اقتصاد
2017/01/11 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 360   -   العدد(3823)
خارج الحدود




سنغافورة
النفط يُعوِّض جزءاً من خسائره السابقة
ارتفع النفط أمس وسط آمال بتنفيذ بعض تخفيضات الإنتاج المقررة في ظل الاتفاق بين منتجين من أوبك وخارجها وعوض جزءا من خسائره التي مني بها يوم الإثنين.
وبحلول الساعة 0827 بتوقيت جرينتش جرى تداول مزيج برنت خام القياس العالمي عند 55.20 دولار للبرميل مرتفعا 25 سنتا  ،ما يعادل 0.45 في المئة عن مستوى الإغلاق السابق.
وسجل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 52.22 دولار للبرميل مرتفعا 26 سنتا توازي 0.5 في المئة.
وقال محللون إن المكاسب ناجمة عن توقعات بأن ينفذ عدد من الأعضاء في منظمة أوبك لا سيما السعودية والإمارات التخفيضات المتفق عليها رغم الشكوك بشأن تنفيذ الاتفاق بشكل كامل.
وقال بنك آي.ان.جي الهولندي يوم الثلاثاء "أحدث التصريحات من أعضاء أوبك .. تشير إلى أن الأعضاء يجرون تعديلا للالتزام بالتخفيضات المتفق عليها."
وقالت بي.ام.آي للأبحاث "تدعم تخفيضات الإنتاج المنسقة إعادة التوازن للسوق من خلال خفض مستويات المخزون العالمية ما يفضي لتعديل التوقعات للأسعار صعودا إلى 57 دولارا للبرميل في 2017.


لندن
مؤشّر فايننشال تايمز يرتفع لمستوى قياسي جديد
واصل مؤشر فايننشال تايمز البريطاني رحلة الصعود لمستويات قياسية في حين فشل مؤشر ستوكس لكبرى الأسهم الاوروبية في الحفاظ على مكاسبه وسجلت أسهم القطاع المالي أكبر الخسائر.
ونزل مؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.3 في المئة بينما سجل مؤشر فايننشال تايمز البريطاني مستوى مرتفعا جديدا هو الأعلى على الإطلاق عند 7261.16 نقطة قبل أن يتخلى عن بعض مكاسبه ليسجل ارتفاعا نسبته 0.2 في المئة.
وزاد مؤشر كاك 40 الفرنسي وداكس الألماني 0.3 في المئة لكل منهما في المعاملات المبكرة.
وسجلت شركة التجزئة البريطانية دبليو.إم موريسون أكبر مكسب على مؤشر ستوكس بعد أن سجلت أنشطة فترة عيد الميلاد نتائج تجاوزت التوقعات وزاد السهم 4.5 في المئة.
وسجل قطاعا التأمين والبنوك أكبر خسائر مع عودة التركيز على البنوك الإيطالية بعد أن اقترح بنكا بوبلير دي فيسينزا وفينيتو بانكا اتفاق تسوية مع المساهمين قد يتكلف أكثر من 600 مليون يورو.وواصلت الشركات الصناعية المكاسب التي حققتها في الآونة الأخيرة بدعم من شركتي سيمنس الألمانية وايرباص الفرنسية التي تتوقع أن يتجاوز عدد الطائرات التي تسلمها ما حققته في 2016.


القاهرة
التضخّم السنوي في مدن مصر يقفز إلى 23.3 %
أظهرت بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أن معدل التضخم السنوي في مدن مصر قفز إلى 23.3 بالمئة في كانون الأول من 19.4 بالمئة في تشرين الثاني وذلك للشهر الثاني على التولي منذ تحرير سعر الصرف العام الماضي.
وتخلت مصر في الثالث من تشرين الثاني عن ربط سعر صرف الجنيه بالدولار الأمريكي في خطوة مفاجئة أدت منذ ذلك الحين إلى هبوط العملة بنحو النصف تقريبا. واتبعت القاهرة ذلك الإجراء برفع سعر الفائدة 300 نقطة من أجل التصدي للضغوط التضخمية.
وعلى الرغم من رفع أسعار الفائدة يسجل التضخم زيادة حادة ،ومن المتوقع أن يقفز أكثر هذا العام مع مضي الحكومة في تنفيذ إصلاحات اقتصادية تشمل تخفيض دعم الوقود وتطبيق ضريبة القيمة المضافة وهو ما ساعدها على الحصول على موافقة صندوق النقد الدولي على برنامج قرض بقيمة 12 مليار دولار.
وفي المدن لامس تضخم أسعار الأغذية والمشروبات 28.3 بالمئة في كانون الأول ،في حين سجل التضخم في قطاع الرعاية الصحية 32.9 بالمئة وبلغ معدل التضخم في قطاع النقل 23.2 بالمئة.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون