عام
2017/01/07 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 579   -   العدد(3819)
موسيقى السبت: الكونشرتو المزدوجة لبرامز
موسيقى السبت: الكونشرتو المزدوجة لبرامز


ثائر صالح

خير ما أبدأ به العام الجديد هو الكونشرتو المزدوجة للكمان والتشيلو من تأليف الموسيقار الألماني يوهانس برامز (1833 – 1897). عدا عن أهمية هذا العمل وفخامته، فهو يرمز الى الصداقة وأهميتها. فقد كتب برامز هذ الكونشرتو المزدوج من أجل ترميم العلاقة بينه وبين صديقه القديم عازف الكمان المجري الماهر يوجف يواخيم (1831 - 1907) الذي نافس باغانيني العظيم على عرش أفضل عازف كمان. بدأت صداقتها سنة 1853 ولم يعكرها شيء سوى طلاق يواخيم من زوجته بداية ثمانينات القرن التاسع عشر، إذ وقف برامز مع زوجة يواخيم فساءت العلاقة بينهما، وهو أمر انزعج له الاثنان. غير أن برامز قرر إصلاح الأمر بكتابة كونشرتو مزدوج للكمان والتشيلو خصيصاً لصديقه القديم. كان برامز وقتها يكتب عملاً سيمفونيا جديداً بعد أن قدم سيمفونيته الرابعة سنة 1884، وأنجز من مخططات السيمفونية الجديدة الكثير، لكنه حينها قرر تحويلها إلى الكونشرتو المزدوج المذكور، وهذا يفسر ضخامة الاوركسترا التي استعملها برامز في الكونشرتو.
يعتمد هذا العمل على اوركسترا ضخمة كما مر، لكن هذا لم يمنع برامز من إضفاء أجواء موسيقى الحجرة على بعض أجزاء العمل باستعمال الأداتين الوتريتين، لاسيما أن الحوار الذي ميز التشيلو (ويرمز إلى المؤلف نفسه) والكمان (يرمز إلى يواخيم) كان السمة المميزة لكل الكونشرتو. وعادة ما بادر التشيلو في السؤال أو الحوار، فيجيبه الكمان، ثم يتحاوران سوية. أدخل برامز كذلك لحناً يرمز إلى شعار يواخيم Frei aber einsam، ويعني "حر لكن وحيد"، وبدايات حروفه FAE وهي حسب النظام الموسيقي الفرنسي الايطالي المستعمل عندنا تقابل فا لا مي.
أنجز برامز الكونشرتو صيف 1887، وأول مع سمعها كان عازفة البيانو البارعة والمؤلفة كلارا شومان (1819 – 1869) عندما عزفها برامز على البيانو مع روبرت هاوسمان على التشيلو، ولم ترق لها في البداية. لكنها غيرت رأيها عندما قدمها يواخيم على الكمان وهاوسمان على التشيلو بمصاحبة برامز على البيانو في اليوم التالي بعد وصول يواخيم الذي تقبل المصالحة.
قدم العمل في 18 تشرين الأول 1887، بقيادة برامز نفسه مع يواخيم وهاوسمان، لكن رد فعل الجمهور كان فاتراً. بين المآخذ على العمل بين النقاد المعاصرين انه : ميكانيكي الطابع، بارد الخ. لذلك نبذ برامز فكرة تأليف عمل آخر مشابه، ولم تقدم هذه الكونشرتو كثيراً فيما بعد. كان هذا العمل آخر عمل كبير كتبه برامز لأوركسترا، وبالتأكيد ليس بين أكثر أعماله شعبية. لكن برامز يقدم لنا في هذا العمل توازنا جميلاً بين الأدوات المنفردة والأوركسترا الضخمة، وحواراً مثيراً بين الكمان والتشيلو.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون