منوعات واخيرة
2017/02/16 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 548   -   العدد(3854)
الذكرى الـ12 لمقطع الفيديو الأول على «يوتيوب»


 لندن / يو بي أي

أحيت المنصة الأشهر في العالم لمشاركة الفيديوهات «يوتيوب» أمس، الذكرى الـ12 لتسجيل نطاق الموقع للمرة الأولى، والذي أعقبه بشهرين عرض أول مقطع فيديو على الموقع بعنوان Me at Zoo من قبل أحد المؤسسين، غاويد كريم. وحلَّ «يوتيوب» في المركز الثالث من بعد موقعي «غوغل» و«فيسبوك» من حيث عدد الزوار، وذلك منذ إطلاقه رسمياً في كانون الأول (ديسمبر) من عام 2005، بحسب ما نشرته النسخة العربية من «هافينغتون بوست». وقال كريم إن الفكرة جاءته في عام 2004 بعد حادثة تسونامي التي وقعت في إندونيسيا وأودت بنحو ربع مليون إنسان، وأيضاً حادثة المغنية الأميركية جانيت جاكسون في العرض الأميركي سوبر باول، إذ لم يستطع أحد تداول أي فيديوهات متعلّقة بها.
واتفق مؤسسو الموقع الثلاثة تشاد هيرلي وستيف تشين وغاويد كريم، بعد استقالتهم من «باي بال» على إنشاء «يوتيوب». وحقق الموقع بنهاية عام 2005، ثمانية ملايين مشاهدة في اليوم الواحد، وانما بطريقة سريعة جعلت «غوغل» يقدّم طلباً لشرائه بمبلغ 1.6 بليون دولار.
وأصبح معدل إضافة الفيديوهات بعد عامٍ واحد فقط نحو 100 ألف فيديو يومياً، كما بلغ زوار الموقع 800 مليون زيارة. ثم ارتفع معدل رفع الفيديوهات ليصل إلى 72 ساعة في الدقيقة الواحدة.
يُذكر أن «يوتيوب» أعلن الأسبوع الماضي عن ميزات جديدة، منها تسهيل تصفّح الفيديوهات بسرعة لمستخدمي الهواتف الذكية وإمكانية البث الحي منها.
 وأشارت رئيسة «يوتيوب» التنفيذية، سوزان وجسيكي إلى أنها تتطلّع إلى إبداعات صنّاع المحتوى، خصوصاً وأن ذلك يأتي في وقت تنافس التطبيقات بعضها البعض لتوفير أحدث المميزات وأكثرها ابتكاراً. ويستهدف «يوتيوب» نحو 95 في المئة من مستخدمي الإنترنت، إذ يتضمن 76 لغة مختلفة، ويمكن البحث عن أي موضوع عليه سواء كان تعلماً لمهارة ما أو تقديم شروحات
علمية. ويُعد الموقع مصدراً رئيساً لدخل بعض الأفراد بعدما أصبح يقدّم أرباحاً من الإعلانات ونسب المشاهدة التي يقوم بها صنّاع المحتوى، في حين بلغ معدل الاشتراكات على القنوات ما بين 25 مليونا إلى 96 مليون
مشترك.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون