدى الجهات السياسية )، لم تَرُق لي الإجابة وصرت ابحث اكثر وزاد الشك فقررت ان ابلغ الجهات الأمنية بهذه الشكوك.

مراقبة وكشف الهوية
بالعودة لحديث المصدر الاستخباربي الذي بيّن: بعد ان تقدم الاسكافي ببلاغه الذي ينم عن شعوره بالمسؤولية تجاه وطنه وشعبه تم التعامل معه على انه مصدر مهم وأُخذت إفادته بسريّة تامة لضمان سلامته. مضيفا: وبدأنا بالخطوة الأولى للتأكد من هوية الشخص فاكتشفنا انه يكذب  بشأن انتمائه  لاحدى الجهات السياسية بعد سؤال هذه الجهة عنه والتي نفت ارتباطه بشكل مباشر. متابعا: تمت مراقبته بدقة متناهية لأكثر من اسبوع وخلال هذا الأسبوع حاولنا ان نحدد مصدر رزقه واكتشفنا بأنه ليس موظفاً ولا ينتمي لأية جهة سياسية او اجتماعية وليس له نشاط اقتصادي معروف. مردفا: لكنه يصرف بسخاء مفرط وهذا ما أثار الشكوك فتم استحصال أمر قضائي بمراقبته اكثر وتفتيش منزله في أية لحظة.

يلتقي بأصحاب السوابق
واستطرد المصدر الاستخباري: الغريب انه وخلال الأسبوع الذي تمت فيه عملية المراقبة لم يُقابل اي شخص كان، فقط يرتاد المطاعم والكوفيهات والنوادي الليلية ولوحده لكنه كان كثير استعمال الهاتف النقال. موضحا: انه تم تحديد فريق عمل لتفتيش بيته في محاولة لإيجاد دليل ممكن ان يساعدهم خاصةً وان الشخص المعني ليس من اصحاب السوابق ولاتوجد بحقهِ اية شائبة. لافتا: شاء القدر ان يكشف المستور حيث التقى بشابين في احد النوادي الليلية وبعد ان أتموا السهرة تمت مراقبة الشابين واتضح انهما من اصحاب السوابق فتم استحصال أمر قضائي  بمراقبتهما.

فخ الـ (jeep)يوقع بهم
واضاف المصدر: كانوا يلتقون بعدة معارض لبيع السيارات فتم نصب كمين لهم لمعرفة ماهية عملهم وبالفعل قام احد المنتسبين بالدخول للمعارض على انه يريد ان يبيع سيارته  نوع (jeep) دفع رباعي ونجحت الخطة باستدراجهما وقاموا بالسؤال عن سعر السيارة فأعطاهم المنتسب سعراً دون سعرها بخمسة آلاف دولار لإطماعهم. مبينا: انهما صعدا معه واقنعوه ان يذهب معهم لتسلم المبلغ من إحدى الصيرفات بجانب الكرخ والمكاتب تكون بنفس الصرافة. مشددا: وبالفعل تمت العملية وأخذ المنتسب المبلغ فيما تمت مراقبتهم مراقبة شديدة والذي كان متوقعا حصل حيث ان نصف المبلغ كان مزوراً. مؤكدا: مباشرةً تم إلقاء القبض عليهم وعلى صاحب مكتب الصيرفة ومن ثم توجهت قوة اخرى إلى الهدف الأول فتم إلقاء القبض عليه وتفتيش منزله وكانت المفاجأة حيث وجدت بحوزته أموال عراقية واجنبية مزيّفة.

بائعات الهوى متورطات دون علمهن
ونوّه المصدر الاستخباري: انه تمت مواجهتهم بالأدلة وهي الأموال الزائفة فاعترفوا صراحةً انهم يشكلون مجموعة للنصب والاحتيال على المواطنين من خلال شراء مصوغات ذهبية بكميات كبيرة ومواد كهربائية واجهزة الكترونية ثمينة وسيارات بدفع نصف المبلغ حقيقي والنصف الآخر مزيف. يكون النصب بأوراق من فئة المئة دولار واوراق من فئة الخمسين الف عراقي.
مبينا: ان شراء المواد الكهربائية والأجهزة الالكترونية والمصوغات الذهبية تتم بمناطق مختلفة في بغداد وحتى المحافظات حيث يقومون بتغيير طريقة لبسهم ولهجاتهم وفِي بعض الأحيان يستعينون ببائعات الهوى دون ان يشعروهن بأنهن متورطات بذلك. موضحا: حيث يقومون بأخذهن لشراء موبايلات لهنَ وبنفس الوقت تتم عملية النصب وهكذا بالنسبة للمصوغات الذهبية والأجهزة الكهربائية حيث يقومون ببيعها بعد حين بسعر اقل.

مكتب صيرفة ليوم واحد
وبشأن عملية شراء وبيع السيارات بيّن المصدر الاستخباري: أما عن شراء السيارات فالعملية تتم من خلال استدراج الشباب الذين يتاجرون بالسيارات من الذين ليست لديهم خبرة. متابعا: حيث تكون عملية إعطاء المبلغ في احد المحال الذي يستأجرونه ويرتبون ديكوراً بسيطاً له على انه محل صيرفة تتم به عملية واحدة ومن ثم يتركونه وهكذا تتكرر عمليات النصب. مبينا: انه مايزال التحقيق جارياً لمعرفة مصدر هذه العُملات النقدية المزورة فيما تم تحويل المتهمين للجهات ذات العلاقة لإكمال التحقيق معهم واتمام الاجراءات القضائية.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون