منوعات واخيرة
2017/02/16 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1613   -   العدد(3854)
«أسمن امرأة في العالم» لن تجري عملية جراحية فـي الوقت الحالي
«أسمن امرأة في العالم» لن تجري عملية جراحية فـي الوقت الحالي


 مومباي / أ ش أ

صدمت الفتاة المصرية إيمان عبدالعاطي التي وصفت بأنها "أسمن امرأة في العالم"، بعدما وصلت إلى الهند لإجراء عملية جراحية للتخفيف من وزنها الذي يبلغ نصف طن، بأنها بحاجة إلى خسارة 100 كيلوغرام من وزنها على الأقل قبل إجراء العملية.
وأعلن الفريق الطبي الهندي المسؤول عن حالتها أمس الاول (الثلاثاء)، أنه يجب أن تخضع حالياً لنظام غذائي سائل ‏منخفض السعرات الحرارية، يحتوي على نسبة عالية من البروتين‎.‎
وقال جراح السمنة المفرطة، مفضل لكداوالا: إن "جسمها يحبس كمية كبيرة من الماء، ونحن نعمل للسيطرة على ذلك بالأدوية"، مضيفاً أنه "يمكن أن تفقد ما بين 80 إلى 100 كيلوغرام في غضون الأسابيع الأربعة المقبلة".
وأوضح الفريق أن مؤشر كتلة الجسم "بي إم أي" الخاص بحالة إيمان يبلغ ‏‏252 كغم، وأن طولها يبلغ 141 سنتميترا فقط، وهي تعاني من ارتفاع ضغط الدم، وفرط في نشاط ‏الغدة الدرقية، والنقرس، ومرض السكري وصعوبة التنفس أثناء النوم‎.
ومن جانبها، ذكرت الصحيفة "تايمز أوف إينديا" الهندية أن الأطباء يريدون قبل البدء في إجراء عملية جراحية ‏لعلاج بدانتها المفرطة، والانتظار لإجراء فحوصات جينية لاستبعاد وجود تشوهات وراثية.
وأوضح لكداوالا أن النتائج ستظهر في غضون أربعة أسابيع، ما ‏سيساعد في تحديد مسار العلاج المستقبلي لها، وفي حال وجود تشوه وراثي، فإن ‏سيتعين تعديل خطة العلاج.  
‎وأكد الجراح أن علاج إيمان لا يمكن أن يتم بسرعة‎، قائلاً: "‎نحن ‏نريد أن نضمن تخفيض وزنها ‎100 ‎‏ كيلوغرام أخرى بعد الجراحة"، مشيراً إلى أنها قادرة على الجلوس، أما المشي فلا ‏يزال هدفا
بعيداً".
وأوضحت الصحيفة أنها ستعالج مجاناً، غير أن هناك محاولة تمويل جماعي لتسديد فاتورة الخدمات اللوجستية، وحتى الآن تم جمع مليونين و500 ‏ألف روبية من مبالغ بسيطة تبرّع بها مواطنون هنود، بينما المستهدف هو جمع عشرة ملايين روبية (نحو 150 ألف دولار).



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون