ناس وعدالة
2017/01/04 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 935   -   العدد(3817)
قيل وقال




مشكلة مرضية تُسبِّب الطلاق
وقف الزوج  ( ر . م ) امام قاضي محكمة الاحوال الشخصية في بغداد الجديدة  يرد على ادعاءات زوجته ( س . ف ) بدعوى الطلاق للضرر التى أقامتها ضده وطالبت بالتفريق بينهم وادعت أنها تخشى أن لا تقيم حدود الله بالاستمرار معه، قائلاً "أعانى من مشكلة مرضية فى الجيوب الأنفية تتسبب فى إصدار صوت مزعج، لتواجه زوجتى ذلك بوضع حبوب منومة لى دون أن أدرى كادت أن تقضى على حياتى وتسببت فى دخولى للمستشفى .
وقال الزوج امام الباحثة الاجتماعية تزوجتها بشكل تقليدى بعد أن رشحتها لى أختى فهى قريبة لزوجها، وبعدها تقدمت لها ومنحتها كل الامكانيات المادية  التى لم تكن تحلم بها، ولم أطالبها بشئ بسبب يسر حالتى المادية، وهو ما قابلته وأهلها بجشع لاحظه الجميع".
وأكمل ( ر ) عندما جمعنا منزل واحد، رأيت ما يخفيه الحياء المزيف الذى ظهر فى فترة الخطوبة التى امتدت (4)  اشهر  وصدمت بأنها لا تعاملنى باحترام، وتتحدث دائماً بصوت مرتفع وتقوم أحياناً بسبى، وحاولت التغاضى عن كل تلك الأمور لكى لا أتسبب فى دمار منزلنا، الذى لم يمضى عليه سوى 3 شهور فقط".
وأضاف، "كانت تعامل أهلى بجفاء وتستغل فترة غيابى بالعمل وتقوم بطرد والدتى إذا أتت لزيرتنا، وعندما ذهبت لأهلها لاشتكي طردوني من البيت  .
وأكمل الزوج "كنت أعانى من مشكلة بسبب مرض فى الجيوب الأنفية والتى كانت تجعلنى أصدر صوت أثناء نومى، وهو ما قابلته زوجتى بإعطائى يومياً حبوب منومة دون علمى تسببت فى دخولى للمستشفى فى إحدى المرات بسبب الجرعة الزائدة، وعندها اتهمنى الأطباء بمحاولة الانتحار فاكتشفت ما كانت تفعله زوجتى فلجأت لأهلها فتعدوا على بالضرب، ولولا تقرير المستشفى ما كنت استطعت أثبات العنف الذى تعرضت له على يديهم".
وأضاف الزوج  اشتكيت على اهلها في مركز الشرطة حررت  واتهمتها وأهلها بالتعدى على، ولكنها فى الأخير تساومنى على طلاقها بأن أدفع لها مبالغ مالية  ضخمة وتستولى على بيتي الذي كتبته باسمها  في النهاية لأجدني أخسر كل ما بنيته خلال سنوات على يد هذه الزوجة الحاقدة.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون