الاعمدة
2017/01/11 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 731   -   العدد(3824)
السطور الأخيرة
من يفضح السر؟
سلام خياط




-٢-
لو صحت الأنباء المتواترة المنشورة في معظم الصحف والمواقع الإلكترونية ، عن إقدام الولا يات المتحدة الأميركية — على لسان الخبير الأميركي في مجال السياسة الخارجية والأمن القومي ،، حول إقدام بلاده  بإلقاء نحو ( ٢٦) الف قنبلة على سبع دول من بينها :: ليبيا ، اليمن ، الصومال ، باكستان ، العراق . كان نصيب العراق منها نحو نسبة النصف ، اي (( ١٢٠٩٥ )) بزيادة محسوبة قدرها نحو اكثر من ثلاثة آلاف متفجرة عما ألقي في عام ((٢٠١٥ (( .
لماذا ؟؟ لماذا ؟
هذا هو السؤال العويص ؟
………..
العراق لم يتعرض لزلزال ارضي، لتمحق بنيته من الأساس .. ومع ذلك محقت بنيته من الأساس .. ولا ثارت في ربوعه براكين طبيعية لتجعل عاليه سافله ، ومع ذلك ، صار عاليه سافله . ولا فتكت به أوبئة  وطواعين ليموت سكانه مرضاً او قتلاً ، ولا شحّت ارضه او شكت من قفر لينام سكانه على الطوى ، ولا وسم سكانه بالعي ، ليجهل اكثر من نصف سكانه…. ومع كل ذلك :: محقت بيوته العامرة ، وهجر سكانه ليقيموا في الخيام .. فترة عصيبة ، جاع فيها العراقي ، وجهل ، وخاف ، ومرض ، واستلب ،وحوصر، وعرف كل انواع الحرمان ، وأجريت عليه كل تجارب مختبرات الفئران .. فهل ظل في جعبة واضعي الخطط المزيد ؟
لئن كان السر الدفين في النفط والغاز ، كما يشاع .— وهي شائعة صحيحة حتى يثبت العكس —. فاللعنة على ثروة لا تجلب لمالكيها إلإ الشقاء . وإن كان الأمر غرامة قديمة او ديّة ، او فدية ، يتوجب على [أحفاد البابليين  تأديتها وأنفهم  ممرغ في  التراب — وهي شائعة صحيحة حتى يثبت العكس ــ،فلتدفع الديّة بالحسنى . ليترك العراقي المبتلى ان يعيش كإنسان .



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون