المزيد...
عربي ودولي
2017/02/15 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 891   -   العدد(3853)
العالم في 24 ساعة




تيريزا ماي ترفض العريضة وترحّب بترامب في لندن

رفضت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، بشكل رسمي، عريضة وقعها 1.8 مليون شخص، طالبوا فيها بإلغاء زيارة مرتقبة للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إلى لندن، على اعتبار أنها ستسيء إلى الملكة إليزابيث.
وأوردت الحكومة البريطانية، في ردها على العريضة، أنها تقر بقوة وجهات النظر فيها، لكن زيارة ترامب إلى البلاد يجب أن تحظى بالاحترام اللازم، وفق قولها.
وأضافت أن بريطانيا سترحّب بالرئيس الأميركي، متى ما جرى ترتيب تاريخ إجراء الزيارة، التي ستكون الأولى للرئيس الأميركي إلى لندن منذ توليه المسؤولية في 20 يناير الماضي.
وأجرت ماي زيارة إلى واشنطن، أواخر يناير الماضي، لبحث آفاق العلاقات بين الولايات المتحدة وبريطانيا، في ضوء خروج لندن من الاتحاد الأوروبي ووصول ترامب إلى الحكم.
وكانت مواقف ترامب بشأن النساء والهجرة وحظر مواطني سبع دول إسلامية من دخول الولايات المتحدة، قد أثارت احتجاجات واستياءً في بريطانيا.



مدير وكالة الطاقة الذرية: إيران تواصل الالتزام بالاتفاق النووي

قال مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكيا أمانو، أمس الثلاثاء، إن إيران تفي بالتزاماتها ضمن الاتفاق بشأن برنامجها النووي، الذي أبرم مع القوى العالمية في ظل مخاوف من أن الولايات المتحدة ستحاول تغيير شروط الاتفاق.
واتخذت الولايات المتحدة، موقفاً أشد صرامة من إيران، منذ تولي الرئيس دونالد ترامب، منصبه يوم 20 يناير، بما في ذلك القول، إنه تم توجيه "تحذير" للجمهورية الإسلامية الشهر الماضي، فيما يتعلق بتنفيذ اختبار صاروخ باليستي.
وبموجب الاتفاق الذي أبرم عام 2015، بين طهران والقوى العالمية الـ 6، وافقت إيران على تقليص أنشطتها النووية مقابل تخفيف بعض العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، ودائماً ما تقول إيران إنها تطور برنامجاً نووياً لأغراض سلمية فحسب.
وقالت مصادر لـ"رويترز"، إن إدارة ترامب تدرس الإصرار على أن، تشدد الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مراقبتها لإلتزام إيران بما في ذلك المطالبة بدخول مواقع عسكرية.
وستحتاج الولايات المتحدة لدعم من الدول الأربع والثلاثين الأخرى، التي تشكل مجلس محافظي الوكالة، لإجراء عمليات تفتيش في المواقع العسكرية.
لكن مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، قال إن الإدارة الجديدة لم تتواصل حتى الآن مع الوكالة المكلفة بالتحقق من امتثال إيران للاتفاق.
وقال للصحافيين على هامش قمة في دبي، "هذه مرحلة مبكرة جداً من عمر إدارة ترامب، لكننا على أتم الاستعداد للتواصل معها في أسرع وقت ممكن."، فيما لا تزال الوكالة على تواصل مستمر مع موظفين حكوميين أمريكيين.
وذكر أمانو، أن "إيران تطبق الاتفاق النووي" باستثناء بعض الخروق التي شهدت تجاوز مخزونها من الماء الثقيل للحد المسموح به بموجب الاتفاق.
وفى إطار الاتفاق يسمح لإيران بأن يكون لديها 130 طناً من الماء الثقيل، ويمكن للمفاعلات التي تعمل بالماء الثقيل أن تنتج البلوتونيوم بشكل أكثر فاعلية، ويمكن استخدام البلوتونيوم في صناعة أسلحة.
وقال أمانو "الأنشطة النووية الإيرانية تقلصت، ومن ثم فهذا مكسب صاف، والمهم هو أن تواصل التنفيذ"، فيما رفض التعقيب بشكل مباشر على احتمالات أن تحاول الولايات المتحدة، تغيير الاتفاق وما قد يعنيه ذلك، ولاسيما إذا ظلت إيران ملتزمة.
وذكر أن الطريقة التي تطبق بها إيران معايير السلامة ينبغى أن تكون مثل أي دولة "من دون تمييز أو معاملة خاصة".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون