سينما
2017/01/05 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1743   -   العدد(3818)
الحلقة بين العصر الذهبي للرسوم المتحركة المصنوعة باليد والرسوم الكومبيوترية
الحلقة بين العصر الذهبي للرسوم المتحركة المصنوعة باليد والرسوم الكومبيوترية


 ترجمة: المدى

حين إحتفل رسام الصور المتحركة ريتشارد ويليامز بميلاده الثمانين في شهر آذار كان محط تهليل واسع الإنتشار كواحد من أكثـر الشخصيات تأثيرا في صناعة أفلام الكارتون. تمتد مسيرته الفنية من صنع دعايات تجارية صغيرة الى أفلام رئيسية هوليوودية عالية الكلفة، منها فيلم التقدير للعصر الذهبي للرسوم المتحركة، "مَنْ إبتكر روجر رابيت" (1988)، فيلم نُسِب الى شكل فني من نشاط يدوي وحيد كان انقضى وقته.

مستذكرا إنتصاراته العديدة – وكذلك بعضاً من كبواته البارزة – يعزو ويليامز الكثير من نجاحه الى القرار الذي إتخذه في نهاية الستينات، حين أنزل بنفسه مرتبته في شركته الخاصة، عالية الربح والحائزة على جوائز تقدير متعددة. في ذلك الوقت، على الجانب الآخر من الأطلسي، كان بعض من صنّاع الرسوم المتحركة العظام لسنوات الثلاثينات والأربعينات بدأوا بالتقاعد. وحين أعفتهم شركتا ديزني وورنر بروذرز من خدماتهم، بدأ ويليامز بإستئجارهم. خلال العقود القليلة التي تلت، أصبح معا مديرا ومساعدا لأمثال ميلت كال، مبدع شخصية شير خان، النمر في فيلم " كتاب الغابة " لديزني؛ آرت بابيت صاحب مجد غوفي [ الصديق المخلص لميكي ماوس، وعلى عكس بلوتو هو كلب ناطق ]؛ وغريم ناتويك، الذي صنع أغلب رسوم " سنو وايت "، كما إبتكر بيتي بوب [ شخصية الفتاة الكارتونية الشهيرة في الثلاثينات، وأصلها كاريكاتور عن المغنية هيلين كين ].
أول المستأجرين كان كين هاريس – باغز باني [ الأرنب، بطل مسلسل لووني تونز ] وآخرين – (( الأفضل بين الكل، بشكل يمكن إثباته، )) يقول ويليامز. (( كان في القمة بين رسامي تشاك جونز [ صانع رسوم متحركة ومخرج ومنتج أفلام كارتون ] ويمكنك بطريقة ما أن تكتشف مشهدا لكين هاريس في الفيلم، إذ كان يرسم بشكل أجمل من أي رسام آخر. )) على نحو مناسب، بدأ لقاؤهما الأول بضحك. (( فُتِحَ باب المصعد وما أن خطى خارجه لم أستطع تمالك نفسي، )) يقول ويليامز. (( ’ أجل، أجل ‘، قال هاريس، ’ أنا أبدو شبيها بضبع. ‘ وكان كذلك. كان تشاك جونز هو الذي شبهه بالضبع. ))
في غضون العقدين التاليين، كان ويليامز وفريقه الحالم من الرسامين منهمكين في بعض من أكثر الأعمال تميزا ونجاحا في تلك الفترة. نسختهم عام 1972 من " كريسماس كارول " فازت بالأوسكار، وحاز فيلمهم التلفزيوني، " موهبة زيغي "، على جائزة إيمي. في هوليوود جهّز ويليامز مشاهد التايتل لسلسلة أفلام " بينك بانثر "، وكذلك " من إبتكر روجر رابيت "، وكان من نتيجتها حصوله على جائزتي أوسكار أخريين.
لكن ربما  هما المشروعين الآخرين اللذان سيحددان أخيرا بشكل افضل العلاقة بينهما؛ المشروع الذي ينجح والمشروع الذي يفشل. الفاشل كان " اللص والإسكافي "، فيلم رسوم متحركة طويل ملهم بحكايات الشعوب الصوفية وإستحوذ على فكر ويليامز طوال مسيرته الفنية. من منتصف الستينات وجّه كميات كبيرة من الوقت والمال، وكذلك خبرة المتعاونين معه، في مسار تحقيق طموحه بإنتاج أفضل فيلم رسوم متحركة صُنِع يوما. بعد العديد من البدايات الخاطئة، تمّ أخيرا إبعاده من مشروعه الخاص به من قبل مناصريه في بداية التسعينات. لكن من هذا الحطام الخرِب ظهر إنتصارا غير متوقع.
جمع ويليامز سوية كل ما تعلمه عبْر السنين وإستضاف سلسلة من الصفوف التعليمية العليا في الرسوم المتحركة، التي أدّت في النهاية، في عام 2001، الى نشر كتاب " أدوات البقاء لصانع الرسوم المتحركة "، كتاب هو وسيلة مساعدة تعليمية مميزة لجيل جديد من طلاب وأصحاب مهنة على حد سواء. قبل خمس سنوات، أصبح الكتاب مطبوعا على مجموعة من أقراص الدي في دي، وفي شهر نيسان هذا العام تحوّل الى برامج على الآي باد.
(( كانت أقراص الدي في دي تطورا واضحا لعرض الحركة، )) يشرح قائلا. (( لكن الآي باد مصنوع لها تماما. كنا  حصرنا أفلاما جديدة، وكنا قادرين تماما على التلاعب بالأجزاء الخلفية والأمامية من الرسوم لنرى بالضبط كي نحصل على شيء ما من الحركة. سيكون هذا أداة للناس لدراسة الرسوم المتحركة، وهو أيضا شيء يمكنهم في الحقيقة إستخدامه على مكاتبهم. ))
برغم أن توقير ويليامز للمهارات الحرفية الكلاسيكية لصانعي الرسوم المتحركة الأوائل هو جوهر عمله، لكن كان يُنظر اليه دائما بوصفه الحلقة بين العصر الذهبي للرسوم المصنوعة باليد وعصر الديجتال الحالي. كانت هذه الصلة مدركة في بداية صفوفه عندما تسجل على نحو غير متوقع 12 من رسامي بيكسار [ ستوديو أفلام للرسوم المتحركة بالكومبيوتر ]. (( كانوا إنتهوا لتوهم من صنع فيلم " توي ستوري "، الذي لم يُطلق للعرض بعد، لذلك لم يكن الإنطباع الذي سيتركه معروفا. كنت أعرف أنه أول فيلم مشغول بالكومبيوتر، لذا شعرت بأن من واجبي أن أخبرهم أنني لا أعرف شيئا عن الكومبيوتر. قالوا أن هذا لم يكن السبب وراء تسجيلهم، وفي نهاية الكورس قالوا أن 90% مما تحدثت عنه ينطبق عليهم. يبدو أحيانا كما لو أن كل شيء تغيّر، لكن في الواقع لم يتغير شيئا على الإطلاق. ))
وُلِدَ ويليامز في كندا عام 1933، وتربّى في تورنتو. والدته كانت رسامة صور إيضاحية، وهي نفسها عُرِض عليها يوما العمل في ديزني. (( أخذتني لمشاهدة " سنو وايت " عندما كنت في الخامسة من العمر وقالت لي فيما بعد أنني لم أعد الشخص نفسه أبدا. لا لأنني كنت خائفا مثل كل الأطفال الآخرين، الذين ظنوا أن المخلوقات كانوا حقيقيين، )) يقول هو. (( كنت أعرف أنهم رسوم، وذلك ما سحرني. )) في سن الرابعة عشرة زار ويليامز فعلا ستوديوهات ديزني وإلتقى والت، (( وربما تعتقد أنها كانت ذكرى واضحة، لكن ليس لي سوى ذكريات غامضة عنها)).
بعد تجربته مع ديزني رمى نفسه في الفن، الذي قاده، لفترة، بعيدا عن الرسوم المتحركة. (( في واحد من الغاليريهات شاهدت قاعة ملأى برسوم رامبرانت، فأجهشت باكيا وقلت ’ سحقا للرسوم المتحركة، هذا هو الشيء الحقيقي. ‘ )) بعد معهد الفن سافر الى اسبانيا حيث عيّن نفسه فنانا. (( كانت المعيشة رخيصة بحيث كان يمكنني العيش سنة كاملة من مجرد بيع لوحة واحدة. لكني لم أكن حقا أرغب بعمل بورتريهات لزوجات رجال الصناعة. وبرغم أني كنت أقنع نفسي بأن الرسوم المتحركة لا يمكن ان يخرج شيء جيد منها، لكنني حقا أردت المحاولة، والرسوم المتحركة باغتتني الى حد ما. وجدت نفسي أقوم بهذه الأشياء الصغيرة المرسومة بتسلسل قصصي ومفكرا في فيلم حول مثاللين ثلاثة. ))
في منتصف الخمسينات إنتقل ويليامز الى لندن للعمل على ما سيصبح فوزه الأول بجائزة البافتا [ الاكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون ] " الجزيرة الصغيرة "، الذي موّله بالعمل في الدعاية لشركات التلفزيون المنطلقة حديثا. (( عندما أتى جماعة مستر ماغوو [ مسلسل كارتوني كلاسيكي ] لصنع بعض الاعلانات بدأت معهم كمازج ألوان، وفي غضون ستة أشهر كنت أصنع رسوما متحركة وخلال ستة أشهر أخرى كنت أقوم بالإخراج. وتلك غدت حياتي منذ ذلك الحين، عاملا إعلانات تجارية كي أكسب الوقت الذي يمكنني خلاله محاولة الإستمرار بعملي الخاص بي. ))
يصف هو " الجزيرة الصغيرة " بكونه (( مناقشة فلسفية تدوم نصف ساعة، وفيلم لشاب غض جدا، إستغرق مني صنعه ثلاث سنوات ونصف وفي المراحل المبكرة ذهبت لمشاهدة " بامبي " [ فيلم كارتون كلاسيكي ] وفكّرت، يا له من هراء عذب. ذهبت لمشاهدته ثانية حين إنتهيت من " الجزيرة الصغيرة " فخرجت أمشي على أربع من الذهول. كما حدث مرات عديدة منذ ذلك الحين، أدركت أنني لا أعرف شيئا. كيف فعلوا ذلك؟ الجواب كان أن ميلت كال، وكل اولئك الآخرين العظام، كانوا يعملون فيه. ))
عندما زار ويليامز هوليوود أول مرة، يقول انه كان مرعوبا بمرأى الغرفة الخلفية للرسامين اكثر مما كان بلقائه مع نجوم السينما. (( كانوا مخلصين بعضا لبعض، لكن ايضا مع قسوة حقيقية. سئل بيتر استينوف ذات مرة عن العمل في ديزني وأول شيء تذكّره كان ’ كل اولئك الرجال العجائز الذين يعملون ويتحركون بسرعة. ‘ ))
قال ويليامز أنه كان يعمل مع كين هاريس لسبع سنوات قبل ان يقول هاريس، (( ربما يمكنك أن تكون صانع رسوم متحركة )). وقتذاك كنت أتجاوز الأربعين من العمر، قائدا لستوديو في أوربا وحائزا على اكثر من مئة جائزة عالمية. لم أكن بلغت بعد الخمسين من العمر حين قال لي أنني يمكن أن أصبح صانع رسوم متحركة ’’ جيد ‘‘. لكنه كان محقا في ذلك لأنك لا تعرف أبدا ما لا تعرفه. ولهذا السبب كان العمل مع اولئك الرجال مفيدا جدا. آرت بابيتن كان معلما بالفطرة. كنت وقتها وفرت مالا كثيرا من الدعايات بحيث أقفلنا الستوديو وصار هو يعطي دروسا عن الرسوم المتحركة. كان أمرا مثيرا جدا، إذ كان يقدم لنا كل الكليشيهات التي كانوا يعملون وفقها في الثلاثينات. كانت طريقة غريبة في إدارة شركة، وكان الأغرب منه أن ادعو المنافسين للمشاركة في هذه الصفوف، لكن في النهاية نتج عن هذا شيئا من إزدهار الرسوم المتحركة الانكليزية. ))
ربما كانت ذروة هذا الطريق نجاح " من ابتكر روجر رابيت ". يقول ويليامز أنه كان في رأسه فكرتان عندما وقف على المنصة حاملا زوجا من الأوسكار. (( واحدة كانت عن أمي. كانت حقا رسامة جيدة، لذا أنا مدين لها بمهنتي. فكرتي الأخرى كانت، ’ الآن صار لي المال اللازم لعمل " اللص " ‘. ))
كان المال يتزايد، لكنه لم يكن أبدا كافيا، وحين أُبعِدَ ويليامز عن المشروع كانت الحقوق مملوكة لأشخاص مختلفين في أجزاء مختلفة من العالم، وكانت نُسَخه تستخدم بالكامل رسامين آخرين. كان ويليامز يتجنب مشاهدتها. (( لم أكن مهتما، لكن إبني، الرسام أيضا، قال لي لو أني اردت القفز من جسر فعليّ إذن إلقاء نظرة. ))
كان الفشل لطمة شخصية ومهنية موجعة لويليامز، الذي إنسحب الى جزيرة على مبعدة من فانكوفر، مع زوجته مو سوتون. (( تلقيت عرضين مغريين من هوليوود، لكن فكّرت، إن لم أكن أنجزت " اللص "، الذي كان له دعاية قوية حقيقية كما كان شيئا أردت دائما أن أصنعه، فلا جدوى من هذا كله. وحين تعاني من هزيمة مثل تلك، عليك مغادرة أرض المعركة. )) كانت فانكوفر هي المكان الذي بدأ فيه صفوفه الدراسية. إنتقل هو ومو عائدين الى المملكة المتحدة، حيث عملا معا على الكتاب، وفيما بعد أقراص الدي في دي والآن الآي باد. يسكنان في بريستول ولهما مكتب في ستوديوهات آردمان، حيث تمّ إنجاز فيلم " والاس وغروميت " [ فيلم ستوب موشن كوميدي بريطاني ]. إنه المكان لذي نصّب فيه ويليامز مكتبه المائل من ستوديوهات ديزني – (( إشترى والت الكثير منها حين بدأ المال يتدفق بعد فيلم " سنو وايت "، وهي لا زالت تعمل )) – والمكان الذي ينشئ فيه صلاتا مع ماضيه ومستقبله معا.
 عن: الغارديان



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون