عام
2017/01/09 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 678   -   العدد(3821)
الناقد المغربي محمد يوب: من الصعب إنتاج نظرية عربية نقدية لأن النقد الأدبي دخيل على الثقافة العربية
الناقد المغربي محمد يوب: من الصعب إنتاج نظرية عربية نقدية لأن النقد الأدبي دخيل على الثقافة العربية


حاوره/ علي لفته سعيد

ناقد أدبي مغربي خريج جامعة الحسن الثاني كلية الآداب؛باحث متخصص في تحليل الخطاب وجمالية التلقي؛ "عشقت النقد الأدبي منذ صباي ويرجع ذلك إلى تأثري ببريق الحركة النقدية في المغرب في سبعينات القرن الماضي؛ وخاصة مع الكتاب النقدي المشهور (المصطلح المشترك) للناقد المغربي إدريس الناقوري؛ ومما زاد في هذا العشق هو دراستي الجامعية على يد نقاد كبار من مثل: محمد مفتاح؛ إدريس الناقوري؛ محمد الشيخي؛ عبد الرحمن حمادي؛ محمد بلاجي... إضافة إلى حضوري للحراك النقدي الذي كان مزدهرا في ثمانينيات القرن الماضي أيام الانفتاح الثقافي الذي أسس له ودعمه الفكر الاشتراكي تحت غطاء (حزب الاتحاد الاشتراكي) واتحاد كتاب المغرب.  دخلت عالم الكتابة  منذ التحاقي بالجامعة وكان أول مقال منشور لي في (جريدة العلم) تحت عنوان (  المناهج النقدية المعاصرة) سنة 1984.." انه الناقد محمد ايوب:
* لماذا اخترت النقد ليكون عالمك الأدبي والثقافي دون سائر الفنون الأدبية اخرى؟
- إنني عاشق للنقد الأدبي والسبب في ذلك هو طبيعة تفكيري المختلف الذي لا يقبل بالأجوبة البديهية العفوية وإنما أطرح الأسئلة الفلسفية العميقة فإذا كانت مهمة الناقد هي البحث في جيد الأدب ورديئه فإنني لا أكتفي بهذا الحد من المعرفة وإنما أطرح  السؤال النقدي العميق؛ لماذا؟ لماذا جيد ولماذا رديء؟ وكلمة لماذا هي التي تفصل الناقد الحقيقي عن الناقد الانطباعي أو الصحفي أو التسجيلي وغيرها من المسميات...إن النقد الأدبي إبداع ثان على الإبداع الأدبي؛ إنه  (ميتا إبداع) يعيد إنتاج النصوص الأدبية بطريقة خاصة  يسمها الناقد ببصمته؛ فالنقد إبداع على إبداع يفتح للقارئ فضاءات تخييلية جديدة...
* هناك علاقة جدلية بين الناقد والأديب لكنها علاقة تبدو في اغلب حالاتها مأزومة كيف يمكن أن نقرأ هذه الأزمة وما هي أسبابها وهل هناك حقا تعال من النقد على النص الأدبي وكاتبه؟
- إن النقد الأدبي في اعتقادي هو الدرع الواقي للأدب وبدون نقد لا يستقيم الأدب والنقد الأدبي يوسع مجال الصراعات والخصومات وبالخصوص عند الفئات التي لا تتقبل النقد؛ وتعتقد بأن النقد صراع ديكة والحقيقة أن النقد الأدبي توجيه ومصاحبة وتقويم؛ يكون في الأول وفي الوسط وفي الأخير...
* قيل ان النقد في المغرب العربي هو الأقدم من النقد في المشرق العربي مثلما هو الذي سهل مرور المناهج النقدية الى المشرق العربي؛ هل للجوار الأوروبي أثر في هذا الوصف أم أن معرفة اللغة التي يتمتع بها المثقفون المغاربة عن غيرهم بحكم الاحتلالات الأجنبية أم هناك سبب آخر؟
- النظرية النقدية ملك مشاع بين جميع الأمم كل يساهم برأيه وبآليات اشتغاله؛ وقد تطور النقد الأدبي منذ عصور قديمة ابتداء من النقد اليوناني ومرورا بالنقد العربي والنقد الأوروبي والأمريكي وغيره. وبالنسبة للمغاربة فقد ساهموا بشكل كبير في تطوير النقد الأدبي عند العرب بحكم ترجمة الكتب النقدية الأوربية في سبعينات القرن الماضي؛ لتعرف حركة الترجمة قوتها بفضل التوجهات التي اعتمدها الجامعة المغربية إذ اعتمدت على ترجمة الكتب النقدية في الأطاريح الجامعية؛ وكان لهذا فضل كبير على المشهد النقدي العربي إذ توسعت حركة الترجمة وتوسعت معها مدركات الناقد الأدبي؛ كما لا يمكننا أن ننكر الدور الكبير الذي قام به النقاد المغاربة الكبار الذين ساهموا بقسط وافر في هذا المجال ونذكر على سبيل الذكر سعيد يقطين ومحمد برادة ومحمد فتاح وسعيد بنكراد والحميداني حميد...
* كيف تنظر الى النص الأدبي لكي تتناوله نقديا بمعنى أن هناك آليات اشتغال خاصة بالناقد دائما ما تكون هي مفاتيحه الخاصة في الكتابة النقدية؟
- النص الأدبي عبارة عن بنية مركبة فيها الفني والنفسي والاجتماعي وهو عبارة عن علامات لها دلالاتها في البنية الذهية والثقافية للمتلقي؛ تثير مجالاته التخييلية فيصبح القارئ عنصرا مكونا من مكونات النص الأدبي ومن هذا المنظور أتعامل مع النص الأدبي وفق هذه المعطيات المتشابكة ولا يسعفني في ذلك منهج واحد ولذلك أستعين بجميع المناهج وبجميع الآليات والميكانيزمات النقدية لكن بحذر شديد حيث لا ينبغي تطبيق هذه المناهج بشكل تعسفي وإنما بحسب ما تتطلبه بنية النص؛ وأعتمد في ذلك على المنهج التقاطعي الذي يتقاطع مع النص في اتجاهه إلى البنية الداخلية ويتقاطع مع النص كذلك في اتجاهه إلى البنية الخارجية والنفسية والتاريخية...لكن دون فصل الداخل عن الخارج؛ بمعنى إنني عندما أنظر إلى الخارج فإنني أنظر إليه من الداخل دون فصل البنيتين الداخلية عن الخارجية.
* كيف ترى النقد العربي والنقدية العربية؟
- حقيقة بالرغم من التطور الذي يعرفه النقد الأدبي عند العرب ممارسة وتنظيرا فإنه مازال متأخرا عن الحركة النقدية في العالم؛ لأن الاتجاهات النقدية المعاصرة تتطور بشكل ملفت للانتباه. وأمام هذا التطور السريع للنقد الأدبي في الغرب؛ تصعب مواكبته في الوطن العربي بالرغم من الترجمة؛ إذ إن هناك مناهج نقدية لم يكتب فيها النقاد العرب ولم يمارسوها بالرغم من أهميتها وملاءمتها لواقعنا العربي من مثل: (النقد الأيكولوجي) الذي كتبت عنه في إحدى المجلات المحكمة لكن المقال لم يثر اهتمام النقاد العرب؛ كما أن هناك ظواهر اجتماعية ونفسية يعيشها بعض الأدباء العرب؛ لكن بحكم ضغوط العادات والتقاليد تصعب مناقشتها من مثل: (نقد أدب المثليين) وقد كتبت عن ذلك مقالا ونبهت إلى أهمية هذا النوع من النقد؛ لكن التنبيه لم يلقَ كذلك أي صدى ربما لأن البيئة النفسية والاجتماعية للقارئ العربي لا تقدر على مناقشة مثل هذه المواضيع.
* النقد العربي كما يقال لم تتبلور له روحية أو شكل وبالتالي ظل أسير النقد الاوروبي ما هي الرؤية التي يمكن من خلالها طرح مفهوم نقدي عربي؟
- صدر لي مؤخرا كتاب نقدي تحت عنوان (البعد الفلسفي في النقد الأدبي عند العرب) وفي العنوان إشارة إلى أن النقد الأدبي ليس عربيا وإنما هو دخيل على الثقافة العربية؛ تأثر به العرب من خلال ترجمة كتب النقد اليوناني عند سقراط وأفلاطون وأرسطو؛ ومن بيت الحكمة عرف النقد الأدبي طريقه إلى البيئة الثقافية العربية؛ ولذلك ما عرفه النقد الأدبي عند العرب من نظريات هو إعادة إنتاج التراث النقدي اليوناني بأساليب ومصطلحات عربية باستثناء بعض النظريات المحلية من مثل مصطلح الفحولة ووضع الحافر على الحافر والطبقات التي تناولها النقاد العرب بطريقة خجولة.وفي الوقت الراهن يصعب إنتاج نظرية نقدية لأن هذه الأخيرة تستدعي بيئة خاصة ينمو فيها النقد وهذه البيئة من شروطها هي حرية التفكير وحرية التعبير التي نفتقدها في العالم العربي؛ وقد كانت هناك محاولات عديدة في هذا المجال لم يكتب لها النجاح؛ مع عبد العزيز حمودة ومصطفى ناصف...
* هناك حلقات دراسية تقام في هذا البلد العربي أو ذاك سواء ما كان منها بشأن الرواية أو الشعر أو حتى النقد .. السؤال هل ساهمت هذه الحلقات أو المهرجانات أو الجلسات في بلورة اتجاه أدبي خاص أم ظلت هي أسيرة روتينياتها وتكرارها؟
- أغلب هذه الحلقات الدراسية التي تنظمها الجمعيات والكليات ما هي إلا روتين سنوي موسمي اعتادت الجهات المنظمة تنظيمه تحت عناوين براقة تشعرك بأنها ذات أهمية وباستطاعتها أن تعطي للحركة النقدية إضافة؛ لكن في الحقيقة إن هذه المهرجانات؛ ما هي إلا مناسبة تكرر نفسها وتكرر مواضيعها؛ ففي المغرب كل جهة ثقافية تنظم مهرجانا نقديا حول موضوع براق لكن في محتواه يكون فارغا من أي جديد؛ وما هو إلا تكرار لما قيل من قبل.إن النقد الأدبي يحتاج إلى فريق متخصص متفرغ يتتبع الحركة النقدية في العالم؛ وصفة التخصص والتفرغ تحتاج إلى تمويل؛ الشيء الذي نفتقده في عالمنا العربي؛ في أوروبا هناك منحة تعطى للأدباء والنقاد أما في عالمنا العربي فإن المهتمين بهذا المجال؛ يشتغلون في ظروف صعبة؛ يجمعون بين مشاغيلهم الخاصة التي توفر لهم قوت يومهم وبين البحث العلمي؛ مما يعطي نتائج باهتة لا تليق بالبحث العلمي.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون