المزيد...
عربي ودولي
2017/02/16 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1048   -   العدد(3854)
اسم وقضية: طارق العيسمي: نائب رئيس فنزويلا المتهم بتجارة المخدرات
اسم وقضية: طارق العيسمي: نائب رئيس فنزويلا المتهم بتجارة المخدرات




فرضت الولايات المتحدة عقوبات على نائب الرئيس الفنزويلي الجديد، طارق العيسمي، متهمة إياه بالضلوع في تجارة المخدرات.
وأدرجت الإدارة الأميركية اسم العيسمي في قائمة العقوبات الخاصة بالمخدرات، لقيامه "بدور كبير في تسهيل تهريب المخدرات على المستوى الدولي".
وكان الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، قد عيّن العيسمي نائباً له الشهر الماضي.
فمن هو طارق العيسمي؟
اسمه طارق زيدان العيسمي، ولد في 12 نوفمبر/ تشرين ثاني 1974 في فنزويلا. والده زيدان الأمين العيسمي، هاجر من محافظة السويداء، وبالتحديد من جبل حوران المعروف أيضاً باسم "جبل الدروز"، في جنوب سوريا. أما والدته، فهي لبنانية الأصل.
بدأ العيسمي نشاطه السياسي في الجامعة، إذ كان أحد أركان الحركة الطلابية في جامعة أنديس، بإقليم لوس أنديس في فنزويلا. وبات من أقطاب الحزب الاشتراكي الموحد الحاكم، الذي انتخب نائباً عنه في البرلمان عام 2005 .
وفي عهد الرئيس الراحل هوغو تشافيز، عُيّن العيسمي، وهو محام، وزيراً للداخلية ثم للعدل، في الفترة ما بين سبتمبر/ أيلول 2008 وأكتوبر/ تشرين الأول 2012.
كذلك من أبرز المناصب التي تولاها العيسمي، منصب حاكم ولاية أراغوا في شمال فنزويلا على بحر الكاريبي، والمعروفة بأّنها إحدى أكثر الولايات
عنفاً.
وقال عنه مادورو لدى تعيينه: "عيّنت في منصب نائب رئيس الجمهورية الرفيق طارق العيسمي، الذي سيتولى هذا المنصب في الفترة ما بين 2017 و2018، لشبابه وخبرته والتزامه وشجاعته".
وتتهم المعارضة العيسمي بأنه معادٍ للسامية، وعلى علاقة بحركة حماس، وإيران، وحزب الله. كما يواجه اتهامات أيضاً بالمتاجرة في المخدرات.
يُذكر أنه في حالة وصول العيسمي إلى منصب الرئاسة، فإنه سيكون الرئيس العاشر من أصل عربي في أمريكا اللاتينية. وسبقه إلى منصب الرئيس في القارة ستة رؤساء من أصل لبناني، من بينهم الرئيس الحالي للبرازيل، ميشال تامر، وفلسطينيان، وسوري.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون