تقارير عالمية
2017/02/01 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 3200   -   العدد(3841)
خمسة تصرفات تجعلك تفقد الثقة بالنفس.. فتجنبها
خمسة تصرفات تجعلك تفقد الثقة بالنفس.. فتجنبها


ترجمة: المدى

نحن جميعا نعرف ما اهمية  أن تكون واثقة من نفسك و وجود الثقة بالنفس يمكن أن تحدث فرقا كبيرا في حياتك المهنية والاجتماعية والشخصية لقد سمع معظمنا عن بعض الممارسات السهلة التي تساعد على زيادة الثقة بالنفس، ولكن من المهم أيضا التأكد من أنك لا تفعل  الأشياء التي تجعلك تفقد الثقة بالنفس.
هذه خمسة تصرفات  تجعلك تفقد الثقة بالنفس ...فتجنبها
1. البحث عن ارضاء الجميع
  الاشخاص الواثقون من نفسهم ليس لديهم مصلحة في ارضاء جميع من حولهم. فهم يدركون أن ليس كل الاخرين سوف يتفقون معهم، وهذا شيء صحيح. بدلا من ذلك، أنهم يركزون أكثر على بناء علاقات نوعية مع الاشخاص الذين يحترمونهم ويقدرونهم  بدلا من التركيز على الفوز برضا الجميع.
لا تدع آراء الاخرين (أو أولئك الذين لا تقدرهم) تحدد لك من أنت أو ما يمكن وما لا يمكن القيام به في الحياة. قد يغضب ذلك بعض الناس من حولك، ولكن عن طريق التخلي عن الحاجة إلى إقناع الجميع، سوف تبدأ في إقناع   أولئك الذين يهمهم فعلا مستقبلك. عندما يقف معك الاشخاص  المهمين  في حياتك ، فسوف تشعر بثقة أكثر بالنفس
2. التركيز أكثر على العقبات وليس الحلول
الحياة مليئة بالعقبات، مع من تعلم ركوب الدراجة للمرة الاولى  حتى انشاء  شركة  . وكل عقبة هي  فرصة لكي ينمو الاشخاص. نمو الشخصية على أساس ثابت هو ما يجعل هذا النوع من الثقة يستمر. ومع ذلك، يمكن للتحديات والمصاعب في كثير من الاحيان  ان تزيد لدينا  الشكوك والمخاوف، و نتوقع أسوأ النتائج المحتملة ونصبح عاجزين  .
لديك خيار. يمكنك اختيار تركيز كل انتباهك على هذه المشكلة، التي تحصل لك في أي مكان، أو يمكنك اختيار الاعتراف بالمشكلة ومن ثم التحرك بسرعة لإيجاد حل لها.
الاشخاص الواثقون من انفسهم  يقضون معظم وقتهم في التركيز على إيجاد حل. أنهم لا يقضون وقتهم في تعذيب أنفسهم ولومها.
3. خلق دراما  ومأساة شخصية
كلنا نحب القليل من الدراما. هذا هو السبب في تشوقنا لمشاهدة الأفلام والبرامج التلفزيونية حيث تحوز على  اهتمامنا وتسمح لنا بتوضيح قيمنا. ومع ذلك، فإن بعض الناس يحبون حقا الدراما، لدرجة أنهم يخلقونها  في حياتهم من أجل المزيد  الإثارة.. الدراما غير ضرورية في حياتك و تؤدي إلى مزيد من التوتر، والإجهاد الذي يقتل الثقة بالنفس . الافضل هو  البقاء بعيدا عن  قصص الدراما التي يخلقها الآخرون وليس هناك داع لخلق واحدة خاصة بك.
تخيل لو قضيت كل وقتك كل يوم تفي وجيه طاقتك نحو الاحتمالات الأكثر إيجابية وايجاد الحلول لمشاكلك الحقيقية. سيكون شعورك أسعد حالا  ؟ وبدلا من الغضب، و  الازعاج، سيكون وقتك  مسليا. استبدل الحسد بإلاعجاب. ولا تنفق وقتك الثمين في الافكارالسلبية.
4. تفسير الفشل بمثابة انعكاس لشخصيتك
هناك شيء واحد مؤكد: الاشخاص الناجحون وغير الناجحون يختلفون في الطريقة التي ينظرون فيها الى الفشل.
الاشخاص الناجحون  يدركون أن الفشل هو مجرد جزء من عملية التعلم. في كل مرة يمارسون فيها  طريقة خاطئة لعمل شيء ما، يقتربون  خطوة واحدة من اكتشاف الطريق الصحيح للقيام بذلك. انها مسألة الإدراك. من ناحية أخرى، فان الاشخاص غير الناجحين يميلون إلى تفسير  الفشل بشكل شخصي . ويرون ان انعكاسا لصفاتهم الشخصية  وعلاوة على ذلك، ويعتقدون أنهم عندما يفشلون في عمل ما فهذا دليل على "فشلهم" في الحياة.
5. الخوف من تجارب الحياة الجديدة
أنه من السهل جدا أن تعيش في روتين أسبوعي، تفعل نفس الأشياء، وتشاهد نفس البرامج، وتتناول الأطعمة نفسها. وهذا يخلق لديك  الشعور بالراحة، ولكنه يمكن ان يدمر ثقتك بنفسك.
كما هو الحال في الطبيعة، إذا كنت لا تنمو فسوف تمون . من الضروري الخروج إلى العالم واستكشافه. والتعرف على أشخاص جدد والسفر. افعل شيئا من النوع من يخيفك. والتجارب الإيجابية الجديدة في الحياة تخلق عندك  الشعور بالقوة    وتجعلك متحمسا مستقبلك.
 عن: موقع لايف هاك



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون