ناس وعدالة
2017/01/09 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 2130   -   العدد(3821)
نصائح وإرشادات: معلومات قـد يخفيها ولدكم عنكم عندما يذهب الى المدرسة




هي أكثر الأمور التي تواجه ولدكم في المدرسة، والتي تستدعي القلق في حال لم يُتقصَّ عنها والمبادرة في معالجتها. اليكم أسوأ المواقف التي قد يخفيها الأولاد عن افراد العائلة في الدوام المدرسي .
• التغيّب عن الحصص الدراسية : يتقصّد الأولاد افتعال المشاكل  والمشاكسة في الصفوف ليطردوا منه ويتغيّبوا عن حضور الحصص تكثر هذه الظواهر في المرحلة المتوسّطة في حين أنها تبقى شبه نادرة خلال المرحلة الابتدائية. وتعود أسبابها غالباً الى سعي الأولاد الى اثبات الذات وحبّ الاستعراض، وإن كان ذلك بطريقةٍ سلبيّة، خصوصاً في حال انخرط ضمن مجموعة أصدقاء يتبنون سلوكاتٍ متمرّدة. وتعكس هذه الأفعال غالباً ملامح حياة عائلية غير مستقرّة، تترجم بإغفال الأهل عن اهتمامهم بأولادهم وعدم متابعتهم اليومية لهم، أو على العكس، قد يكون الافراط في الاهتمام سبباً وراء الثورة ضد التسلط  التي يتبناها الأبناء في مرحلة المراهقة. الحلّ في هذا الإطار يكمن في متابعة مسيرة الأبناء وحضور اجتماعات مجالس الاباء  بشكلٍ مستمر، إضافةً الى التخلّي عن المبالغة في الاهتمام الشكلي الذي قد يشكّل عنصر ضغط سلبي على الأولاد كذلك بالنسبة للامبالاة .
• الهروب من المدرسة : أكثر من 80 في المئة من ظواهر الهروب المدرسي لا يعلم بها الأهل على الإطلاق. ذلك لأن قدرة الأولاد على التحايل في هذه المسألة كبيرة، منها الاستعانة بأصدقائهم او تبرير مسألة غيابهم بطريقة أو بأخرى. تكثر هذه المظاهر في المرحلة الثانوية، حيث يجد الولد أنه بات راشداً بما فيه الكفاية لتقرير مصيره، وتالياً قد تكون مسألة عدم دخوله الى المدرسة ناتجة من تعبير شخصي عن النفس. من هنا على الأهل إعطاء ولدهم مساحة في هذه المرحلة العمرية للتعبير أكثر عن نفسه في مجتمعه والاستماع الى مشاكله وهواجسه وطروحاته والسعي الى مساعدته في تحقيق طموحاته الحياتية، المهنية منها والشخصية .
• الانخراط في مظاهر عصابات داخل المدرسة: هي ظاهرة مدرسية لا ترتبط بعمرٍ محدّد، بل قد ترافق الولد في مختلف المراحل العمرية بدءاً من الصفوف الابتدائية ووصولاً الى المرحلة الجامعيّة قد يكون الانخراط في هذه الظواهر سببه الخوف منها او السعي الى التعبير عن الذات بطريقة سلبية نتيجة مشاكل عائلية أو غياب التواصل البنّاء داخل الأسرة أما المكافحة لها فتتمثّل أولاً بتدريب الولد على كيفية بناء شخصيته المستقلّة التي لا تذوب في إطار شخصية الآخرين، وتعريفه واقعياً كيفية التعامل مع هذا النوع من الناس الذين سيصادفهم دوماً في حياته.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون