الاعمدة
2017/01/09 (18:21 مساء)   -   عدد القراءات: 1199   -   العدد(3822)
شناشيل
مثال وأُنموذج من بابل
عدنان حسين




[email protected]


 من الآن فصاعداً لا يتعيّن على أيّ عراقي أن يشكو تقصير الأجهزة الأمنيّة، وبخاصة الشرطة، فكلّ الأمور تمام التمام وعال العال، ومَنْ لديه شك في ما أقول ليسأل عما يجري في محافظة بابل، فهناك مثال وأُنموذج.
لا ينبغي لأحد بعد اليوم أن ينطق بكلمة أو يكتب حرفاً، حتى لو تفجّرت في اليوم الواحد عشرون سيارة ملغومة، أو وقعت مئة جريمة قتل أو سرقة أو سلب أو ابتزاز أو تهريب مخدّرات أو بشر أو الاتّجار بها أو اعتداء على أطبّاء أو معلّمين .... فما حدث في محافظة بابل للتوّ يُقدّم الدليل على أنّ شرطتنا وقياداتها هي بالفعل العين الساهرة التي لا يغمض لها جفن ولا يطرف لها رمش إن في الليل أو في النهار عن أيّ جريمة مهما قلّ مقدارها وتدنّى شأنها.
في محافظة بابل كما في سائر المحافظات مدير شرطة، لكنّ مدير شرطة بابل تميّز على أقرانه في الأيام الأخيرة بأنه تصرّف على النحو المطلوب في متابعة جريمة وقعت وفي اتخاذ الإجراءات اللازمة للقبض على مرتكبها، المجرم الخطير.
أمّا الجريمة فهي ظهور كلام في حساب شخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" وجد فيه مدير الشرطة ما يُسيء إليه وينتقص منه. أمّا المجرم المنسوب إليه الكلام فهو صحفي شاب.
ما علينا من الجريمة التي وضع مدير شرطة بابل يديه عليها، وما علينا من مرتكبها المجرم الذي أُحيل إلى القضاء بعد اعتقال دام ثلاث ليالٍ بأيامها، فالمهم الآن أنّ لدينا مثالاً يُحتذى به وقدوة تستحق الاهتداء بها في الكشف عن جريمة والقبض على مرتكبها وتقديمه إلى القضاء لينال العقاب.
من الآن فصاعداً، بعد هذا المثال وهذه القدوة، يتوجّب على القائد العام للقوات المسلحة، رئيس الوزراء، أن يمضي في هذا الأثر، فيقتطع الكثير من وقته المخصّص لإدارة الحكومة والقوات المسلحة والحرب على داعش، ولا يعطي الأُذن الطرشاء ولا العين المغمضة، كما يفعل الآن، لمن ينتقده  ويحمل عليه في الصحافة ووسائل الإعلام الأخرى وفي مواقع التواصل الاجتماعي .. عليه أن يفعل ما فعله مدير شرطة بابل، وأن يبلو بلاءً حسناً على هذا الصعيد فيرفع الشكاوى ويتخذ إجراءات الاعتقال في حقّ الآلاف من العراقيين والعراقيّات الذين ينتقدونه يومياً عن كل صغيرة وكبيرة في الدولة، بل عليه أن يرسل الدبّابات الى ساحة التحرير وسواها لإبادة المتظاهرين الذين لا يوفّرونه ولا حكومته في شعاراتهم وهتافاتهم كلّ أُسبوع ... ليس على رئيس الوزراء القائد العام بعد اليوم أن يسمو على الصغائر كما يفعل الآن، وليس عليه أن يفكّر بعقل رجل الدولة ولا أن يتصرف بقلب المسؤول، ولا أن يتحمّل ما لا يتحمّله غيره.
هذه القاعدة يتعيّن أيضاً أن تُعمّم لتشمل العراق من شماله إلى جنوبه، فلا يتوجّب على قيادة عمليات بغداد وقيادات العمليات الأخرى ولا على وزارة الداخلية ولا على مديريات الشرطة والأجهزة الأمنية الأخرى في سائر المحافظات أن تسكت على ما يُقال ويُكتب في حقّها .. عليها جميعاً أن تقتدي بما حصل في بابل، ولا تأبه بما سيحدث من تكدّس للقضايا على طاولات القضاة ومن امتلاء مراكز الشرطة والمعتقلات بنصف الشعب العراقي بتهمة ارتكاب جرائم الرأي والتعبير، فالنصف الآخر سيأخذ العبرة ويكفّ حتى عن التنفّس، وحينها فقط سنصبح بلداً آمناً لا تتفجّر فيه السيارات الملغومة ولا العبوات الناسفة، ولا تُرتكب فيه جرائم القتل أو السرقة أو السلب أو الابتزاز أو تهريب المخدرات أو البشر أو الاتّجار بها أو الاعتداء على الأطبّاء أو المعلّمين ولا حتى جرائم الفساد الإداري والمالي.. أو أو أو، بل لا نعود في حاجة إلى شرطة أو جيش ... سنصبح سويسرا الشرق!



تعليقات الزوار
الاسم: خليلو...
(أخويه إنته) عليكم أنتم - رجال الصحافة - وغيركم عندما تذكرون العهود السابقة من تاريخنا أن تتبعوا كل عهد بكلمة ( الزاهر) بدل البائد والعهد الحاضر عند الاشارة اليه ان تردفوه بكلمة ( المظلم) الذي نرجو أن تشرق عليه الشمس في يوم من الأيام
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون