محليات
2017/01/11 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 282   -   العدد(3823)
بالمختصر




المثنى تمنع الصيد وحركة السيارات الحديثة في باديتها

أعلنت اللجنة الأمنية العليا في المثنى، عن منع الصيد في بادية المحافظة، والحد من تحركات العجلات الحديثة فيها، عادة أن ذلك يهدف إلى الحد من الخروق الأمنية لاسيما بعد أعمال العنف التي شهدتها العاصمة بغداد وبعض المحافظات الأخرى.
وقال محافظ المثنى فالح سكر الزيادي، في حديث إلى (المدى )، إن "اللجنة الأمنية العليا بالمحافظة قررت منع الصيد في بادية السماوة،(180 كم جنوب شرقي مدينة السماوة)، مشيراً إلى أن "القرار يهدف إلى الحد من التحركات في مناطق البادية التي تشكل ممراً لتهديد مدن المحافظة".
وأضاف الزيادي أن "منع حركة العجلات الحديثة والأشخاص في تلك المناطق خلال هذه المدة سيمكن الأجهزة الأمنية من فرز العناصر المشبوهة في ظل الخروق التي تعرضت لها العاصمة بغداد وبعض المحافظات الأخرى"، مبيناً أن "الحكومة المحلية اتخذت بعض الإجراءات الخاصة بالشركات الأمنية العاملة مع الشركات النفطية التي تعمل في مناطق البادية". يذكر أن الحكومة المحلية في المثنى، أكدت أن أيّ إجراءات أمنية تتخذ في البادية أو المدن تهدف إلى حماية المواطنين.



محافظ النجف يطلق حملة لملاحقة السيارات المظللة

أطلق محافظ النجف لؤي الياسري،حملة رفع التظليل عن مختلف المركبات داخل المحافظة ، وفيما وجّه الأجهزة الأمنية بمحاسبة المركبات "غير الملتزمة"، أكد أن الهدف من الحملة هو لتعزيز الأمن بالمحافظة.
وقال الياسري خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في مبنى المحافظة بحضور قائد الشرطة ومدير المرور بالمحافظة وحضرته (المدى)، "أطلقنا حملة لرفع التظليل عن جميع المركبات، حيث وجهنا جميع المؤسسات الأمنية بمحاسبة كافة المركبات غير الملتزمة بهذا التوجيه"، مشيراً الى "وجود بعض الاستثناءات للمركبات المرخصة".
وأضاف الياسري أن "النجف مدينة مقدسة تضم مرقد أمير المؤمنين عليه السلام، وهي مركز أكبر معهد علمي ديني في العالم الإسلامي وتستقبل يومياً آلاف الزائرين من مختلف دول العالم ويجب أن تُحصّن أمنياً"، ودعا الأجهزة الأمنية إلى "المباشرة بالحملة في شوارع المدينة ومحاسبة المخالفين".
يذكر أن محافظ النجف لؤي الياسري، باشر برفع التظليل عن مركبته الشخصية، إعلاناً ببدء الحملة، ويأتي هذا الإجراء بعد الاستهداف "الإرهابي" الأخير الذي ضرب إحدى السيطرات جنوبي المحافظة وراح ضحيته العشرات بين قتيل وجريح.



ناشطو ذي قار يتضامنون مع متظاهري ساحة التحرير

أعلن ناشطون مدنيون في محافظة ذي قار، عن تضامنهم مع مطالب الناشطين المعتصمين في ساحة التحرير بالعاصمة بغداد، ودعوا لإعادة النظر بالخطط الأمنية للحد من الخروق الأمنية وشمول مواكب كبار المسؤولين بالإجراءات الأمنية في نقاط التفتيش.
جاء ذلك خلال وقفة تضامنية نظمها العشرات من الناشطين المدنيين في ذي قار، في ساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية، دعماً لأسر ضحايا التفجيرات الإرهابية ومطالب المعتصمين في ساحة التحرير بالعاصمة بغداد، حضرتها (المدى).
وقال الناشط محمد ياسر الخياط، في حديث إلى (المدى )، إن "المشاركين بالوقفة طالبوا بوقف نزيف الدم والخروق الأمنية التي تستهدف المناطق الفقيرة بالعاصمة بغداد وباقي المدن العراقية"، داعياً إلى "إعادة النظر بالخطط الأمنية المعتمدة واستبدالها بأخرى تحدُّ من التفجيرات الإرهابية".
وأكد الخياط، على ضرورة "اخضاع مواكب كبار المسؤولين للإجراءات الأمنية في نقاط التفتيش"، مشدداً على أهمية "تطهير الأجهزة الأمنية من العناصر المندسة، ومحاسبة القيادات الأمنية المقصرة في واجباتها"



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون