الاعمدة
2017/01/08 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 2982   -   العدد(3821)
لنا كلمة
ملعب كربلاء لمـَن؟
خليل جليل




نتذكر جيداً ما تحدث به وتطرَّق إليه وزير الشباب والرياضة أثناء افتتاح ملعب كربلاء الدولي " التحفة المعمارية الكروية الجميلة " عندما قال إن هذا الملعب سيكون مُتاحاً أمام جميع الفرق لتخوض مبارياتها على هذا الملعب الحديث ويكون متنفساً أيضاً لجمهور كرة القدم خصوصاً عشاق الفرق التي تشدّ رحالها بين فترة وأخرى إلى مدينة كربلاء المقدسة لمتابعة ومؤازرة فرقها على ذلك الملعب الجميل.
ما ذكرنا لحديث عبدالحسين عبطان ودفعنا لاستعادة تصريحه، تلك المشاهدات المؤلمة لملعب لا يحمل جزءاً بسيطاً من معنى ملعب كرة قدم مثلما هو حال ملعب نفط الوسط الذي احتضن مباراة صاحب الأرض مع ضيفه الميناء السبت الماضي..هل يُعقل أن يكون هذا الملعب عائداً فعلاً لفريق أحزز لقب بطولة الدوري قبل موسم واشترك في النسخة الماضية لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي ويستعد للمشاركة هذا العام في بطولة الأندية العربية لكرة القدم؟!
كل الذين تابعوا تلك المباراة ومن دون أدني درجات الشك ترك لديهم هذا الملعب انطباعات مخيّبة وتساؤلات عديدة ..هل يُعقل أن يكون هذا ملعب كرة قدم .. جمهور محشور في أماكن لا تصلح لتكون أماكن فرجة كرة قدم ضمن مباريات ما يُطلق عليه بالدوري الممتاز وجمهور واقف خلف أسلاك شائكة تلك التي تستخدم في قطع الطرق والجسور وأرضية منظرها يكون أبلغ تعليق ويُغني عن الحديث عنها ومع كل هذا وذاك المباراة كانت منقولة تلفازياً وهي تمنح المشاهدين في كل مكان انطباعات نحن لسنا بحاجة لها في الوقت الحاضر.
إذن نتساءل مع وزير الشباب والرياضة : هل ملعب كربلاء الحديث شُيّد من أجل الفريق المحلي وحده وليس من أجل بقية الفرق التي بإمكانها أن تذهب إلى هذا الملعب الحديث، وهل يشكل الوصول إليه عقبة كبيرة لا يمكن التغلب عليها أمام فرق محافظة النجف الأشرف ، وهل يصعب على جمهور الزوراء والشرطة والجوية زيارة هذا الملعب؟ بالطبع لا توجد هناك مثل هذه العقبات الكبيرة التي يتصوّرها البعض ..لكن ما ينقص الأمر سوى قرارات حازمة وملزمة من وزارة الشباب والرياضة ومعها اتحاد كرة القدم ، تُلزم الأندية التي يمكنها الوصول إلى هذا الملعب، للاستعانة به أثناء إقامة مباريات الدوري عليه لاسيما أندية محافظة النجف الاشرف .
ويُفترض أن يكون للشركة الناقلة لمباريات الدوري رأي بهذا الخصوص والأمر الحيوي وعدم الإقدام على نقل مثل هذه المباريات  من تلك الملاعب كملعب نفط الوسط .. فإذا كانت هناك محاولات لنقل مباراة الكرخ والزوراء إلى ملعب الشعب  كما تسرّبت الأخبار بحجة عدم صلاحية ملعب الكرخ فماذا نقول عن صلاحية ملعب نفط الوسط؟
شيء مهم وحيوي أن يشهد ملعب كربلاء الحديث مباريات فرق النجف وكربلاء ونفط الوسط ربما هذا الأمر يزيد من ثقة وقناعة الآخرين بدوري الكرة وهم يتابعون مبارياته فضلاً عن دور هذه الملاعب الحديثة في رفع مستوى الحماسة والاندفاع لدى لاعبي فرقنا وهي تخوض مبارياتها على مثل هذا الملعب.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون