سينما
2017/02/16 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1846   -   العدد(3854)
"مهرجان دبي السينمائي الدولي" يحتفي بعام آخر من النجاحات
"مهرجان دبي السينمائي الدولي" يحتفي بعام آخر من النجاحات


 دبـي/ خاص المدى

أسدل «مهرجان دبي السينمائي الدولي» الستار على دورته الـ 13 مسجلاً زيادة في الحضور تجاوزت 60 ألفاً، وتسجيل أكثـر من 4 آلاف وسيلة إعلامية ومتخصصي الصناعة والتفاعل المجتمعي من جميع أنحاء العالم، ابتهاجاً واحتفاءً بثمانية أيام من التشويق والتميّز السينمائي. وأعلنت إدارة المهرجان عن موعد الدورة الـ 14 التي ستنعقد خلال الفترة من 6-13 ديسمبر/كانون الأول المقبل، في مقر المهرجان، مدينة جميرا.

واستقطب المهرجان في دورة عام 2016 لائحة طويلة من الأفلام، بلغت 156 فيلماً من 55 دولة، واشتملت قائمة الأفلام المعروضة على 57 فيلماً في عرض أول عالمي ودولي، و73 فيلماُ يعرض للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، و12 فيلماً في عرض أول في منطقة الشرق الأوسط، و9 أفلام في عرض أول في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. وتأكيداً على موهبة صُنّاع الأفلام المشاركين بالمهرجان، حصدت أفلامهم المعروضة خلال دورته المنصرمة 9 جوائز «غولدن غلوب»، و9 جوائز «بافتا»، فيما تلقت 30 ترشيحاً لجوائز «أوسكار».
كما منح «مهرجان دبي السينمائي الدولي» في دورته الـ13 جائزته المرموقة «تكريم إنجازات الفنانين» إلى ثلاثة من عمالقة السينما العالمية، وهم الممثل الأميركي العريق صامويل جاكسون والأسطورة الهندية ريكا، والمؤلف الموسيقي اللبناني الفرنسي غبريال يارد وذلك تقديراً لإسهاماتهم السينمائية المذهلة.
وقال عبدالحميد جمعة، رئيس «مهرجان دبي السينمائي الدولي» عقب تسلمه مؤخراً «جائزة مهرجان التميّز العربي الدولي» تقديراً لإسهاماته للسينما العربية: "كانت دورة مهرجان دبي السينمائي الـ13 مذهلة بكافة المقاييس، وشهدت أفلاما عالمية من 55 دولة، ناطقة بأكثر من 44 لغة، من مختلف الثقافات ووجهات النظر، ويجب أن نشيد بتكاتف المجتمع والجمهور ودعمهم المتواصل طوال فترة المهرجان، بما يجسّد فعلًا روح المهرجان الذي يحتفي بتنوع الثقافات واكتشاف التشابه العميق بينها من خلال فن السينما».
وأضاف: «عاماً بعد عام، يواصل مهرجان دبي السينمائي الدولي دعمه لتطوير صناعة السينما العربية، وعرضنا خلال دورتنا الأخيرة أكثر من 70 فيلماً من المنطقة، سلّطت الضوء على قضايا إشكالية ومعاصرة، كما نالت إعجاب النقّاد سواء في المهرجان أو من خارجه. ويسعدنا أن نستمر برؤية النمو الملحوظ في قطاع السينما وخاصةُ في سوق دبي السينمائي وملتقى دبي السينمائي، حيث شهدت جلسات سوق دبي السينمائي حضور أكثر من 1400 من ممثلي الصناعة ومحترفي صناعة الأفلام، لتبادل الرؤى وتنمية المعرفة وتعزيز عمل الأفراد لبلوغ أهدافهم في العمل السينمائي».
وشهدت الدورة الـ 13 برنامجاً جديداً لأفلام الواقع الافتراضي بعنوان «DIFFerent Reality»، والذي هدف إلى توفير منصة جديدة لزائري المهرجان لمشاهدة الأفلام ببعُدٍ جديدٍ والتعرف على إمكانات تكنولوجيا الواقع الافتراضي، من خلال «سينما دو للواقع الافتراضي» المدعومة من «سامسونج الخليج للإلكترونيات»، وهي التجربة الأولى من نوعها في المنطقة وتؤكد ريادة المهرجان في تقديم أحدث تقنيات السينما في العالم العربي.
وبالشراكة مع «سكرين إنترناشيونال»، أطلق المهرجان مبادرة «نجوم الغد» لتسليط الأضواء الدولية على المواهب الشابة الواعدة في منطقة الشرق الأوسط، وتضمنت القائمة الافتتاحية للاختيارات: المخرجة اللبنانية مونيا عقل، الممثلة التونسية مريم الفرجاني، المخرج الأردني أمجد الرشيد، الممثل السوري سامر إسماعيل والمخرج المغربي علاء الدين الجيم.
ورحّب «سوق دبي السينمائي»، المنصة الرائدة في صناعة السينما العربية ومركز أعمال المهرجان بأكثر من 4000 من ممثلي الصناعة ووسائل الإعلام وصنّاع الأفلام من 62 دولة، بهدف الجمع بين المتخصصين في القطاع والطلاب ووسائل الإعلام تحت سقف واحد لتبادل المعرفة والتواصل وتسليط الضوء على صناعة السينما في المنطقة.
وشهد نشاط «سوق دبي السينمائي» جلسات حوارية مع قادة الصناعة مثل شيريل بوون إيزاكس وعاصف كاباديا وليني أبراهامسون والذين تشاركوا رؤاهم خلال جلسات المنتدى، فيما أسرت جلسات الحوار المفتوحة مع رموز السينما مثل صامويل جاكسون.
وعاد «ملتقى دبي السينمائي» في الوقت نفسه لتقديم فرص الشراكة ومساعدة صانعي السينما في المنطقة لإيصال أعمالهم إلى الشاشة الفضية، ومنح الجوائز النقدية. وشهد الملتقى 231 اجتماعاً على مدى ثلاثة أيام بحضور أكثر من 1470 مشاركاً في جلساته. الى جانب الملتقى، حقق «نادي دبي للمستثمرين»، الذي انطلق هذا العام، نجاحاً ملحوظاً حيث أتاح الفرص للمستثمرين من المنطقة للتعرّف على أساسيات تمويل الأفلام مع خبراء مُعترف بهم دولياً ومختصين من جميع أنحاء العالم.
ودعم برنامج ما بعد الإنتاج «إنجاز» من «مهرجان دبي السينمائي الدولي» 11 عملاً بالإضافة إلى 9 أفلام قصيرة لمساعدة المواهب الإقليمية لإنهاء مشاريعهم وعرضها أمام الجمهور. ومنذ إطلاق البرنامج استفاد أكثر من 140 فيلماً من الدعم الذي يقدمه «إنجاز».
كما قدّم «سوق دبي السينمائي» هذا العام «برنامج دبي للتوزيع» الذي أثمرت جهوده في استقطاب شركات توزيع من العالم العربي للاستحواذ على الأقل على أحد الأفلام الروائية العربية التي عرضت خلال الدورة الـ 13 من «مهرجان دبي السينمائي الدولي»، ومن ثم تقديمها لجمهور السينما من خلال دور العرض عبر منطقة الشرق الأوسط. وقد اختارت شركة «فوكس» فيلم «ليزا» لتوزيعه في الإمارات، أما شركة «سينما العراق» فقد حصلت على فيلم «يوم للستات».
كما استقطب المهرجان هذا العام شراكات جديدة تضمنت شبكة التلفزيون المدفوع الرائدة في المنطقة «أو إس إن» لتقديم عرض للمحتوى على مدار الأسبوع بما في ذلك عروض الأفلام ومقابلات مع نجوم «ويست وورلد» من قناة «إتش بي أو»، كذلك تواجدت مذيعة قناة «إي» للترفيه جوليانا رانسك في بث حي من السجادة الحمراء للمهرجان، وقدم خالد منصور وشادي ألفونس، مُقدما برنامج «سترداي نايت» بالعربي، ورشة عمل كوميدية، فيما قدمت «صندانس» عدة دروس مع نجمة هوليود الشهيرة أندي ماكدويل.
وتعزيزاً للعلاقة الوطيدة مع «مهرجان كان السينمائي»، قدّم تيري فريمو، المدير الفني لـمهرجان كان ومدير «معهد لوميير» في مدينة ليون الفرنسية، عرضاً لجمهور المهرجان بعنوان «لوميير! اختراع السينما»، حيث قُدمت مجموعة مختارة من الأفلام القصيرة للأخوين لوميير، وشكّل هذا العرض محطّة للاحتفاء بتاريخ السينما، الذي يعود لأكثر من 120 عاماً.  
ورحّب المهرجان خلال دورته بممثلي الرابطة هوليوود للصحافة الأجنبية في لوس أنجلوس، وذلك بعد إعلان الطرفين في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عن تقديم مهرجان دبي السينمائي الدولي لفيلمين عربيين استثنائيين للرابطة كلّ عام، وذلك في محاولة لتأمين حصول هذه الأفلام على ترشيحات لجوائز «غولدن غلوب». كما عُرض خلال المهرجان فيلم الرابطة الكلاسيكي «حفنة من الدولارات»، المُنتج في عام 1964، ضمن العروض المجانية للأفلام في «ذا بيتش» على ممشى جي بي آر، حيث شهدت أيام المهرجان الثمانية حضور أعداد كبيرة من عشّاق السينما تخلّلها العديد من العروض الموسقية.
كما أُقيم عرض أزياء عالمي ومتميز لعدد من أهم وأشهر مصمّمي الأزياء الإماراتيين على مستوى العالم وذلك في مقر المهرجان، حيث قدّموا أحدث صيحات خطوط الموضة الجريئة والجديدة في ليلة مبدعة حازت على اعجاب الحضور.
وخلال اليوم الختامي كشف «مهرجان دبي السينمائي الدولي» عن أسماء الفائزين بجوائز «المهر»، في حفل أُقيم في مسرح مدينة جميرا، حيث حازت مجموعة واسعة من الأفلام المستحقة على جوائز مرموقة. وفاز ياسر النيادي ضمن مسابقة «المهر الإماراتي» بجائزة «أفضل مخرج» عن فيلمه «روبيان»، فيما فاز بجائزة «أفضل فيلم إماراتي طويل» المخرج عبدالله الكعبي عن فيلمه «الرجال فقط عند الدفن»، وحصلت شذى مسعود عن فيلمها «مَمْسوسْ» على جائزة «أفضل فيلم إماراتي قصير». وضمن مسابقة «المهر القصير» فاز فيلم «صبمارين» للمخرجة مونيا عقل بجائزة «لجنة التحكيم»، أما جائزة «أفضل فيلم قصير» ذهبت لفيلم «خلينا هكا خير» للمخرج مهدي البرصاوي، وحصل على جائزة «المهر الخليجي القصير» فيلم «فضيلة أن تكون لا أحد» للمخرج بدر الحمود، أما جائزة «لجنة التحكيم» فذهبت لفيلم «300 كم» للمخرج محمد الهليل.
وفي مسابقة «المهر الطويل» حصلت المخرجة إليان الراهب على جائزة «لجنة التحكيم» عن فيلم «ميّل يا غزيّل»، وفاز بجائزة «أفضل فيلم غير روائي» فيلم «مخدومين» للمخرج ماهر أبي سمرا، وعلى جائزة «أفضل فيلم روائي» فيلم «العاصفة السوداء» للمخرج حسين حسن، وفاز محمد حمّاد بجائزة «أفضل مخرج» عن فيلمه «أخضر يابس»، فيما حصل علي صبحي على جائزة «أفضل ممثل» عن دوره في فيلم «علي معزة وإبراهيم»، وحصلت جوليا قصّار عن دورها في فيلم «ربيع» على جائزة «أفضل ممثلة».
كما خطفت المخرجة دارين سلام الأضواء مع حصولها على «جائزة وزارة الداخلية لأفضل سيناريو مجتمعي»، بقيمة 100 ألف دولار، نظراً إلى إلقاء مشروع فيلمها الضوء على المشاكل الاجتماعية بطريقة مُبتكرة وهادفة. وفي وقت سابق فاز عبد الله حسن أحمد من دولة الإمارات العربية المتحدة بجائزة «آي دبليو سي للمخرجين» عن مشروعه «مطلع الشمس» خلال حفل عشاء أقامته «آي دبليو سي» تحت عنوان «محبّة بالسينما» (For the love of cinema)، وحصل على مكافأة نقدية وقدرها 100 ألف دولار أميركي.
وتواصل حماس الليلة الختامية للمهرجان، حيث انتقل سحر الشاشة الفضية إلى السجادة الحمراء، بمشاركة نجوم فيلم «روج وان: قصة حرب النجوم» للمخرج الشهير غاريث إدواردز، والشخصيات المحبوبة الذين انضموا إلى النجوم المحليين والعرب والعالميين على عروض السجادة الحمراء، فيما ارتدى الجمهور المتحمّس ملابس شخصياتهم المفضلة لفيلم «حرب النجوم»، ما أضفى مزيداً من الإثارة على أحداث الليلة.
واختتم رئيس المهرجان قائلاً: «سوف نستمر في بذل جهودنا مع الشركاء لتعزيز الأعمال السينمائية المحلية والإقليمية. ونحن نتطلع قُدماً إلى الترحيب من جديد بجماهير المهرجان للاحتفاء بالقصص المميزة، والإنجازات السينمائية والمواهب الإقليمية والدولية في دورة المهرجان الـ14 في وقت لاحق من هذا العام».



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون