تشكيل وعمارة
2017/01/07 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1009   -   العدد(3819)
نساء فنانات.. الحداثة في المغرب


الرباط/ فاضل محسن

افتتح في متحف الفن الحديث والمعاصر ، متحف محمد السادس معرض " نساء فنانات الحداثة  في المغرب " وشمل المعرض الفترات الممتدة من 1960 - 2016 واحتضن المعرض 120 عملاً فنياً تنوعت بين الرسم والنحت والفوتغراف والفيديو ارت ل 26 فنانة من هذة الفترة التي امتدت ل 56 عاماً وبتجارب متعددة ومتنوعة ومختلفة وسيستمر المعرض الذي افتتح في ال 23 نوفمبر ويتواصل لغاية 8 مارس القادم
وفي بيان لمتحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر بالرباط ذكر " ان معرض نساء الحداثة يعتبر حدثاً بارزاً ويسعى الى طرح اسئلة تهم مساهمة النساء في تاريخ الفن المغربي ويوفر فرصة للتفكير في الابداع الفني التشكيلي ويلغي من خلال الاعمال التقنيات والمسارات الفردية لمجموعة من الفنانات مفهوم الفن النسوي في ظل المسار الفني الحي للقرنين العشرين والواحد والعشرين والتي كانت ابداعات النساء مازالت جزءاً لايتجزأ منه "
واضاف البلاغ " ان المعرض لايدعي تقديم نظرة شاملة للفن النسائي بالمغرب ، بل هو مدخل لمعارض مستقبلية تفتح المجال لفنانات مغربيات معاصرات اخريات "
يشار الى ان مندوبة المعرض هي مريم اللعبي ، فنانة تشكيلية وحاصلة على الدكتوراه في الفن التشكيلي وعلوم الفن من جامعة السوربون واستاذة جامعية في تاريخ الفنون والافكار بجامعة الرباط ، والتي اوضحت " ان المعرض يبرز من خلال مسارات متعددة كيف ان المواد المختلفة كالخشب والبلاستك والرخام والنسيج وباقي المواد الاخرى يمكن تفكيكها وقراءتها بغض النظر عن المدارس والتيارات المختلفة "
ويعد متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر بالرباط من اكبر الموسسات الفنية في المملكة وصمم ليكون متحفاً بمعايير دولية ويشتمل على قاعات للندوات ومساحات للعرض سميت باسماء فنانين مغاربة وقاعات وورش فنية وصالات ترميم الاعمال الفنية بالاضافة الى مكتبة كبيرة وصالات شرفية وباقي الاماكن الضرورية ، وبعمر اكثر من سنة بقليل استقطب المتحف 164 الف زائر من الداخل والاجانب
كان قبل معرض النساء الحداثيات معرض استعادي لمختلف مراحل واعمال الرسام والنحات البرتو جياكو ميتي والذي استمر طويلاً وزاره الجمهور من مختلف انحاء العالم وسيستضيف المتحف بعد انتهاء النساء من رحلتهن الفنية معرضاً استعاديا هو الاكبر للفنان بابلو بيكاسو والذي سيعود  الى شمال افريقيا من جديد بسبب شراكة المتحف المغربي مع مؤسسات ثقافية وفنية عريقة في العالم بينها متحف اللوفر ومعهد العالم العربي بباريس ومتحف حضارات اوربا والمتوسط ومتحف ارميتاج والكرملين ومتحف حضارات اوربا بمونتريال ومتحف الفنون في بودابست وكذك مركز جورج بومبيدو
واكد المنظمون على المعرض المقام حالياً للنساء الحداثيات " ان العالم التشكيلي المقدم يكشف ان النساء اساسيات في اعادة تحديد واعادة النظر في قضية الفئات المهيمنة في الفن ، فمن خلال حركات بسيطة ومركبة وادوات غنية ومتنوعة مادية ولا مادية تنفتح اعمال الفنانات على تساؤلات جديدة للواقعي وعلى فضاءات غير مسبوقة للفكر ".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون