المزيد...
رياضة
2017/01/10 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 594   -   العدد(3823)
وقفة




مرّت قبل أيام ذكرى رحيل عبد كاظم أحد أبرز المدافعين عن الكرة العراقية سواء أثناء تمثيله منتخباتنا الوطنية أم ما بعد عودته من المهجر عقب أحداث عام 2003 حيث عمل على إلتفاف أسرة اللعبة حول مشروع إصلاحي كبير كُنا شهوداً عليه وهو يستقطب شخصيات رياضية متعددة الثقافات والتخصّصات ووصل المشروع الى مرحلة النضج لاسيما بعد الانقسام الذي شهدته انتخابات نادي الصيد في حزيران 2004 ، لكن المرض لم يُمهله طويلاً فودعنا بعد سبعة اشهر تاركاً وراءه حُزماً من الأوراق والبيانات الممهورة بتواقيع الشرف ، لتستمّر التناحرات بعده حتى يومنا هذا طمعاً بنصيب سفرة أو مزايا منصب !!
ظلت اللعبة تفتقد رموزها المخلصين الواحد تلو الآخر وآخرهما نوري عباس وأحمد القصاب ، كبار يخجلون من أي تقصير يطال الرياضة ، فما بالنا اليوم وهي تتعرّض لطعنات من أهلها لزرع الفتنة واسقاط وحدة رياضييها أمام مسؤولين كبار لم يحرّكوا ساكناً أو يتصدوا بقرارات رادعة لكل مَن تسوّل له نفسه العبث بمصير ابنائها النجباء الذين لا يقبلون هكذا تمايز في ما بينهم.
لابد من التصدّي للخارجين عن وحدة الانتماء للوطن سواء مدربين أم لاعبين أم إداريين أم حكاماً أم إعلاميين وغيرهم ، فلا مكان لهم بيننا ولا نتشرّف بامتهانهم أية صفة ذات علاقة بالرياضة أياً كانت اسماؤهم ومنجزاتهم.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون