تحقيقات
2017/01/10 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 2200   -   العدد(3822)
الكهرباء تؤكد على التسعيرة ونجاح التجربة..بغداديون يتخوفون من استمرار الكهرباء وتصاعد أرقام الفواتير
الكهرباء تؤكد على التسعيرة ونجاح التجربة..بغداديون يتخوفون من استمرار الكهرباء وتصاعد أرقام الفواتير


 تحقيق / طارق الجبوري

بدا أبو عمر فرحاً وهو يتحدث عن شمول منطقة سكنه العامرية بتجربة تجهيزهم بالكهرباء الوطنية طوال اربع وعشرين ساعة عدا انقطاعات بسيطة لاتتجاوز العشرين دقيقة  في ضوء توجه وزارة الكهرباء للاستثمار والتعاقد مع شركات القطاع الخاص لأغراض الصيانة والجباية، لكنه مثل آخرين غيره عبروا عن قلقهم مما يشاع عن ارتفاع تسعيرة الوحدة الكهربائية وتحميلهم مبالغ كبيرة يعجزون عن سدادها، وهو ما نفاه اكثـر من مسؤول في وزارة الكهرباء الذين اكدوا ان التسعيرة هي نفسها ولن تتغير ..


دعم حكومي بحدود 4 %
وزارة الكهرباء سبق وان قد اعلنت نيّتها المضي في تطبيق تجربة خصصة الكهرباء وتزويد المواطنين بالتيار الكهربائي (24) ساعة مقابل فواتير مالية تقل بحدود 80% عما كان يدفعه للمولدات الأهلية .. واوضحت الوزارة على لسان مدير إعلامها مصعب المدرس ان ذلك من شأنه انهاء الضائعات بالطاقة التي وصلت نسبتها 50% من حجم الانتاج .. مضيفا : ان التعرفة المطبقة في هذا المشروع هي نفسها المعمول بها حاليا وان هنالك نسبة دعم حكومي تصل الى 4% للذين يستهلكون اقل من 500 وحدة يقل مع زيادة الاستهلاك.


تخلّصنا من جشع أصحاب المولدات
سعدي حمودي ذكر لـ(المدى) ان التجربة جديدة وتم تطبيقها في منطقتنا العامرية منذ اكثر من شهر بايام قليلة ونحن مرتاحون حيث تخلصنا من جشع اصحاب المولدات الأهلية وفرضهم أسعاراً كيفية تصل الى 25 الف دينار للأمبير الواحد احيانا. مردفا: لكننا نتخوف من فرض الشركة المستثمرة للجباية أسعاراً خيالية لاطاقة لنا عليها ، مضيفا: ان مبلغ القائمة التي وصلتني قبل ايام بسيط جداً وهو 45 الف دينار . معتقدا انها للأشهر السابقة قبل بدء عملية الاستثمار .


الخوف يدفع الى الترشيد
فيما تمنت المدرّسة رحاب حامد السهيل من سكنة العامرية نجاح تجربة الاستثمار. وقالت ان هنالك قلقاً عندي وعند آخرين من ان تفاجئنا الشركة مستقبلا بفواتير( تكسر الظهر) ،حسب وصفها. متابعة: وهو ما تنفيه وزارة الكهرباء غير اننا سمعنا ان المواطنين في منطقة زيونة عانوا بعد اربعة اشهر من تجربة الاستثمار بفواتير تتجاوز المليون ونصف ولاندري كيف تمت معالجة الموضوع ؟!!. مطالبة: بتوضيح لهذه القضية من قبل الوزارة. لذا اعتقد ان قلقنا مشروع غير اننا بصراحة مع التجربة اذا ما كانت مبالغ القوائم معتدلة وانا شخصيا بدأت بترشيد الاستهلاك حيث أقوم مثلاً بإطفاء سخان الماء عند خروجي من البيت..
واضافت السهيل: ان تجربة الاستثمار بحسب ما سمعنا تتطلب ان يكون لكل بيت مقياس مستقل. مستدركة: ولكن هذا لم يحصل الى الآن فأنا مثلاً أسكن في مشتمل استأجرته من اصحاب الدار واتشارك معهم فيه . مردفة: في كل الأحوال فإن التجربة جديدة واذا ما نجحت فإننا على الأقل نكون قد تخلصنا من متاعب المولدات الأهلية.


 وزراة الكهرباء تشكو
وزير الكهرباء المهندس قاسم محمد الفهداوي من جانبه اكد نجاح التجربة في منطقة زيونة كما انه كان قد دعا خلال لقائه وفد من مجلس محافظة ذي قار الى الاستفادة من تجربة العداد الذكي وخصخصة الطاقة الكهربائية كما هو معمول به في عدد من مناطق بغداد التي اسهمت في توفير الطاقة على مدار اليوم .. وقال في اكثر من مناسبة ان هنالك هدرا كبيرا يبلغ اربعة اضعاف الطاقة الحالية بسبب التجاوزات على الشبكة الكهربائية. اما مجلس محافظة بغداد فقد اكد نجاح تجربة احالة قطاع الكهرباء الى الاستثمار والاعتماد على المقاييس الالكترونية في الجباية .. وتوقع عضو مجلس المحافظة علي الكرعاوي توفير الكهرباء  (24) ساعة في عموم مناطق بغداد بالتتابع. مضيفا: ان الوزارة تشكو من عدم تسديد المواطنين لأجور الكهرباء كما ان معاناتها تضاعفت في ضوء الأزمة المالية وقلة التخصصيات ما دفع الوزارة الى الاتجاه للاستثمار.
واكد عدد من مواطني المحلات (608) و (610) و(612) و(616) في منطقة اليرموك تمتعهم بتيار كهربائي مستمر اربعاً وعشرين ساعة دون انقطاع منذ اكثر من ثلاثة اشهر لكنهم كما هم سكنة العامرية يعربون عن تخوفهم من المستقبل اذا ما صدموا بفواتير بمبالغ عالية!.


فساد المسؤول يدفع المواطن الى الامتناع عن التسديد
في حين قال المتقاعد عبد الرحمن عزيز: بصراحة انا اتمتع بالكهرباء برغم تقصيري وعدم دفعي لفواتير الكهرباء منذ اكثر من سنتين وآخر فاتورة كهرباء كانت بمبلغ مليون وسبعمئة الف دينار ولم اراجع لحد الآن لتقسيطها ودفعها ولم يتم قطع التيار الكهربائي عن داري .. وعندما سألناه عن سبب ذلك اجاب باستهزاء: كم مسؤول في الدولة فاسد وسارق للمال العام ولم يحاسب !! اما جاره احمد الدليمي فقال: انا لست مع هذا المنطق ابداً فمثلما نريد كهرباء مطلوب ان نسدد ما علينا .. مبينا: ان آخر قائمة كهرباء وصلته كانت بمبلغ (18) الف دينار وهي بحسب ظنه لأشهر سابقة قبل تطبيق تجربة الاستثمار معرباً عن امله بنجاح التجربة حيث انها تتيح لنا فرصة التمتع بالكهرباء وتخلصنا من استغلال اصحاب المولدات ناهيك عما تسببه المولدات من تلوث بيئي وتشويه لشوارع العاصمة بأسلاك ممتدة بغير نظام ..


الاستهلاك الزائد عن الحاجة
مواطن آخر في (الأربع شوارع) قال ان مبلغ قائمة الكهرباء الاخيرة كان (46) الف دينار ونحن عائلة تتكون من ستة اشخاص نستخدم سخانين ومدافئ كهربائية. مستدركا: لكننا علينا ان نتعلم كيف نرشد الاستهلاك فنحن مبذرون في الكهرباء والماء وحتى في الأكل .. متمنياً ان لا يصدم بفواتير كهرباء غير معقولة في المستقبل..  مؤكداً: انا على استعداد لدفع ما يتوجب علي مع الأخذ بنظر الاعتبار ما كنا ندفعه لأصحاب المولدات . مستطردا: فمثلاً الحد الأعلى لسعر الأمبير هو (25) الف دينار واذا فرضنا ان متوسط ما تحتاجه العائلة خمسة امبيرات فان المبلغ يكون (125) الف دينار ولنضيف اليها مبالغ الكهرباء الوطنية فاعتقد بحساب بسيط يمكن للمواطن ان يدفع ما بين المائة الى مائة وخمسين الف دينار وهو راض..


زيادة ساعات القطع في الكاظمية
اما في منطقة الكاظمية فقد اشتكى عدد من المواطنين من كثرة انقطاعات التيار الكهربائي خلال الثلاثة ايام الماضية ومنذ الثالث من شهر كانون الثاني الحالي الى اليوم .. وقال كل من سعدي العبيدي ومكي عباس وحسين الطائي ان وزارة الكهرباء اعلنت منذ سنتين انهم سيجهزوننا بالكهرباء لمدة اربع وعشرين ساعة لكن هذا لم يطبق سوى لأشهر لنفاجأ بعدها بقطع التيار يوميا من الساعة الثانية ظهرا الى الخامسة عصرا. موضحين انهم تحملوا ذلك على امل تحسن الاوضاع لكن معاناتنا ازدادت خلال هذه الايام حيث اصبحت الانقطاعات غير منتظمة نهاراً وليلاً .. ولاندري هل سيتم شمولنا بتجربة الاستثمار ام لا ؟!


2 تريليون و600 مليون دينار ديون!!
وفي حديث لـ(المدى) قال مدير اعلام مديرية توزيع الكهرباء في الكرخ صلاح غازي اسماعيل: ان عدة اساب دعت الوزارة لتطبيق تجربة الاستثمار من اهمها قلة التخصصيات المالية لصيانة شبكات الكهرباء القديمة، مشيرا الى: وجود عدد غير قليل من المتجاوزين وتوسع الأحياء السكنية والبناء العشوائي في الاراضي الزراعية وتقسيم الوحدة السكنية الى ثلاث وحدات او اكثر وبمساحة مائة متر مربع او اقل او اكثر. لافتا الى: الاستيراد العشوائي للأجهزة كهربائية التي تستهلك الكثير من الطاقة دون الأخذ بالاعتبار قضية ترشيد الاستهلاك او حجم الطاقة المنتجة .. مبينا ان: حجم الديون المستحقة على المؤسسات الحكومية والمواطنين وصلت 2 تريليون و600 مليون دينار!!


عارض فني مؤقت
اما  في ما يتعلق بمنطقة الكاظمية المقدسة التي رفعت عن محلاتها المولدات الاهلية منذ ان اعلن عن تطبيق تجربة تجهيزها بالكهرباء فقد اوضح مدير اعلام مديرية توزيع كهرباء الكرخ بانه لخصوصية المدينة فقد تم وضع استثناء لمنطقتي الكاظمية والاعظمية وتجهيزهما بالكهرباء بحدود 18 ساعة يوميا .. وبخصوص الانقطاعات خلال اليومين الماضيين فقد كان هنالك عارض فني تم اصلاحه. متابعا: وبشكل عام فان المنطقتين من ضمن المناطق التي سيعلن عنهما كفرص استثمارية امام الشركات قريبا .


1400 حالة تجاوز؟
 بدوره، يقول المهندس عمر علي شاكر مسؤول قطاع اليرموك لـ(المدى) ان التجربة في بدايتها وهي مهمة وتوفر للمواطن التيار الكهربائي وبنفس التسعيرة . مستدركا: لكن بحسب ما يستهلكه من وحدات وقد وفرت التجربة منذ تطبيقها في اربع محلات في منطقة اليرموك (30%) اي ان المشروع حقق هدفه الرئيس في الحد من الضائعات في الطاقة الكهربائية .. موضحا: ان التجربة ستسهم بالحد من التجاوزات التي بلغت في منطقة اليرموك فقط 1400 حالة !


الانتباه لظروف المواطن المعيشية
في حي الجامعة، وبالتحديد محلة (627) التقينا المواطن عدنان العاني الذي اكد انهم لمسوا فرقاً كبيراً منذ ان طبقت تجربة تجهيزهم بالتيار الكهربائي على مدار اليوم فلا مجال للمقارنة بين الكهرباء الوطنية وما تجهزه المولدات الاهلية .. معرباً عن امله بان لاتنسى وزارة الكهرباء ظروف المواطن والمستوى المعيشي العام وان تلزم الشركة التي تتعاقد معها على لالتزام بنفس التسعيرة وعدم اثقال كاهل المواطن بمبالغ لايستطيع دفعها .


المواطن يأمل بفواتير معقولة
وفي لقاء مع مسؤول قطاع الجامعة اشار الى ان تجربة الاستثمار مع شركات القطاع الخاص اخذت موضوع الاستهلاك بنظر الاعتبار والعقد مع الشركة يحمّلها مسؤولية الصيانة والجباية وامور اخرى .. داعيا المواطنين الى التعاون معهم من خلال مراجعتهم لانجاز معاملات نصب المقاييس لانه سيتم قطع التيار الكهربائي عن كل متجاوز .. موضحا: اننا بدورنا وتنفيذا لتوجيهات الوزارة سنقدم كل التسهيلات لكل مواطن يراجعنا من اجل نصب مقياس في الوحدة السكنية التي يشغلها ..
اخيرا فإن وزارة لكهرباء عازمة كما اعلنت على احالة جميع مناطق بغداد في جانبيها الكرخ والرصافة وجميع مناطق البصرة وكربلاء والناصرية والسماوة و50% من الكوت للاستثمار وتقديم شركات للاستثمار في بابل والنجف .. المواطن مع تجهيزه بالكهرباء على مدار اليوم ولكن مع فواتير معقولة لاتثقل كاهله فهل سيتحقق ذلك ؟ هذا ما ستجيب عليه الأشهر المقبلة مع تمنياتنا للتجربة بالنجاح ..



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون