المزيد...
عربي ودولي
2017/02/16 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1071   -   العدد(3854)
العالم في 24 ساعة




موسكو
الكرملين: إعادة بناء العلاقات الروسية الأميركية لم يبدأ بعد

أعلن الكرملين، اليوم الأربعاء، أن موسكو وواشنطن لم تبدآ حتى الآن، في إعادة بناء العلاقات الروسية الأميركية، داعياً إلى انتظار أول لقاءات رسمية بين الجانبين. ونقلت قناة (روسيا اليوم) الإخبارية عن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف قوله، إنه حتى الآن، هناك تصريحات متبادلة حول نية ترتيب العلاقات التي توجد حالياً في حالة حرجة للغاية. وأشار بيسكوف إلى أن، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لم يبحث مع نظيره الأميركي دونالد ترامب خلال اتصال هاتفي بينهما سابقاً موضوع شبه جزيرة القرم.


رام الله
واشنطن لم تعد متمسكة بحل الدولتين أساساً لعملية السلام

أعلن مسؤول كبير في الإدارة الأميركية، أن واشنطن لم تعد متمسكة بحل الدولتين أساساً للتوصل إلى اتفاق سلام بين اسرائيل والفلسطينيين، في موقف يتعارض مع الثوابت التأريخية للولايات المتحدة في هذا الشأن، ويأتي عشية زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي الى البيت الأبيض. وقال المسؤول الكبير في البيت الأبيض مشترطاً عدم نشر اسمه، إن الإدارة الأميركية، لن تسعى بعد اليوم، الى املاء شروط أي اتفاق لحل النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين بل ستدعم أي اتفاق يتوصل إليه الطرفان، أياً يكن هذا
 الاتفاق. وأضاف أن «حلاً على أساس دولتين لا يجلب السلام ليس هدفاً يريد أي أحد تحقيقه»، مضيفاً أن "السلام هو الهدف، سواء أتى عن طريق حل الدولتين اذا كان هذا ما يريده الطرفان أم عن طريق حل آخر اذا كان هذا ما يريدانه".


برلين
 مركل تصرُّ على طرد المهاجرين غير الشرعيين

أصرّت المستشارة الألمانية أنغيلا مركل أمام نظيرها التونسي يوسف الشاهد المتحفظ جداً، على تسريع عمليات طرد المهاجرين غير الشرعيين الذين رفضت طلبات لجوئهم، في موضوع بالغ الحساسية منذ اعتداء برلين الذي نفذه مهاجر متطرف يحمل الجنسية التونسية. وقالت مركل في مؤتمر صحفي مشترك في برلين «العام الماضي وحسب معطياتي، غادر 116 مواطناً تونسياً ألمانيا»، بعدما رفضت طلبات اللجوء التي تقدموا بها. واضافت أن "الأمر لا يجري بسرعة كافية ونناقش كيف يمكننا تحسين هذه العملية وكيف نفعل ذلك من دون صعوبة".


واشنطن
ترامب: الحديث عن صلات مع روسيا "كلام فارغ"

رفض الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، أمس الأربعاء، فكرة وجود أي "صلات مع روسيا" في تغريدة جاءت بعد تقرير لصحيفة نيويورك تايمز، ذكر أن أعضاء في حملته للرئاسة تواصلوا مع مسؤولين من المخابرات الروسية. وقال في تغريدة على تويتر: "التواصل مع روسيا كلام فارغ، وهي مجرد محاولة للتستر على الأخطاء الكثيرة التي ارتكبتها حملة (المرشحة الديمقراطية) هيلاري كلينتون الخاسرة." وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز"، الثلاثاء، نقلاً عن 4 مسؤولين أميركيين حاليين وسابقين، أن سجلات هاتفية ومكالمات تم رصدها، تظهر أن أعضاء في حملة الرئيس دونالد ترامب لانتخابات الرئاسة ومساعدين آخرين، له اتصلوا مراراً بمسؤولين كبار في المخابرات الروسية خلال العام الذي سبق الانتخابات. وأفادت الصحيفة أن 3 من المسؤولين قالوا، إن أجهزة تنفيذ القانون والمخابرات الأميركية اعترضت الاتصالات في نفس الوقت تقريباً الذي اكتشفت فيه أدلة على أن روسيا كانت تحاول التأثير في انتخابات الرئاسة بالقرصنة الإلكترونية على اللجنة الوطنية الديمقراطية. وأضافت أن مسؤولين أوضحوا في مقابلات جرت في الأسابيع الماضية، أنهم لم يروا أية أدلة حتى الآن على مثل هذا التعاون.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون