اقتصاد
2017/01/11 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 342   -   العدد(3823)
العراق يعتزم زيادة صادرات خام البصرة خلال شباط


 بغداد/ رويترز

يعتزم العراق زيادة صادرات الخام من ميناء البصرة الجنوبي لأعلى مستوى على الإطلاق في شباط لتظل الصادرات مرتفعة رغم بدء سريان اتفاق أوبك على خفض الإنتاج الشهر الحالي.
وأفادت مصادر تجارية وبرامج تحميل أولية حصلت عليها رويترز أن شركة تسويق النفط (سومو) الحكومية العراقية تعتزم تصدير 3.641 مليون برميل يوميا من النفط الخام في شباط وهو ما قد يدفع الصادرات لتجاوز مستوى قياسي سجلته الشهر الماضي عند 3.51 مليون برميل يوميا.
وأظهرت الوثائق أن صادرات شباط تشمل 2.748 مليون برميل يوميا من خام البصرة الخفيف و893 ألف برميل يوميا من خام البصرة الثقيل.
وفي كانون الثاني خططت سومو لتصدير 2.627 مليون برميل يوميا من خام البصرة الخفيف و903 آلاف برميل يوميا من خام البصرة الثقيل.
ويمثل خام البصرة معظم الصادرات النفطية للعراق ثاني أكبر منتج في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك). ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من سومو.
ووافق العراق على خفض الإنتاج بواقع 210 آلاف برميل يوميا في النصف الأول من عام 2017 في إطار اتفاق أوبك رغم رفض العراق في البداية للمشاركة في تخفيضات الإنتاج ،لأنه يحتاج إلى إيرادات النفط لتمويل الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية.
وفي أواخر العام الماضي اتفق المنتجون في أوبك مع عدد من المنتجين خارجها على خفض الإنتاج لكبح تخمة المعروض العالمي ودعم الأسعار.
من جهة أخرى، قالت وزارة النفط العراقية في بيان إن العراق خفض إنتاجه من الخام بواقع 160 ألف برميل يوميا منذ بداية كانون الثاني تمشيا مع قرار منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) خفض الإنتاج.
ونقل البيان عن وزير النفط العراقي جبار علي اللعيبي قوله إنه يأمل خفض الإنتاج بواقع 210 آلاف برميل يوميا بحلول نهاية الشهر الحالي وهو مستوى الخفض المتفق عليه مع أوبك لإنتاج العراق.
وكان العراق ثاني أكبر مصدر للنفط في أوبك قد قال إن صادراته من مرافئ النفط الجنوبية بلغت مستوى قياسيا عند 3.51 مليون برميل يوميا لكنه سيخفض إنتاج البلاد من الخام.
وفي تشرين الثاني اتفقت أوبك على خفض الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يوميا اعتبارا من كانون الثاني 2017 لدعم الأسعار.
وقالت الوزارة في بيان منفصل إن اللعيبي دعا شركة النفط الأنجولية سونانجول لبدء العمل في حقلي القيارة ونجمة النفطيين بشمال العراق بحلول نهاية شباط.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون